0
السبت 19 تشرين الثاني 2022 ساعة 12:29

السجن 10 سنوات لـ ‘‘عبدالله جيلان‘‘ والسبب انتقاده البطالة في السعودية!

السجن 10 سنوات لـ ‘‘عبدالله جيلان‘‘ والسبب انتقاده البطالة في السعودية!
صدر هذا الحكم في حين يتم استهداف النشطاء السعوديين بشكل كبير من قبل موجة القمع الجديدة في هذا البلد.

كما استهدفت الأحكام القضائية الهمجية لآل سعود الأطفال. حيث أصدرت المحاكم السعودية مؤخرًا حكمًا بإعدام ثمانية أطفال ومراهقين من الطائفة الشيعية السعودية وهم عبد الله الدرازي وعلي السبيطي وحسن زكي الفرج وجلال اللباد ومهدي المحسن وجواد قريص ويوسف المناسف الذين حكم عليهم النظام السعودي بالإعدام وتم إصدار هذه الأحكام بشكل تعسفي ودون أي تفسير.

قصة جيلان الكاملة

في 12 مايو 2021 ، كان عبد الله جيلان في منزل والدته في حي شظاة بالمدينة المنورة. في حوالي الساعة 8 مساءً من ذلك اليوم ، وصلت فجأة ست سيارات تقل حوالي 20 شخصًا إلى المنزل.الأشخاص الذين نفذوا الاعتقال كانوا مسلحين ولا يرتدون الزي الرسمي ، لكن يُعتقد أنهم ينتمون إلى قوات أمن الدولة. بعد ذلك داهم عناصر رئاسة أمن الدولة منزل والدة جيلان وصادروا جميع الأجهزة الإلكترونية الموجودة في المنزل ، بما في ذلك هاتفها. ثم قام العناصر باعتقال جيلان دون تقديم مذكرة أو تبرير للاعتقال، قبل نقله إلى مكان مجهول. على الرغم من نقل جيلان إلى مكان مجهول ، عاد الأفراد الذين قاموا بالاعتقال إلى منزل والدة جيلان في الليلة نفسها واستعادوا الأدوية الموصوفة له.

كان جيلان صريحًا على تويتر ، داعيًا من خلال حساب مجهول ، إلى حقه في العمل واحترام الحريات الأساسية في المملكة العربية السعودية. ربما تم التعرف على جيلان بناءً على الصور الموجودة على حسابه على التويتر ، والتي استخدمتها قوات أمن الدولة السعودية بعد ذلك لتحديد مكانه واعتقاله.

بعد اعتقاله، بدأت خطيبة جيلان في إرسال رسائل نصية إلى والدته، للاستفسار منها عن اعتقال جيلان وظروفه، ولكن كان عناصر رئاسة أمن الدولة قد صادروا هاتفها في ذلك الوقت. هناك أسباب معقولة للاعتقاد بأن العناصر أخفوا بشكل فعال مصير جيلان وظروفه من خلال الكذب عمداً على خطيبته أثناء التظاهر بأنها والدة جيلان.

في محاولة لإسكات خطيبة جيلان، أرسل عناصر رئاسة أمن الدولة لها رسائل نصية، بينما كانوا يتظاهرون بأنهم والدة جيلان، زاعمين أن عبد الله قد اتصل وقال "إنه بخير". كما أبلغ العناصر لاحقاً خطيبة جيلان أنهم "سيبلغون عنها" وأنه سيتم منعها من دخول المملكة العربية السعودية نتيجة لنشاطها على الإنترنت.

علمت عائلة جيلان بعد ذلك أنه محتجز في سجن تديره المباحث في المدينة المنورة. هناك ، تعرض لأعمال التعذيب ، واحتجز في الحبس الانفرادي ، بينما كان مكبلاً. أُجبر جيلان على قضاء ثلاث ليال دون نوم أثناء استجوابه. في مناسبتين منفصلتين خلال جلسات الاستجواب، قام عناصر رئاسة أمن الدولة بتعذيب جيلان بعصا كهربائي ينبعث منه حوالي 360 فولت من الكهرباء. على الرغم من أن العناصر الذين أجروا الاعتقال جلبوا معهم دواء جيلان من منزله يوم اعتقاله، فقد حُرم جيلان من أدويته خلال فترة وجوده في سجن تديره المباحث في المدينة المنورة. ثم نُقل جيلان إلى سجن تديره المباحث في ذهبان.

في 28 مايو 2021 ، رفعت منّا لحقوق الإنسان قضيته إلى فريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي ، وحثته على دعوة السلطات السعودية لتوضيح مصير جيلان ومكان وجوده.

في 21 يوليو 2021، ردت السلطات السعودية على فريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي حيث زعمت أنه تم القبض على جيلان "بناءً على مذكرة توقيف صادرة بحقه من قبل السلطة المختصة وفقًا للمادة 5 من قانون الإرهاب وتمويل الإرهاب". ومع ذلك ، وعلى الرغم من ادعاءات الدولة الطرف ، لم يُقدم لجيلان مذكرة توقيف ولا أي تبرير لتوقيفه وقت اختطافه.

أبرز معتقلي الرأي دون تهم

لم يكن عبد الله جيلان، المتخرج من جامعة ويست تشيستر الأمريكية، الذي اعتقلته قوات أمن الدولة بالقوة، دون تقديم مذكرة أو مبرر لذلك، أول المعتقلين ولا آخرهم فهناك من معتقلي الرأي الكثيرون الذين يقبعون خلف قضبان سجون ابن سلمان ومنهم نذكر عبد الرحمن الشيخي وأسماء السبيعي ورينا عبد العزيز وياسمين الغفيلي ونجوى الحميد ولينا الشريف، وكلهم ما زالوا رهن الاحتجاز بعد مضي سنة من اعتقالهم.

و في هذا السياق، و دون أن تحال إلى القضاء تواجه الشريف الآن دعاوى مستندة إلى نظام مكافحة الإرهاب المعروف بقمعيته. وقد احتجز نشطاء آخرون لفترات أطول دون الإحالة إلى القضاء، بمن فيهم المدافع عن حقوق الإنسان محمد البجادي، الذي لم توجه إليه دعاوى حتى الآن رغم مضي أربع سنوات على اعتقاله في مايو 2018.

تشكل هذه الممارسات خرقًا صارخًا للمعايير الدولية لحقوق الإنسان، حتى أنها تخرق بعض التشريعات المحلية، فنظام الإجراءات الجزائية ينص على أنّ الادعاء العام لا يحق له تمديد مدة احتجاز المعتقل لما يزيد على ستة أشهر كحد أقصى، وبعد هذه الفترة ينبغي الإفراج عنه أو إحالته إلى القضاء، ولكن المادة 19 من نظام مكافحة الإرهاب تضرب بعرض الحائط هذه المادة من القانون.

و من جانب آخر، يواجه الكثير من معتقلي الرأي ممن تمت إحالتهم إلى القضاء محاكمات مطولة لا أجل لها، بمن فيهم الداعية سلمان العودة والباحث الشرعي حسن فرحان المالكي، المعتقلان منذ سبتمبر 2017، وقد طالب الادعاء العام بتنفيذ عقوبة الإعدام بحقهما على أساس دعاوى فضفاضة ومبهمة.

 وقد مددت محاكمتهما عدة مرات دونما سبب واضح، آخرها في 16 أكتوبر، حين أجّلت المحكمة الجزائية المتخصصة مرةً أخرى جلسة محاكمة المالكي، دون تحديد موعد آخر لها. وقد طالت أحكام الإعدام الصادرة إثر محاكماتٍ جائرة لا تستوفي الإجراءات القانونية الواجبة، عددًا أكبر من المعتقلين في السعودية، بمن فيهم ثلاثة من قبيلة الحويطات، شادلي وعطالله وإبراهيم الحويطي، إلى جانب عدد من القاصرين.

أحكام بالسجن لفترات طويلة

في تطور جديدٍ مقلق، أصدرت المحاكم السعودية خلال الشهرين الماضيين أحكامًا بالسجن على عددٍ من الأفراد لمددٍ طويلة للغاية، وذلك على خلفية ممارستهم حقهم في حرية التعبير، ومن هؤلاء حكمان بالسجن لمدة 34 و45 سنة على التوالي بحقّ ناشطتي حقوق المرأة سلمى الشهاب ونورة القحطاني لنشاطهما السلمي على تويتر، و50 سنةً بحقّ عبدالإله الحويطي وعبدالله دخيل الحويطي لوقوفهما مع أسرتهما في رفض التهجير القسري من منازلهم الواقعة في المناطق المخصصة لمشروع "نيوم"، وفي 10 أكتوبر، حكم على 10 رجال من الجالية المصرية النوبية بالسجن لمدة 10 و18 سنة لتنظيمهم فعالية سلمية لإحياء ذكرى حرب أكتوبر.

ما الذي غيرته زيارة بايدن

يأتي إصدار أحكام طويلة وغير عادلة بحق نشطاء حقوقيين في السعودية بعد زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن الأخيرة للسعودية والاجتماع مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وتشير العديد من وسائل الإعلام والجماعات الحقوقية إلى أن الأحكام الجائرة بحق النشطاء في السعودية صدرت في وقت كانت فيه السعودية ، في ظل التغيير في سياسات الولايات المتحدة وأوروبا بسبب احتياجهم للنفط السعودي. الحكومة ومحمد بن سلمان شخصيا خرجوا من عزلتهم التي استمرت أربع سنوات ، وغادروا بعد مقتل خاشقجي.

يقول الخبراء إن زيارة الرئيس الأمريكي بايدن إلى المملكة العربية السعودية في يوليو / تموز أعطت ولي العهد السعودي الضوء الأخضر لاتخاذ إجراءات أكثر عدوانية ضد المعتقلين. قال "أندرو هاموند" ، المؤرخ والصحفي البريطاني المهتم بشؤون الشرق الأوسط ، إن ما حدث خلال الرحلة هذا الصيف كان "انتصارًا لابن سلمان" ، على الرغم من الخلافات اللاحقة بين واشنطن والرياض حول إنتاج النفط.

وبهذه الطريقة يتوقع المراقبون أنه بسبب تحركات محمد بن سلمان العديدة للجلوس على عرش المملكة العربية السعودية ، ليس فقط الناشطين والمعارضين ،ولكن أيضاً الأمراء السعوديون وحتى أقارب محمد بن سلمان لن يكونوا كذلك في مأمن من موجة قمعه الجديدة.
رقم : 1025519
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
بومبيو ومغالطات قضية خاشقجي
27 كانون الثاني 2023
إخترنا لکم