للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 ساعة 01:10
Share/Save/Bookmark
تحذيرات من كارثة وبائية جديدة في اليمن
تحذيرات من كارثة وبائية جديدة في اليمن
 
 
خاص (اسلام تايمز) - لا يزال الشعب اليمني يعاني من انتشار وباء الكوليرا جراء الحصار المفروض على البلاد منذ حوالي عامين ونصف، في ظل ظروف صعبة ونقص في جميع المواد الطبية والأدوية وكل مستلزمات القطاع الصحي.
 
وارتفعت حالات الإصابة بوباء الكوليرا في اليمن إلى 950 ألف حالة و2207 حالة وفاة، كما بلغت حالات الإصابة بالدفتيريا "الخانوق" إلى 150 والوفيات إلى 14 وفاة في عدد من محافظات البلاد.

وتحمل وزارة الصحة العامة والسكان المجتمع الدولي مسؤولية عجزها عن اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من انتشار الأوبئة بسبب إغلاق مطار صنعاء الدولي حتى أمام طائرات الأمم المتحدة والصليب الأحمر وأطباء بلا حدود وغيرها من المنظمات لإيصال اللقاحات الواقية ومضادات الذيفان العلاجية للحالات المصابة.

كما أن الاستمرار في إغلاق ميناء الحديدة أمام وصول سفن الأدوية والمستلزمات الطبية من جيبوتي يزيد معان اليمنيين وفق ما أعلنته رسميا منظمة الصحة العالمية باليمن، مع النقص الشديد في مضادات الذيفان Antitoxin المنقذة لحياة المصابين وغير متوفرة في داخل البلاد ويجب احضارها من الخارج بصورة عاجلة.

ومخزون اللقاحات المتوفر في اليمن يكفي لشهر واحد وفي حال استمرار هذا الحصار الجائر سيؤدي إلى كارثة صحية للأطفال وتنتشر الفاشيات وتتوسع لتشمل حتى البالغين الذين لم يحصلوا على تطعيماتهم حين كانوا صغارا.

وتحذر الصحة العالمية من تبعات هذه الكارثة الجديدة في حال عدم مواجهة الوباء لعدم وصول الأدوية والمضادات للذيفان الخاص بالديفثيريا واللقاحات الثنائية اللازمة وكذلك اللقاحات الروتينية للبرنامج الوطني للتحصين الموسع فورا ودون إبطاء.

حيث أن كل تأخير ليوم واحد إضافي سيؤدي إلى تعريض حياة أكثر من مليون من الأطفال ومثلهم من البالغين بالإصابة والوفاة بسبب الدفثيريا وغيرها من الأوبئة التي تنتشر سريعا في مثل الظروف التي تمر بها اليمن وبسبب التدهور السريع الحاصل للنظام الصحي جراء العدوان الظالم.
 
رقم: 684700