0
الاثنين 7 أيار 2018 ساعة 13:50

الأحبابي يحيي عام زايد برفع علم الإمارات في القطب الشمالي

الأحبابي يحيي عام زايد برفع علم الإمارات في القطب الشمالي
وقال طارق عبدالرحيم الحوسني الرئيس التنفيذي لمجلس التوازن الاقتصادي إن رعاية مجلس التوازن الاقتصادي لمغامرة الشاب المواطن الأحبابي تأتي في إطار تشجيع الشباب على تنفيذ المبادرات النوعية الهادفة التي تحمل روح التحدي والمنافسة والإنجاز، لافتاً إلى أن هذه المغامرة تساهم في رسم صورة إيجابية عن دولة الإمارات العربية المتحدة التي نثرت إنجازاتها ونجاحاتها في مختلف الميادين والأنشطة.

قيم نبيلة

وأضاف: يسعدنا أننا جزء من هذه الرحلة وهذه المغامرة التي تحمل في مضامينها العديد من القيم النبيلة والرائعة أولاها هو الاحتفال بعام زايد بصورة مميزة ومختلفة وثانيتها أننا ندعم تحقيق إنجاز جديد لدولة الإمارات العربية المتحدة والدول العربية بأن يكون أصغر عربي يصل إلى القطب الشمالي هو من دولة الإمارات وأخيراً أننا ندعم روح المغامرة والمبادرة لدى الشباب التي زرعها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في أبناء الإمارات ويرعاها ويعززها اليوم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وأوضح الحوسني أن رعاية هذه المغامرة التي تعكس روح التحدي والشغف وحب الإنجاز لدى شبابنا المواطنين تأتي أيضاً في إطار مسؤوليتنا المجتمعية بأن نكون جزءاً فعالاً ومساهماً في دعم الأنشطة الرياضية والاجتماعية والثقافية التي من شأنها تعزيز وتطوير المجتمع المحلي.

إلى ذلك قال المغامر الإماراتي عبدالله محمد الأحبابي الذي يبلغ من العمر 26 عاماً أعتبر أنا أصغر عربي يصل إلى القطب الشمالي، مشيراً إلى أن الرحلة بدأت في الرابع من إبريل الماضي واستمرت إلى 26 من نفس الشهر.

وعن دوافعه للقيام بهذه المبادرة قال الأحبابي نحتفل هذا العام بعام زايد وقد استلهمت من شخصية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه وصفاته وأفكاره أن أقوم بهذه الرحلة التي تحتاج إلى كثير من الصبر والعزم والعزيمة والتي يملؤها الأمل والتحدي والتعاون وغيرها من القيم والمعاني النبيلة التي دأب الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه على زرعها في أبناء الوطن وتشجيعهم عليها في كل مناسبة.

وكان الأحبابي قد انطلق من أبوظبي إلى العاصمة النرويجية أوسلو لينضم إلى فريق المغامرة الذي يضم أربعة أشخاص آخرين من جنسيات مختلفة ثم واصلوا الطيران وصولاً إلى قاعدة باينو استيشن الروسية التي انتقلوا منها إلى دائرة العرض 89 شمال حيث بدأوا جميعاً رحلة التزلج وصولاً إلى دائرة العرض 90 شمالاً وهي أبعد نقطة في القطب الشمالي.

وأضاف إن طول المسافة التي قطعها خلال رحلة التزلج بلغ 100 ميل ما يعادل نحو 160 كيلومتراً، حيث واصل الفريق تزلجه لمدة تتراوح من 12 إلى 14 ساعة يومياً وهم يجرون معدات يبلغ وزنها 45 كيلوغراماً.
مصدر : اسلام تایمز
رقم : 722829
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم