0
الاثنين 28 تشرين الثاني 2022 ساعة 10:32

تعزيز ‘‘معاهدة الأمن الجماعي‘‘ على طاولة بوتين

تعزيز ‘‘معاهدة الأمن الجماعي‘‘ على طاولة بوتين
بالتأكيد، تهدف بعض المعاهدات الدولية إلى تعزيز المشاركة في المجموعات الأمنية والاقتصادية والسياسية الإقليمية والدولية، ولا سيما في البلدان الأجنبية القريبة (آسيا الوسطى) مثل منظمة الأمن الجماعي أو الاتحاد الاقتصادي الأوروبي الآسيوي. المنظمات التي تم تشكيلها وتوسيعها بشكل أساسي بمبادرة وتحت قيادة روسيا، وهدفها النهائي هو تعزيز التكامل الإقليمي ومنع التدخلات الغربية في قضايا آسيا الوسطى من خلال تلبية احتياجات هذه الدول في المجالات الأمنية والعسكرية والاقتصادية.. في غضون ذلك، اجتمع قادة الدول الست الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي يوم الأربعاء في يريفان، عاصمة أرمينيا، لتنسيق مواقفهم وتبني مبادرات جديدة للتعامل مع التحديات القائمة.

إن حضور بوتين الهادف في هذا الاجتماع، مع أن الرئيس الروسي قام بعدد قليل من الرحلات الخارجية في الأشهر الماضية بل حتى رفض حضور قمة مجموعة العشرين، قد يشير إلى أهمية وضرورة التعامل مع التحديات في هذه المنظمة. وقال في اجتماع يريفان إن "عمل منظمة معاهدة الأمن الجماعي لا يزال تشوبه بعض العيوب، لكنه لا يزال يساعد في الدفاع عن المصالح الوطنية للدول الأعضاء".

منظمة معاهدة الأمن الجماعي هي إحدى المنظمات القتالية النشطة ومتعددة الأغراض في آسيا الوسطى والقوقاز، وتضم هذه المنظمة الدفاعية أرمينيا وروسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان. بعد انهيار الاتحاد السوفيتي السابق، تراجعت القوة السياسية والاقتصادية والعسكرية لروسيا بشكل كبير، ولهذا السبب، وحتى لا يفقدوا مركزهم السابق أمام الولايات المتحدة والغرب، أنشأ قادة موسكو معاهدة الأمن الجماعي. لحماية جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق، وإبقائها في دائرتهم. لأنه كان هناك قلق من أنه بسبب موقع الغرب المتفوق أمام موسكو، فإن الجمهوريات المنشأة حديثًا سوف تميل نحو أمريكا وهذا كان تهديدًا لأمن روسيا ومصالحها.

المساعدة المشتركة التي تقدمها منظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى أرمينيا، واستعراض الوضع العسكري والسياسي في مجالات الأمن الجماعي والسياسة الخارجية والتعاون العسكري ومكافحة الإرهاب في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي والتدابير الرامية إلى تعزيز نظام الأمن الجماعي وتحديد ميزانية العام المقبل لهذه المنظمة كان في جدول أعمال هذا الاجتماع كما تم نقل الرئاسة الدورية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي من أرمينيا إلى بيلاروسيا. وعقد الاجتماع في موقف ألقت فيه الأزمة في أوكرانيا والتوتر في جنوب القوقاز بظلاله عليها في الأشهر الأخيرة. وعقد هذا الاجتماع الطارئ بناء على طلب أرمينيا وسط تصاعد التوترات في جنوب القوقاز، حتى يتمكنوا من إيجاد حل لهذه الأزمة.

أرمينيا عضو غير راض

على الرغم من أن الدول الأعضاء في معاهدة الأمن الجماعي تحاول زيادة التعاون فيما بينها، إلا أن بعض الأعضاء غير راضين عن موقف المنظمة.  لم يوقع رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الذي لم يكن راضيا عن تصرفات المنظمة فيما يتعلق بأزمة ناغورنو كاراباخ، على البيان الختامي للاجتماع، ما يدل على أن ليس كل الأعضاء يتشاركون بالموقف نفسه.

 وقال باشينيان إنه من المخيب للآمال أن عضوية يريفان في منظمة معاهدة الأمن الجماعي لم تردع باكو عما وصفه بالأعمال العدوانية. وأكد باشينيان أن يريفان تتوقع أن تتخذ منظمة معاهدة الأمن الجماعي التدابير السياسية والدبلوماسية اللازمة مع أذربيجان بهدف الانسحاب الفوري وغير المشروط لقواتها العسكرية من أراضي أرمينيا. قال رئيس وزراء أرمينيا، لا أعتقد أن بيان منظمة معاهدة الأمن الجماعي ووثيقة العمل المشترك لمساعدة أرمينيا قد اكتملا بشكل كافٍ ولست مستعدًا للتوقيع على هاتين الوثيقتين.

وفقًا لمسؤولي يريفان، فإن أزمة كاراباخ هي اختبار لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي لإظهار ما إذا كان بإمكانهم الوثوق بهذه المنظمة العسكرية في حالة حدوث أزمة. قال المسؤولون الأرمن مرارًا وتكرارًا إن معاهدة الأمن الجماعي قد فشلت في استجابة جادة لأزمة ناغورنو كاراباخ وأعربوا عن عدم رضاهم عن هذه القضية. توقعت أرمينيا أن نفس الإجراء الذي قام به هذا التحالف العسكري في كازاخستان وأدخل قواته في أزمة ناغورنو كاراباخ، سينفذ مجددا ويدعم يريفان ضد باكو. بعد الحرب على حدود أرمينيا وأذربيجان في سبتمبر، ناشدت يريفان روسيا ومعاهدة الأمن الجماعي للمساعدة العسكرية، لكن هذه المعاهدة لم تتخذ موقفًا محددًا. على الرغم من حقيقة أن الحكومة الأرمينية نشطة في مجال التعاون مع روسيا والمشاركة في المشاريع المشتركة لهذا البلد، إلا أنه خلال العامين الماضيين، لم تتمكن روسيا من تقديم مواقف إيجابية وبناءة للسلطات الأرمينية فيما يتعلق باحتلال جمهورية أذربيجان لأجزاء من الأراضي الأرمنية. وقد وضع هذا الأمر قادة يريفان في مأزق البقاء أو الانسحاب من اتفاقية الأمن الجماعي.

ولهذه الغاية، أعرب فلاديمير بوتين عن أمله في أن تمهد جهود أذربيجان وأرمينيا للتوصل إلى اتفاق حول ترسيم الحدود والقضايا الإنسانية الطريق لمعاهدة سلام بينهما. وذكر بوتين أنه لا يمكن تحقيق تطبيع دائم للعلاقات بين أرمينيا وأذربيجان إلا من خلال التنفيذ المستمر لاتفاقيات ترسيم الحدود وإزالة معوقات المواصلات وحل المشاكل الإنسانية. كذلك، عقب رفض باشينيان التوقيع على البيان الختامي، عقد بوتين اجتماعا ثنائيا معه للتعبير عن دعم هذه المنظمة وموسكو لأمن هذا البلد.

سعي بوتين الشاق لتعزيز الثقة في التحالف

المدى الذي تمكنت فيه روسيا من إرضاء الأعضاء الآخرين في إطار التحالف تحت قيادتها أمر قابل للنقاش. لكن الحقيقة المؤكدة أن روسيا لم تواجه أزمة مثل أوكرانيا، ولم يتخيل أنه في يوم من الأيام سيشارك في مثل هذه المواجهة مع الناتو، ولهذا السبب لم يحاول تعزيز اتفاقية الأمن الجماعي. وحاول أن يظل صاحب السلطة المطلقة في المنطقة وأن يتخذ قرارات للجمهوريات الأخرى باعتباره الأخ الأكبر.

لكن الحرب في أوكرانيا أحدثت تغييرات كثيرة في سياسات موسكو وحكومات المنطقة، وكان دور الدول الضعيفة حاسمًا في هذه الأزمة، لذلك يمكن لجمهورية آسيا الوسطى والقوقاز أن تساعد موسكو في تحقيق هدفها، وهو إنشاء نظام متعدد الأقطاب. لذلك، يحاول بوتين تعويض نقاط الضعف التي كانت لدى موسكو في الماضي وكسب رأي حلفائه، وبالتالي سيبذل جهودًا إضافية في المستقبل لإبقاء جميع أصدقائه على الجبهة الشرقية إلى جانبه.

