فضل قيام الليل

اسلام تایمز , 27 ديسمبر 2017 ساعة 0:15

(اسلام تايمز) - قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" أفضل الصّيام بعد رمضان شهر الله المحرّم، وأفضل الصّلاة بعد الفريضة صلاة الليل"


إنّ من الأسباب المعينة للمسلم على قيام الليل، ما يلي:

أن يستغني المسلم عن النّوم ويستفيد من وقت آخر الليل، وقد قيل عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم  أنه كان يكره النّوم قبل العشاء، وكان يكره الحديث بعدها.

وأن يجاهد المسلم نفسه، ويحملها على الاستيقاظ، وذلك من خلال الذّكر، والوضوء، وابتداء الصّلاة، وذلك حتى يحلّ عقد الشّيطان، وقد نُقل عن النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - أنه قال:" الرّجل من أمّتي يقوم من الليل يعالج نفسه إلى الطهور وعليه عقد، فإذا وضّأ يديه انحلت عقدة، وإذا وضّأ وجهه انحلت عقدة، وإذا مسح رأسه انحلت عقدة، وإذا وضّأ رجليه انحلت عقدة، فيقول الله عزّ وجل للذين من وراء الحجاب: انظروا إلى عبدي هذا يعالج نفسه، ويسألني، ما سألني عبدي فهو له ".

وقد قام الله سبحانه وتعالى بمدح أهل قيام الليل، ومن يقومون عليه، والقانتين فيه، وقد أثنى عليهم، ووعدهم على ذلك أعظم موعدة.

وقال سبحانه وتعالى:" تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربّهم خوفاً وطمعاً وممّا رزقناهم ينفقون * فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرّة أعين جزاءً بما كانوا يعملون "، السجدة/16-17.


رقم: 692766

رابط العنوان: http://islamtimes.org/ar/doc/news/692766/

اسلام تايمز
  http://islamtimes.org