0
الخميس 10 أيار 2018 ساعة 21:46

المتحدث باسم الحكومة المغربية يحذر دعاة مقاطعة شركات كبرى

المتحدث باسم الحكومة المغربية يحذر دعاة مقاطعة شركات كبرى

ويعيش المغرب منذ ثلاثة أسابيع على إيقاع حملة غير مسبوقة لمقاطعة ثلاث علامات تجارية انطلقت على موقع “فيسبوك” ولقيت تجاوبا فعليا على الأرض من دون أن يتبناها أحد، وتستهدف محطات توزيع الوقود “أفريقيا” ومياه “سيدي علي” المعدنية وحليب “دانون” من أجل الضغط على هذه الشركات المسيطرة على حصة الأسد من السوق لخفض الأسعار.

ولم يوضح الخلفي الذي كان يتحدث أثناء مؤتمر صحافي بالرباط، ما إذا كانت السلطات ستباشر ملاحقة مروجي دعوات المقاطعة، والتي تقاسمها الآلاف من مستعملي “فيسبوك” مكتفيا بالقول “القضاء مستقل”، لكنه أشار إلى الفصل 72 من قانون الصحافة الذي يعاقب بغرامة من 20 ألف درهم (حوالى 1900 يورو) إلى 200 ألف درهم (19 ألف يورو) كل من قام “بسوء نية بنشر أو إذاعة أو نقل خبر زائف”.

وأفاد استطلاع للرأي أنجزه معهد “أفيرتي” وشمل شريحة من مستعملي الانترنت أن أكثر من 79 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع يؤيدون الحملة.

وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة أن هذه الأخيرة “مسؤولة على حماية الاقتصاد الوطني وحماية المستهلك” خاصا بالذكر إنتاج الحليب، بينما لم تتدارس الحكومة بعد مقاطعة الشركتين الموزعتين للمحروقات والمياه المعدنية.

وحذر من أن “تلحق المقاطعة أضرارا جسيمة بـ 460 ألف فلاح ينتجون الحليب في المغرب بينهم 120 ألفا يتعاملون مع الشركة المعنية بالمقاطعة”.

وينتظر أن يعرض مجلس النواب الثلاثاء المقبل تقريرا لمهمة استطلاعية حول “أسعار بيع المحروقات وشروط المنافسة”، أنجز في شباط/ فبراير الماضي، وذلك بعد وقف العمل بدعم أسعار المحروقات ابتداء من كانون الأول/ ديسمبر 2015.

وتتحدث الحكومة المغربية منذ 2013 عن تقديم مساعدات مالية للأسر الفقيرة دعما لقدرتها الشرائية، بعدما تم التخلي تدريجيا عن نظام دعم أسعار المحروقات ومواد غذائية أساسية، لكن هذا المشروع لم ير النور إلى الآن.
 
رقم : 723808
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم