للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : السبت 23 سبتمبر 2017 ساعة 23:21
Share/Save/Bookmark
أميركا مع أم ضد انفصال اقليم كردستان عن العراق؟!
أميركا مع أم ضد انفصال اقليم كردستان عن العراق؟!
 
 
خاص- أعلن التحالف الوطني العراقي، اليوم السبت، عن رفضه لاستفتاء استقلال اقليم كردستان "جملة وتفصيلا"، فيما أكد الوفد الكردي أن الاستفتاء سيجري بموعده المحدد بعد غد الاثنين.
 
وقال النائب عن التحالف الوطني علي العلاق خلال مؤتمر صحفي اقيم في بغداد بعد اجتماع للتحالف مع الوفد الكردي الذي يزور بغداد ، إن "التحالف الوطني يرفض استفتاء الاقليم جملة وتفصيلا".
وبشأن اجراء الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها، قال العلاق "نرفض الاستفتاء حتى في اقليم كردستان".
و قال رئيس وفد اقليم كردستان الى بغداد روز نوري شاويس، خلال المؤتمر "جئنا الى بغداد من اجل الحوار"، مشيراً الى أن "الحوار سيتم بعد الاستفتاء الذي سيتم بموعده المحدد".

ووصل وفد من مجلس استفتاء اقليم كردستان، في وقت سابق من اليوم السبت، الى بغداد لبحث آخر المواقف مع المسؤولين العراقيين بشأن الإستفتاء المزمع أجرؤه يوم الإثنين المقبل.
ومن المعروف ان الأحزاب الكردية في كردستان العراق كانت قد صوّتت كلها، باستثناء حركة التغيير والجماعة الإسلامية، يوم 7 يونيو (حزيران) الماضي في اجتماع موسع عُقد في أربيل (عاصمة الإقليم) برئاسة رئيس الإقليم مسعود بارزاني على إجراء استفتاء الاستقلال في 25 سبتمبر الحالي وإعلان الاستقلال، وذلك بعد إجراء مفاوضات مع بغداد لحل كل المشكلات العالقة بين الجانبين. ومنها الاتفاق على الحدود والنفط والمياه وبناء علاقات جديدة بين دولتين على أساس الجيرة الحسنة بعد فشل الجانبين خلال السنوات الماضية من التوصل إلى حل للمشكلات بينهما.

ما يجعل خيار إقامة الدولة الكردية يأتي تاليًا لخطوة الاستفتاء وعبر مفاوضات طويلة دون نسيان التصعيد الكردي العراقي لهذا المطلب في ظل تلك المعطيات الذي لا يعدو كونه نوعًا من الضغط على الحكومة العراقية للحصول على تنازلات بشأن مسألتين: الأولى تخلي الدولة العراقية عن مجمل المناطق الحدودية لإقليم كردستان المتنازع عليها بينها وبين الإقليم وعلى رأسها محافظة كركوك الغنية بالنفط والغاز. والثانية، حل الخلافات بشأن حصة الإقليم في موازنة الدولة، وعليه وفي حالة تعثر المفاوضات بشأن المطلبين السابقين، وعدم حلحلة موقف بغداد بشأنهما، فإن حكومة إقليم كردستان ستلجأ إلى توظيف فكرة الاستقلال في دولة كردية كبديل سبق وأن تم الاستفتاء عليه.

ومن الواضح سياسياً ان هناك موافقة أمريكية ضمنية على استقلال إقليم كردستان في المدى البعيد، بالرغم من الرفض الاميركي المزعوم حالياً بغية الحذر الأميركي. والسؤال هنا: هل يدفع ذلك حكومة الإقليم إلى حمل الإدارة الأمريكية الحالية على دعم الاستقلال وتأسيس دولة كردية خارج إطار التفاوض السياسي مع بغداد؟ وإلى أي حد يمكن لأميركا التظاهر بعدم الموافقة المسبقة على انفصال اقليم كردستان وما المصالح الأميركية التي تتبع هذا الانفصال؟
 
رقم: 671447