التطبيع الإعلامي .. كيان الاحتلال بأقلام سعودية

اسلام تایمز , 16 أيار 2018 15:20

خاص (اسلام تايمز) - في ظل انسياقهم خلف الكيان الصهيوني الغاصب ورفع السرية عن علاقتهم المشينة به والدعوة للتطبيع معه علناً، أبدى كُتّاب سعوديون وصحف سعودية الاستعداد للوقوف إلى جانب إسرائيل في حال أخذت دوراً جديداً كقوة إقليمية.



ففي مقال نشرته صحيفة "الجزيرة" السعودية، تحت عنوان: "نعم سأقف مع إسرائيل، قال الكاتب السعودي محمد آل الشيخ، إن بلاده ستقف إلى جانب إسرائيل وألمح إلى أن هناك قوى اقليمية تهدد الأمن القومي للمملكة وإسرائيل معاً، مشيراً إلى أن من يعارض هذا المبدأ هم "المهزومون"، الذين أطلق عليهم "عرب الشمال". بحسب تعبيره.

ويبرر الكاتب التطبيع الإعلامي مع الاحتلال، باعتباره أن إسرائيل أصبحت دولة عظمى وتمتلك أسلحة نووية ومتطورة. واعتبر كل مواطن في بلاده يقف إلى جانب القضية الفلسطينية أو السورية "عدوا لوطنه"، على حد قوله.

وانتقد الكاتب بشدة الإعلاميين والمثقفين ممن أطلق عليهم "عرب الشمال" ، في إشارة إلى الفلسطينيين والسوريين واللبنانيين، لتسخير أقلامهم لنصرة القضية الفلسطينية مشيراً إلى أنهم "المهزومون".
 

وبالتزامن مع ذلك، نشرت صحيفة الشرق الأوسط، مقالاً للكاتب السعودي عبد الرحمن الراشد، يلمح إلى دور عربي - إسرائيلي مشترك .

ويقول الراشد في مقال تحت عنوان: "صعود إسرائيل إقليمياً" إن هناك توسعا ودورا جديدا لإسرائيل، مشيراً إلى أن "الدور الإسرائيلي الجديد الذي أوكلته الإدارة الأمريكية لإسرائيل، هو ملائم للأطراف العربية الأخرى وسيتوسع مستقبلاً". ويشيد الراشد بقوة إسرائيل العسكرية رغم أنها دولة صغيرة.

وفي واقعة تعكس مدى انحدار بعض الإعلاميين والكتاب السعوديين ووصولهم لدرجة التصهين، هاجم الإعلامي السعودي منصور الخميس، مسيرات العودة وتظاهرات الفلسطينيين في ذكرى النكبة، ووصف المقاومة بانها تتاجر بالدماء.

وقال الخميس في تغريدة له "من يحمل ايديولوجيا تحركه لتفجير نفسه ومواجهة الموت لقناعته بأنه إذا مات سيكون شهيدا قد يكون من داعش يتبع أوامر البغدادي الذي يستغله ليقنعه بأنه سيكون في أحضان الحور العين بعد مماته او فلسطينيا يتبع اوامر المقاومة التي تستغله وتقنعه بأنه شهيد أو حوثيا يرى نفسه سيأكل تفاحا في الجنة".

والمعروف عن نظام ال سعود بأنه متشدد ولا يسمح لأي صحيفة او كاتب بنشر كلام يخالف توجهاته ورغباته .. وفي الفترة الاخيرة دأب الكثير من الاعلاميين والباحثين والصحف السعودية على اجراء زيارات للكيان الصهيوني ومقابلات صحفية مع وزراء ومسؤولين في كيان الاحتلال والادلاء بتصريحات بان من حق الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين ان يعيش بسلام وامان على الاراضي الفلسطينية المحتلة، في تعبير واضح لتأييدهم التطبيع الكامل مع كيان يغتصب أرضاً عربية وينتهك حقوق شعبها الأعزل.


رقم: 725187

رابط العنوان: http://www.islamtimes.org/ar/news/725187/التطبيع-الإعلامي-كيان-الاحتلال-بأقلام-سعودية

اسلام تايمز
  http://www.islamtimes.org