ذكر بوتين المساعدة المقدمة إلى كازاخستان كمهمة ناجحة عبر الحدود من معاهدة الأمن الجماعي، لإعطاء الأمل لحلفائه في أن التحالف سيساعدهم إذا ظهرت مشاكل لأعضاء آخرين. ومع ذلك، صرح بوتين ومسؤولون آخرون في الكرملين مرارًا وتكرارًا أن وجودهم في أوكرانيا هو لمنع توسع الناتو شرقًا وإزالة ظل التهديدات الغربية من جمهوريات أوراسيا.

في بداية الأزمة في أوكرانيا، اتخذت سلطات آسيا الوسطى والقوقاز موقفًا حذرًا وخشيت أن تواجه عقوبات من الغرب إذا اتخذت موقفًا قويًا وأعلنت دعمها الثابت لروسيا. من ناحية أخرى، فإن قضية الخلافات الحدودية بين روسيا وأوكرانيا، والتي أدت إلى الحرب وانفصال جزء من أوكرانيا، هي قضية تواجهها هذه الدول أيضًا. لكن مسؤولي الكرملين يحاولون طمأنته أنه لا يوجد تهديد مستقبلي لحلفاء آسيا الوسطى المجاورة. وقد أدى ذلك إلى قيام الدول الأعضاء في الاتفاقية الجماعية بتبني مواقف دعم أقوى تدريجيًا تجاه العمليات الروسية في أوكرانيا وضد الإجراءات المسببة للتوتر من جانب الناتو والولايات المتحدة. في الواقع، وجد بوتين، الذي يسعى إلى ترسيخ موقع روسيا الحاسم في النظام الدولي الحالي الذي يتجه نحو التعددية القطبية في حرب أوكرانيا، أنه من الضروري تعزيز المنظمات الإقليمية في هذه المرحلة. كان عقد اجتماعات إقليمية مهمة مثل اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون، وقمة SICA، والنظام القانوني لبحر قزوين، كلها من أجل تطوير العلاقات بين موسكو ودول المنطقة حتى يتمكنوا من تعزيز جبهتهم ضد أمريكا وأوروبا.

قدمت روسيا 70٪ من الميزانية الإجمالية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، وربما كان ذلك أحد الأسباب الرئيسية لعدم نجاح هذه المنظمة في العقود الثلاثة الماضية. حيث إن الدول الأخرى قد تعهدت بالتزامات أقل في هذا الاتفاق العسكري وأن العديد من التكاليف تقع على عاتق موسكو. من أجل جعل هذا التنظيم العسكري أقوى من ذي قبل، يجب على موسكو إجبار الجمهوريات الأخرى على تحمل المزيد من الالتزامات، لأن مسؤولي الكرملين يعتقدون أن العلاقات بين روسيا والغرب لن تعود إلى العهد السابق، وبالتالي فهم يحاولون تقوية كل المنظمات الاقتصادية والجيش الإقليمي. كما أكد ستانيسلاف زاس، الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، على الحاجة إلى تعزيز القدرة العسكرية لهذه المنظمة، وقال إنه في الوضع العسكري والسياسي الحالي، من الضروري تعزيز العنصر العسكري لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي. وحسب زاس، هناك عدة تدريبات تكتيكية خاصة للقوات الجماعية لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في الفترة المقبلة، بما في ذلك تدريبات حفظ السلام ومكافحة الإرهاب والرد على المواقف الحرجة والطارئة.

وتهدف البرامج الجديدة التي يتضمنها اتفاق الأمن الجماعي على جدول أعمالها إلى إعداد القوات العسكرية للأعضاء للتعامل مع التهديدات التي قد تُفرض عليهم من الخارج. يُظهر استياء أرمينيا من أداء هذه المنظمة أن بوتين لم يتمكن من كسب رأي حلفائه فيما يتعلق بنجاح اتفاقية الأمن الجماعي، وأن أرمينيا قد تسلك نفس مسار جورجيا وجمهورية أذربيجان وأوزبكستان، التي انسحبت من هذا الحلف العسكري في الماضي. لذلك، فإن روسيا لديها مهمة صعبة لإبقاء هؤلاء الأعضاء في معسكرها، وعليها أن تطمئن هذه الدول على دعمها في المستقبل من خلال زيادة التعاون العسكري والاقتصادي مع جمهوريات أوراسيا.
رقم : 1027292
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
بومبيو ومغالطات قضية خاشقجي
27 كانون الثاني 2023
إخترنا لکم