0
الثلاثاء 15 أيار 2018 ساعة 13:54

رمضان.. شهر العبادة والتقوى

رمضان.. شهر العبادة والتقوى
دعوة إلى أشرف ضيافة يمكن أن يطمح إليها إنسان في هذه الدنيا، وهي ضيافة الله تعالى, في شهر الله تعالى, أفضل الشهور, وأفضل الأيام والليالي والساعات.

وهدف هذه الدعوة توطيد العلاقة بالله تعالى من خلال تطهير الروح، وبناء الإرادة المرتبطة بقوّة الإيمان، التي تحكم علاقة الإنسان بربّه وبمجتمعه على مستوى الدنيا، وتحدّد مصيره على مستوى الآخرة. وقد ورد في خطبة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "هو شهرٌ دعيتم فيه إلى ضيافة الله وجعلتم فيه من أهل كرامة الله".
   
خصائص شهر رمضان وأسراره:

إنّ الذي يؤكِّد ضرورة الاستعداد والتهيّؤ لهذا الشّهر الكريم، أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان يبشِّر أهل بيته عليه السلام بقدومه، ويدعو أصحابه للاستعداد لأيامه ولياليه. وهذا ما يتطلّب استحضار عدّة أمور مهمّة ترتبط بخصوصيّات هذا الشّهر وأسرار العبادة والطَّاعة فيه أهمّها:

1- استشعار أنّ الله تعالى اختصّ الصوم بنفسه:
من المزايا العظيمة لهذا الشهر، أنّ الله تعالى اختصّ قدر الثواب والجزاء للصائم بنفسه من بين سائر الأعمال كما في الحديث عن النبيّ محمّد صلى الله عليه وآله وسلم إذ يقول: "قال الله عزّ وجلّ: كلّ عمل ابن آدم له إلّا الصوم فإنّه لي وأنا أجزي به".

2- استحضار أسرار الصوم وآثاره:
من الأمور المهمّة التي تساهم في الاستعداد النفسيّ والروحيّ للدخول إلى شهر رمضان بروح مقبلة على الصوم، كعبادة سنوية استثنائية وينتظرها المؤمنون ليعيشوا أيامها ولياليها بخضوع وتذلّل في ضيافة الرحمان، هو استحضار آثار الصوم في شهر رمضان. فقد خصّ الله الصوم في شهر رمضان بكثير من الخصائص والفضائل منها:

- خلوف فم الصّائم أطيب عند الله من ريح المسك.

- تستغفر الملائكة للصائمين حتّى يفطروا.

- يغفر للصائمين في آخر ليلة من شهر رمضان.

- تفتح أبواب الجنة وتغلق أبواب النار.

- في الجنة باب يقال له الريّان لا يدخله إلّا الصائمون.
   
- فيه ليلة القدر وهي خيرٌ من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حُرم الخيرَ كلَّه.

- لله عتقاء من النّار في آخر ليلة من رمضان.

- الصيام يشفع للعبد يوم القيامة حتّى يدخل الجنّة.

- التطوّع بالنوافل والصلاة المستحبة فيه براءة من النار.

- يستجاب دعاء الصائم في رمضان.

3- شهر تقييد الشيطان:
روي أنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "ألا أُخبركم بشيءٍ إن فعلتموه تَباعَدَ الشيطان منكم كما تباعد المشرق مِن المغرب؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الصوم يسوّد وجهه، والصدقة تكسر ظهرَه، والحبُّ في الله والمؤازرة على العمل الصالح تقطع دابرَه، والاستغفار يقطع وتينَه".

وفي الحديث القدسيّ، يقول الله تعالى لجبرائيل عليه السلام: "انزلْ على الأرض فَغُلَّ فيها مَرَدةَ الشياطين, حتّى لا يُفسِدوا على عبادي صومَهم".

4- شهر التكريم بالتكليف:
روي عن الإمام الصادق عليه السلام: "إنّما فرَضَ اللهُ صيامَ شهر رمضانَ على الأنبياء دون الأُمم، ففضّل اللهُ به هذه الأُمّة، وجعل صيامَه فرضاً على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وعلى أُمّته".

5- شهر البركة والرحمة:
روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: "أيُّها الناس، إنّه قد أقبلَ إليكُم شهرُ اللهِ بالبركةِ

والرحمة والمغفرة، شهرٌ هو عندَ اللهِ أفضلُ الشهور، وأيّامُه أفضلُ الأيّام، ولياليه أفضلُ الليالي، وساعاتُه أفضلُ الساعات".

6- فرصة الخيرات والكرامات:
روي عن الإمام الصادق عليه السلام: "إذ دخل شهر رمضان، فاجهدوا أنفسَكم, فإنّ فيه تُقسّم الأرزاق، وتُكتب الآجال، وفيه يُكتَب وفدُ الله الذين يَفِدون إليه، وفيه ليلةٌ العملُ فيها خيرٌ من العمل في ألف شهر".

7- شهر تثبيت الإخلاص:
روي عن مولاتنا فاطمة الزهراء عليها السلام: "فرَضَ اللهُ الصيامَ تثبيتاً للإخلاص".

إنّ أكثر ما نحتاج إليه في شهر العبادة الإخلاص الكامل والدائم لله تعالى في نيّة الصوم والعبادة، فهي مفتاح لقبول الباقيات الصالحات.

وعلى قدر النية والإخلاص والصدق مع الله وفي إرادة الخير تكون معونة الله لعبده المؤمن. وقد أمرنا الله جلّ جلاله بإخلاص العمل له وحده دون سواه فقال تعالى: ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء﴾.

فالنية هي القصد والإرادة المحرّكة للإنسان نحو الفعل ولها تأثيرها في أعمال العباد وأنفسهم في الدنيا ويوم القيامة، وهي شرطٌ واجبٌ لجميع العبادات ولا يمكن لأحدٍ أن يؤدّي عبادةً بدون نية القربة إلى الله تعالى، بل يمكن تحصيل الثواب في جميع الأعمال والمعاملات المختلفة -التي لا تشترط النية فيها أصلاً - إذا نَوى فيها القربة لله تعالى، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: "يا أبا ذر ليكن لك في كل شيء نيّة صالحة حتّى في النوم، والأكل"، وورد عن الإمام الصَّادق عليه السلام قوله: "لا بدّ للعبد من خالص النية في كلّ حركة وسكون".

8- شهر زكاة الأبدان:
روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "لكلّ شيء زكاة، وزكاة الأبدان الصيام".

9- شهر الصبر:
قال الله عزّ وجل: ﴿وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ﴾، ورد في تفسير الآية عن الإمام الصادق عليه السلام قال: "إذا نزلت بالرجل النازلة الشديدة فليصم فإنّ الله عزّ وجلّ يقول: ﴿وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ﴾، يعني الصيام".

والصوم التزام عمليّ بالانفصال لفترة طويلة نسبياً عن ألصق العادات بحياة الإنسان من طعام وشراب ومتعة، فإنّ ذلك يمثّل تمرّساً عملياً للنفس على الصبر، ومن صبر على ترك هذه العادات هان عليه الصبر على غيرها.

10. ختامه جنّة:
ففي الحديث القدسيّ الشريف: "والصائم يفرح بفرحتين: حين يُفطر فيَطعَم ويشرب، وحين يلقاني فأُدخله الجنّة".

العبادة وآثارها في شهر الله
العبادة من التكاليف التي منّ الله بها على عباده كي يعيشوا طاعة الله في حياتهم ويستشعروا الشكر الدائم له على نعمه التي لا تحصى، وينالوا التكريم الإلهيّ بدخول الجنّة يوم القيامة.

وجعل للعبادة خصوصية في شهر رمضان تتجلّى في:
1- القيام: جاء في دعاء الإمام السجّاد عليه السلام إذا دخل شهر رمضان: "الحمدُ لله الذي حَبانا بدِينه، واختصّنا بملّته، وسبّلنا في سبيل إحسانه, لنسلكها بمَنّه إلى رضوانه، حمداً يتقبّلُه منّا، ويرضى به عنّا. والحمد لله الذي جعل مِن تلك السبل شهرَه شهرَ رمضان، شهرَ الصيام، وشهر الإسلام، وشهرَ الطَّهُور، وشهرَ التمحيص، وشهرَ القيام".

2- أنّه شهر التطوّع بالصلاة والذكر: روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "مَن تطوّع فيه بصلاةٍ كتَبَ اللهُ له براءةً مِن النار، ومَن أدّى فرضاً كان له ثوابُ مَن أدّى سبعين فريضةً فيما سواه من الشهور، ومَن أكثرَ فيه مِن الصلاةِ علَيّ ثقّل اللهُ ميزانَه يومَ تخفّ الموازين، ومَن تَلا فيه آيةً مِن القرآن كان له مِثلُ أجرِ مَن ختم القرآنَ في غيره من الشهور".

4- أنّ الصوم وقاية من النار: روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "عليك بالصوم، فإنّه جُنّة مِن النار". وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "أيُّها الناس، إنّه مَن ورَدَ عليه شهرُ رمضان وهو صحيح سَوِيّ، فصام نهارَه، وقام وِرْداً مِن ليله، وواظب على صلاته، وهجّر إلى جمعته، وغدا إلى عيده، فقد أدرك ليلة القدر، وفاز بجائزة الربّ".

وقد ورد الحث على العديد من الأعمال العبادية التي لها الكثير من الآثار على الإنسان في الدنيا والآخرة والتي يمكن استحضارها والعمل بها في هذا الشهر الكريم من أهمها:
      
1- قيام الليل: فقد ورد الحثّ الشديد، كتاباً وسنةً، على صلاة الليل، إذ قال الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ* قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا * نِصْفَهُ أَوِ انقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا﴾.

وعن النبيّ محمّد صلى الله عليه وآله وسلم: "شرف المؤمن صلاته بالليل، وعزُّ المؤمن كفّه عن أعراض الناس".

وفي الحديث: "جاء رجل إلى أمير المؤمنين عليه السلام، فقال: إنّي حُرِمت الصلاة بالليل، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: أنت رجل قد قيّدتك ذنوبك".

2- ذكر الله كثيراً: وهو المعايشة الشعوريّة والذهنيّة لعقيدة الإيمان بالله تعالى، وهذا هو الأصل في الذكر. إضافة إلى ذكر الله تعالى باللسان كتسبيحه، وتحميده، واستغفاره، وتهليله، وتكبيره، وما شاكل ذلك. روي عن الإمام الصادق عليه السلام: "شيعتنا الذين إذا خلوا ذكروا الله كثيراً".

وروي عن الإمام الصادق عليه السلام: "وكان أبي كثير الذكر، لقد كنت أمشي معه وإنّه ليذكر الله، وآكل معه الطعام، وإنّه ليذكر الله، ولقد كان يحدِّث القوم، وما يشغله ذلك عن ذكر الله، وكنت أرى لسانه لازقاً بحنكه، يقول: "لا إله إلا الله"، وكان يجمعنا فيأمرنا بالذكر حتّى تطلع الشمس. ويأمر بالقراءة من كان يقرأ منّا، ومن كان لا يقرأ منّا أمره بالذكر".

3- المحافظة على صلاة الجماعة والصلوات المستحبة في المساجد: فهي قربان كل مؤمن وتقيّ، وهي معراج المؤمن، ووسيلة الاتّصال بين العبد وخالقه.

4- صلاة الرواتب اليوميّة والصلوات المستحبة: الواردة في أيام وليالي هذا الشهر.
      
5- دعاء الافتتاح والسحر: إضافة إلى أدعية الأيام وما يمكن من بقية الأدعية الواردة في كتب الأدعية الخاصة.

6- إحياء ليالي القدر.
   
مفاهيم رئيسة:

1- لقد دعانا الله تعالى في شهر رمضان المبارك إلى مائدة رحمته، وهدف هذه الدعوة توطيد العلاقة بالله تعالى من خلال تطهير الروح، وبناء الإرادة المرتبطة بقوّة الإيمان، التي تحكم علاقة الإنسان بربّه وبمجتمعه على مستوى الدنيا، وتحدّد مصيره على مستوى الآخرة.

2- على الإنسان المؤمن أن يعرف أهم خصائص شهر رمضان وأسراره، ومنها: استشعار أنّ الله تعالى اختصّ الصوم بنفسه، واستحضار أسرار الصوم وآثاره، وأنّه شهر تقييد الشيطان، وشهر التكريم بالتكليف، وشهر البركة والرحمة، وأنّه فرصة الخيرات والكرامات، وشهر تثبيت الإخلاص، وشهر زكاة الأبدان، وشهر الصبر، وشهر الإخلاص لله في الصيام، وأنّ ختامه جنّة.

3- على المؤمن أن يستحضر العبادة وآثارها في شهر الله، وذلك من خلال الأمور الآتية: التركيز على القيام لعبادة الله تعالى، وعلى أنّه شهر التطوّع بالصلاة والذكر، وأنّ الصوم يورث اليقين، وأنّه الصوم وقاية من النار.

4- من الأعمال العبادية الهامة في هذا الشهر: قيام الليل، وذكر الله كثيراً، والمحافظة على صلاة جماعة والصلوات المستحبة في المساجد، وصلاة الرواتب اليوميّة، وإحياء ليالي القدر، وقراءة الأدعية (الافتتاح والسحر...).
رقم : 724913
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم