0
الخميس 7 حزيران 2018 ساعة 15:40

لقاء "عاصف" بين كوشنر وسفير الكويت في واشنطن.. والسبب!

لقاء "عاصف" بين كوشنر وسفير الكويت في واشنطن.. والسبب!
 
ونقلت عن مصدر دبلوماسي أميركي لم تسمه قوله إن اللقاء الذي جرى قبل أيام، "نقل خلاله كوشنر انزعاج الإدارة الأميركية من موقف الكويت في مجلس الأمن تجاه مخارج الحلول للأوضاع المتأزمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وبحسب المصدر فقد "عاتب كوشنر سالم الصباح وأبلغه أن التصرف الكويتي في مجلس الأمن أحرجه شخصيا أمام مسؤولي الإدارة وأمام دول صديقة لأميركا تدعم جهودنا لحل الأزمة، وقال له: "انتم تعرفون أنني شخصيا تعهدت لكثيرين بان الكويت لا تدعم الإرهاب".
وخلال اللقاء كشف كوشنر أنه "كان يعمل مع السعودية ومصر على بيان عربي- أميركي مشترك يتعلق بالأوضاع في غزة"، وأنه "لم يكن يعلم أن الكويت خارج الإجماع العربي، مع أنها تدعي أنها تمثل الكتلة العربية في مجلس الأمن".

أضاف المصدر الأمريكي: "تحدث كوشنر عن دفاع أميركا عن موقف الكويت، وردها الدائم على من يحاول تكبير مساهمة جمعيات فيها أو أشخاص بدعم الإرهاب وانه شخصيا كان وراء إقناع دول كثيرة بإبقاء الكويت وسيطا في الأزمة الخليجية رغم أن كثيرين أرادوا أن نصنفها كطرف".
واعتبر صهر ترامب في اللقاء أن "حركة حماس منظمة إرهابية وانتم تعلمون ذلك وهم يعملون وفق أجندة إيرانية لا وفق أجندة وطنية فلسطينية أو أجندة تخدم مصلحة حل القضية، وجل همهم تخريب الحلول مرة بعد أخرى" حسب ادعائه.

وتابع كوشنر: "حماس هي ذراع إيران على البحر المتوسط، لكن المفاجئ كان موقفكم الداعم لها وانتم من يفترض أنكم حلفاء لنا (...) الدول العربية الكبيرة لم تظهر الموقف الذي أظهرتموه وكانوا يعملون معنا بهدوء لتسيير عملنا لا لعرقلته".

وأوضح المصدر أن كوشنر خرج من اللقاء بعد 5 دقائق قائلا للسفير الكويتي: "سأتركك مع شبابي (my guys) حتى تحصروا الأضرار (damage control)"، وفق تعبيره.

في السياق نفسه، نقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي لم توضح جنسيه قوله إن "لقاء كوشنر للسفير الشيخ سالم الصباح في واشنطن تم على خلفية شخصية محضة ولا صفة رسمية للقاء".

وأضاف المصدر أنه "لا صفة لجارد كوشنر لاستدعاء سفير أي دولة، والاستدعاء يتم عبر وزارة الخارجية حصرا، وهي لم تستدعِ أيا من الدبلوماسيين الكويتيين بعد الخلاف في مجلس الأمن".

يُشار إلى أنّ الكويت هي من طلب من مجلس الأمن عقد جلسة طارئة إثر التطورات في غزة التي تزامنت مع مسيرات العودة الكبرى الشهر الفائت. كما سبق لرئيس مجلس الأمة الكويتي، مرزوق الغانم أن طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من قاعة الاجتماعات خلال فاعليات المؤتمر الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي، المنعقد في مدينة سانت بطرسبورغ الروسية، السنة الفائتة على خلفية موضوع البرلمانيين الفلسطينيين المعتقلين في السجون الاسرائيلية.
مصدر : اسلام تايمز
رقم : 730185
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم