للمشارکة أدخل بريدک الإلکتروني.
 
 
تاريخ الإنتشار : الأربعاء 13 ديسمبر 2017 ساعة 00:43
Share/Save/Bookmark
صحوة قومية.. هل تنقذ القدس؟
صحوة قومية.. هل تنقذ القدس؟
 
 
خاص (اسلام تايمز) - يتواصل التفاعل الدولي مع الانتفاضة الفلسطينية ضد قرار الرئيس الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، وقد دعت هيئة كبار علماء الأزهر، إلى دعم “الانتفاضة” الفلسطينية “ماديًا” لحماية القدس.
 
وقالت الهيئة، في بيان، عقب اجتماع طارئ لبحث قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، إن “عروبة القدس وهويتها الفلسطينية غير قابلة للتغيير أو العبث”.

وشدد البيان على “دعم الأزهر للانتفاضة الفلسطينية التي يقدم فيها الشعب الفلسطيني دماءه فداءً لمقدساتنا”، داعية “القادرين من العرب والمسلمين لتقديم العون المادي لهم”.

وتلزم مواثيق الأمم المتحدة الكيان الغاصب بعدم المساس بالأوضاع على الأرض ومنع أية إجراءات تخالف ذلك، وعلى الإدارة الأمريكية أن تعي أنها ليست إمبراطورية تحكم العالم، وتتصرف في مصائر الشعوب وحقوقها ومقدساتها.

وحذرت الهيئة من “محاولات التطبيع مع الكيان الصهيوني قبل انسحابه من الأراضي العربية المحتلة وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف”.

وطالبت الهيئة “جميع الحكومات والمنظمات العربية والإسلامية القيام بواجبها تجاه القدس وفلسطين، واتخاذ كل الإجراءات السياسية والقانونية اللازمة لإبطال هذه القرارات”.

وأعلن مكتب هيئة كبار العلماء أنه في حالة انعقاد دائم ليتابع المتغيرات لحظة بلحظة، وإعداد التوصيات اللازمة لعرضها على المؤتمر العالمي لنصرة القدس المزمع عقده في 17 و18 كانون الثاني المقبل.

كما أعلنت الحكومة الجزائرية، فتح أكبر قاعة بالعاصمة والترخيص لتجمعات بالمحافظات، السبت المقبل، أمام الأحزاب والجمعيات الراغبة في تنظيم تجمعات تضامنية مع قضية القدس.

وأكد بيان لرئاسة الوزراء، الثلاثاء، أنه “سيتم صبيحة يوم السبت، وضع القاعة البيضاوية للمركب الرياضي (تجمع ألعاب رياضية) محمد بوضياف (تسع 10 آلاف شخص) تحت تصرف الجمعيات والأحزاب السياسية والمواطنين الراغبين في تنظيم تجمع تضامني مع القضية الفلسطينية”.

ويهدف القرار الجزائري إلى “تمكين سكان العاصمة من التعبير عن موقفهم من هذه القضية في ظل احترام التنظيم الذي يمنع المسيرات عبر الجزائر العاصمة”.

والتحرك العربي لدعم الانتفاضة الفلسطينية وحماية بيت المقدس من القرار الأمريكي الرامي لتهويد القدس وإلغاء عروبتها، يبشر بصحوة كبيرة للحس القومي الذي قد يحول مسار الصراع في الأرض المحتلة بشكل جذري خلال الفترة المقبلة.
 
رقم: 689596