0
الخميس 17 أيار 2018 ساعة 17:00

مفتي القدس: إجراءات الاحتلال تزيدنا قوة وثبات وتمسكاً بالحق

مفتي القدس: إجراءات الاحتلال تزيدنا قوة وثبات وتمسكاً بالحق


وشدد الشيخ حسين  مساء الخميس، أن كل ما يقوم به الاحتلال من إجراءات احتلالية ومضايقات واقتحامات واستهداف للإنسان والحجر سيزيد المقدسيين وأبناء الشعب الفلسطيني أينما كانوا مزيداً من العزيمة والإصرار والقوة والرباط والثبات على الأرض المقدسة.

ولفت إلى أن الإجراءات الاحتلالية أمام العالم بحجة وجود أعياد يهودية لكن في الواقع تهدف إلى التضييق على المقدسيين وأبناء شعبنا خاصة مع قدوم شهر رمضان المبارك.

وأشار، إلى أن القدس ستبقى فلسطينية عربية إسلامية لن يتخلى عنها الفلسطينيين مهما حدث، ومن يتخلى عنها فقد جانب الحقيقة وفقد البوصلة الصحيحة.

وقال الشيخ حسين: "رغم كل الإجراءات الاحتلالية إلا ان المقدسيين قاموا بواجبهم بتزين كل مداخل المسجد الأقصى ابتهاجا بقدوم شهر رمضان"، مؤكداً أن شهر رمضان موسم ديني لن تمنعه الإجراءات الاحتلالية وستبقى القدس بحلتها وزينتها وعروبتها واسلاميتها وفلسطينيتها.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال تواصل، منذ صباح اليوم الخميس، فرض إجراءاتها المشددة على البلدة القديمة في القدس، عبر نشر أعداد كبيرة من جنودها في محيط الأبواب الرئيسية للبلدة، ومحيط المسجد الأقصى المبارك، فيما اقتحم نحو 62 مستوطناً "إسرائيلياً" باحات المسجد الأقصى في أول يوم من شهر رمضان كمحاولة استفزاز لمشارع المسلمين المرابطين في الأقصى.

وفيما يتعلق بنقل السفارة إلى القدس المحتلة أكد مفتي القدس والديار الفلسطينية أن نقل السفارة عدوان أمريكي على القدس والشعب الفلسطيني وعلى الأمة العربية والإسلامية والمسيحية والشرعية الدولية هذه ليست سفارة بل بؤرة استيطانية وعنجهية أمريكية ستزول.

يُشار إلى أن الولايات المتحدة الامريكية نقلت السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة بتاريخ (14/5/2018) قبل يومين ما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة في الضفة والقدس وغزة وكانت أشرسها في قطاع غزة حيث استشهد أكثر من 60 متظاهراً برصاص الاحتلال في مخالفة واضحة لكل القوانين والأعراف الدولية والشرعية والانسانية.

وعما يجري تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي من أن صيامنا لشهر رمضنا غير صحيح، نفى المفتي الشيخ حسين، جملة وتفصيلا ما يتداوله النشطاء معرباً عن استغرابه لما يجري.

وقال: "هذه فلسفات يخرج فيها الناس على غير هدى وعلى غير علم، فالإمارة الشرعية واضحة بهذا الخصوص فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول "صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته".

وأشار إلى أن الكثير من الدول العربية والإسلامية بمن فيهم فلسطين كانوا يراقبون بشكل دقيق مساء الثلاثاء الماضي عبر وسائل التكنولوجيا (التلسكوب) ولم يثبت هلال شهر رمضان المبارك.

وعن ظهور هلال شهر رمضان مساء الأربعاء قال: هذا طبيعي جداً ومنطقي وينسجم مع الفلك والشرع تصديقاً لحديث النبي صلى الله عليه وسلم "صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته".

 
مصدر : اسلام تايمز
رقم : 725447
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم