للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الاثنين 18 سبتمبر 2017 ساعة 22:43
Share/Save/Bookmark
الاحتلال "الاسرائيلي" يشن حملات اعتقال وتعذيب
الاحتلال "الاسرائيلي" يشن حملات اعتقال وتعذيب
 
 
خاص: تستمر اعتقالات جيش الكيان الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني دون رادع كما يزاداد بطشه داخل سجونه ومعتقلاته.
 

فقد نفذ الجيش الإسرائيلي اليوم عملية اعتقال بحق 16 فلسطينيا في الضفة الغربية خلال ساعات ليلة الأحد/الإثنين الماضية.
وزعم الجيش في تصريح مكتوب، إنه اعتقل الفلسطينيين بشبهة" الضلوع بنشاطات إرهابية شعبية".

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 6400 معتقل، منهم 62 سيدة ، بينهن 10 قاصرات، ونحو 300 طفل ونحو 450 معتقلا إداريا بدون محاكمة و12 نائبا في المجلس التشريعي (البرلمان) ، بحسب بيانات فلسطينية رسمية.
من جهة ثانية فقد قال جيش الكيان الإسرائيلي إنه أصاب فلسطينيا بالرصاص في مدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية.
وأدعى أن قواته رصدت فلسطينيا "ينوي القاء عبوات ناسفة" عند مدخل بيت لحم "حيث تم استهدافه برصاص من نوع روغر ما ادى الى اصابته في قدميه ونقله الى المستشفى لتلقي العلاج".

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي،صباح اليوم الإثنين، صيادين اثنين وصادرت مركبهما قبالة بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة.. وأفادت مصادر بأن زوارق بحرية الاحتلال الحربية أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مراكب الصيادين على بعد نحو أربعة أميال بحرية قبالة بحر السودانية، واعتقلت صيادين من على متن أحد المراكب، وصادرت المركب، ونقلتهما إلى ميناء أسدود الإسرائيلي القريب من غزة.يشار إلى أن بحرية الاحتلال تتعمد يومياً التنغيص على حياة الصيادين في بحر غزة باعتقالهم وإطلاق النار عليهم والاستيلاء على مراكبهم وإعطاب شباك الصيد.
ومن المعروف سوء المعاملة التي يتلقاها المعتقلون حيث اكد الأسير يوسف زعاقيق، 27 عامًا، من بلدة بيت أمر في الخليل، تفاصيل اعتقاله مشيرًا إلى اعتقاله يوم 12/9/2017 بعدما اقتحمت قوات الاحتلال منزله عند الساعة الثانية فجرًا وقامت بتفتيشه وقلبه رأسًا على عقب، ثم انهال الجنود عليه بالضرب المبرح أمام عائلته، وقاموا بالاعتداء عليه وضربه على ظهره وبطنه وساقيه بأعقاب بنادقهم، ثمّ تمّ نقله إلى مركز توقيف "عتصيون"، يذكر أنّ زعاقيق هو معتقل سابق، قضى خمسة أعوام في سجون الاحتلال.
وبالطبع هناك الكثير من احداث الاعتقالات التي لا يعترف بها الجيش الاسرائيلي منفذاً شتى انواع التعذيب واللامبالاة وسط وتعتيم اعلامي متعمد غير مبرر إلا من الدول الداعمة للفكر الاسرائيلي.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 670143