للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الجمعة 17 نوفمبر 2017 ساعة 23:11
Share/Save/Bookmark
ما سر التعاون بين السعودية والكيان "الاسرائيلي"؟
ما سر التعاون بين السعودية والكيان "الاسرائيلي"؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - في تصريح غير مسبوق لقيادي عسكري في جيش الاحتلال الاسرائيلي أكد مساندته التامة للسعودية في حكمها حيث يعتبران اهدافهما واحدة وهما لم يتقاتلا أبدأ ولن يتقاتلا حيث أن أخبارا عن أحاديث حول تحالف وشيك بين تل أبيب والرياض لشن حرب ضد طهران، بدأت تظهر خلال التصريحات لكل من الكيان الاسرائيلي والسعودية إلا أن خبراء يشكون في جاهزية إسرائيل لحرب كهذه.
 

وعلى خلفية المنافسة التاريخية بين إيران والسعودية، ازداد التوتر بينهما حدة في السنوات الأخيرة، توازياً مع الحروب الإقليمية واستقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري واعتراض صاروخ أطلقه اليمنيون من الأراضي اليمنية باتجاه الرياض.

حيث لا بد أن تثير التصريحات التي أدلى بها الجنرال غادي إيزنكوت، رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية اهتماما عاما. فقد قال إيزنكوت "الخطر الفعلي الأكبر في المنطقة هو إيران"، مشددا على ضرورة وقف "توسعها" فيما تباهت الصحيفة بقيامها بمقابلة مع الأخير بجنسيته الاسرائيلية!

ومن جهتها لا تخفي إسرائيل مخاوفها من نشاطات إيران النووية واحتمال فتح طهران، جبهة جديدة بالقرب من الحدود الإسرائيلية، ليرتسم معها "هلال" موال لإيران يمر بالعراق وسوريا ولبنان، حتى سواحل البحر المتوسط.

كما تراقب إسرائيل عن كثب خطوط التماس مع لبنان وسوريا، خوفاً من تقدم حزب الله .. فيما قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه "من المعيب والمخجل أن يترجى بلد مسلم الكيان الصهيوني لكي يقوم بقصف الشعب اللبناني".

أما جوشوا تيتلبوم، من مركز "بيغن-السادات" الإسرائيلي للأبحاث الاستراتيجية، فاعتبر أن هناك شراكة مصالح قديمة بين تل أبيب والرياض، غير أن إسرائيل تعرف أن تميز بين ما هو يقلقها هي، وما هو موضع هموم السعوديين. وأعرب الباحث عن اعتقاده بأن "إسرائيل لن تنجر إلى حرب لأجل السعودية".

ويرى خبراء أن إسرائيل لا تتطلع إلى مواجهة عسكرية جديدة، لكن المنطقة المضطربة كالشرق الأوسط في حالتها الراهنة ليست في مأمن من أي مفاجأة.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم: 684060