0
الثلاثاء 24 كانون الثاني 2023 ساعة 16:53

ما هي الخطوات الانتقامية الخمس التي قد تقدم عليها إيران ضد أوروبا؟

ما هي الخطوات الانتقامية الخمس التي قد تقدم عليها إيران ضد أوروبا؟
العقوبات تشمل حظر السفر إلى أوروبا وتجميد أصول الشخصيات المستهدفة، ولكنها قد تكون ذات تأثير محدود، ورمزي، لأن معظم هذه الشخصيات، إن لم يكن جميعها، لا تقضي إجازاتها في العواصم الأوروبية ومن المؤكد أنه لا توجد لها حسابات مالية في سويسرا.

خطورة هذه العقوبات تكمن في كونها قد ترتد سلبا على الدول الأوروبية نفسها، لأن الرد الإيراني قد يكون حازما إذا تقرر، ويمكن تلخيصه في النقاط التالية:

أولا: إطلاق رصاصة الرحمة على مفاوضات فيينا لإعادة إحياء الاتفاق النووي الإيراني، خاصة أن ثلاث دول أوروبية كبرى (بريطانيا، فرنسا، ألمانيا) تشارك فيها.

ثانيا: إدراج جيوش أوروبية على القائمة الإيرانية للإرهاب مما يجعل جميع قيادتها وكوادرها عرضة للاستهداف، والمعاملة بالمثل.

ثالثا: الانسحاب من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وقد يترتب على ذلك منع المفتشين التابعين لوكالة الطاقة الذرية من زيارة المنشات النووية، ورفع نسب تخصيب اليورانيوم إلى أكثر من ستين في المئة المتبعة حاليا.

رابعا: فرض إجراءات جديدة لتضييق الملاحة والمرور في مضيق هرمز وبما يلحق الضرر بالسفن والناقلات الأوروبية.

خامسا: توثيق العلاقة مع روسيا، وزيادة جرعة التدخل الإيراني في حرب أوكرانيا إلى جانبها، والتراجع عن قرار الحياد العلني وإدانة روسيا لضمها الأقاليم الأربعة في شرق وجنوب أوكرانيا.

الأمر المؤكد أن هذا القرار الأوروبي جاء استجابة لضغوط أميركية لتزامنه مع تهديدات لإدارة جو بايدن الديمقراطي بشن هجوم لتدمير المفاعلات النووية الإيرانية كرد على إرسال المسيرات وربما الصواريخ لموسكو، والاتفاق الاستراتيجي الإيراني الروسي، ولكن أضراره ربما تكون أكثر من منافعه بالنسبة إلى القارة الأوروبية التي تعاني حاليا من أزمة طاقة وخسائر اقتصادية ضخمة.

جوزيف بوريل وزير خارجية الاتحاد الأوروبي كان شجاعا في تغريدة خارج السرب الأميركي، والتحذير من خطورة هذه الخطوة التي أقرها البرلمان الأوروبي، عندما قال "إن خطوة من هذا النوع تتطلب قرارا قضائيا من محكمة أوروبية، فلا يمكن أن أقول إنك إرهابي لأنك لا تعجبني".

ما لا تدركه أوروبا، وأميركا من خلفها، أن كثرة استخدام سلاح العقوبات، بمناسبة أو بدونها، ودون إجراءات قانونية موضوعية جعلها أضحوكة، وعديمة الفاعلية، وتعطي نتائج عكسية، ويكفي الإشارة إلى أن الحصار المفروض على إيران لأكثر من 40 عاما، أفادها أكثر مما أضرها، وجعلها تتعايش معه، وتكون قوة عسكرية واقتصادية جبارة، وتحقيق الاكتفاء الذاتي في معظم القطاعات، وخاصة في الإنتاج العسكري، الأمر الذي دفع دولا عظمى مثل روسيا تلجأ إلى مسيراتها وصواريخها وذخائرها، وتوقع اتفاقا استراتيجيا مع طهران.

أوروبا تخرج من حفرة لتقع في أخرى أكثر عمقا وأضخم، لغياب القيادات الحكيمة، والرضوخ للضغوط والإملاءات الأميركية، وهذا ما يفسر تناسل الأزمات التي تعيشها حاليا في شتى الميادين والقطاعات.
رقم : 1037418
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم