QR CodeQR Code

ما الحلم الذي تراه الولايات المتحدة بسوريا؟

موقع الوقت , 25 أيلول 2021 11:24

اسلام تايمز (سوريا) - مع انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان يتغير انتشار القوات الأمريكية في المنطقة وتحركات البنتاغون تشير إلى خطط جديدة لقادة واشنطن بشأن المنطقة. بينما أثارت هجمات داعش الأخيرة في أفغانستان والعراق وسوريا مخاوف بشأن عودة ظهور التنظيم الإرهابي، تشير الأدلة إلى أن البيت الأبيض يمهد الطريق لمثل هذا المشروع.


وفي هذا الصدد، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية، الأحد، بأن القوات الأمريكية المحتلة نقلت مجموعة من إرهابيي داعش من سجون المليشيا الكردية السورية المعروفة بـ "قسد" إلى قاعدتهم في الشدادي جنوب الحسكة. كما أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا)، في 31 أيلول / سبتمبر، نقلاً عن مصادر محلية تعيش في ضواحي عربية، بأن قوات الاحتلال الأمريكية نقلت 30 شاحنة ومركبات مبردة ومقطورة تحمل آليات عسكرية إلى سوريا عبر معبر الوليد غير الشرعي، وانتقلوا من شمال العراق الى القواعد المحتلة في منطقة الشدادي في الاطراف الجنوبية للحسكة. في وقت سابق من أغسطس، قالت مصادر إخبارية إن القوات الأمريكية كانت تخطط لبناء قاعدة عسكرية جديدة في شمال شرق سوريا.

تسعى الولايات المتحدة إلى بناء قاعدة عسكرية جديدة في منطقة الشدادي، من البدو الرحل في منطقة الشدادي وضواحي الحسكة الجنوبية، وخاصة من قبيلة الجبور. ولهذا الغرض قام بنقل عدد من العناصر المسلحة من قاعدة التنف إلى قاعدة الشدادي وتحويل هذه القاعدة إلى مركز تدريب مؤقت لهم. وتم نقل حوالي 800 عنصر إلى القاعدة؛ وجزء من مهمة هذه العناصر هو حماية الآبار وحقول النفط والقواعد الأمريكية.

وقامت الولايات المتحدة بالتقرب من القبائل العربية في شرق سوريا كمشروع مخطط له خلال العام الماضي. بعد دراسة التركيبة الديمغرافية والتعرف بدقة على الاختلافات بين العرب والأكراد، تدرك الولايات المتحدة جيدًا أنه في منطقة تهيمن عليها القبائل العربية، ليس للأكراد مستقبل ولا مكان لتنظيماتهم العسكرية والسياسية في المنطقة. لهذا السبب وبالدعم المالي والوعود بدؤوا بتشكيل قوة عسكرية بمشاركة البدو ومنفصلة عن قسد. جدير بالذكر أن عشائر هذه المنطقة انضمت إلى جماعة أحرار الشام الإرهابية بعد انسحابها من "الجيش الحر" ثم جبهة النصرة. لديهم أيضًا تاريخ من التعاون ولكونهم أعضاء في جماعة داعش الإرهابية وقد انضموا الآن علنًا إلى القوات الأمريكية.

ووفقًا لتقارير وسائل الإعلام الغربية، يعيش 62 ألفًا من أفراد عوائل داعش داخل مخيم الهول في شمال شرق سوريا، الذي يسيطر عليه عناصر داعش. كما يوجد سجن صناعي ثانوي في حي غويران بالحسكة، يأوي الآلاف من إرهابيي داعش من جنسيات أجنبية، وزاره مسؤولون أمريكيون في الأشهر الأخيرة. ويقال إن العديد من الإرهابيين قد فروا من السجون التي تسيطر عليها الولايات المتحدة في الأشهر الأخيرة، ومع ذلك، تظهر تقارير وسائل الإعلام المحلية أن قوات قسد بأوامر من الولايات المتحدة، وبتنسيق مع القبائل العربية، يسمحون للإرهابيين بالمغادرة بطريقة منظمة.  

في غضون ذلك، يُشار إلى أنه بالتوازي مع التحركات الأمريكية في هذه المناطق، شهدت أجزاء مختلفة من سوريا والعراق زيادة في الأعمال الإرهابية والتخريبية من قبل عناصر داعش. مؤخرًا، وفقًا لبيان نُشر على قنوات تلغرام تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية يوم السبت، أعلنت جماعة داعش الإرهابية مسؤوليتها عن الهجوم على خط أنابيب الغاز في دير علي في سوريا. كما أفادت مصادر سورية في الأيام الماضية بوقوع اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش السوري وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة درعا جنوباً ومحافظة حمص شمالي دمشق (وسط سوريا)، فضلاً عن عناصر من تنظيم تحرير الشام الإرهابي (جبهة النصرة) في محافظة "إدلب" وهذه الاشتباكات والتحركات تظهر أن الإرهابيين وأنصارهم قد استعادوا نشاطهم في سوريا.

يظهر الوضع في سوريا هذه الأيام أن الجماعات الإرهابية قد ركزت معظم أنشطتها في محافظة درعا، وتتسبب بإفشال جهود التوصل لحل سلمي. ورغم جهود الحكومة السورية والروس، لا تزال فلول الجماعات الإرهابية في بعض أجزاء محافظة درعا تحاول منع الحكومة السورية من التحرك لإرساء الأمن والاستقرار في عموم المحافظة. من ناحية أخرى، شهدت عمليات التخريب ضد البنية التحتية للكهرباء والمزارع الزراعية وهجمات داعش الإرهابية في العراق أيضًا اتجاهًا تصاعديًا في الأشهر الأخيرة.

ما لا شك فيه أن تأجيج الأوضاع في أفغانستان والعراق وسوريا يحول دون عودة السلام والاستقرار إلى هذه الدول، وبالتالي فإن الحفاظ على مراكز عدم الاستقرار في المنطقة هو الهدف الأهم لمسؤولي واشنطن من الجولة الجديدة لدعم الإرهاب. من ناحية أخرى، يستخدم مسؤولو البيت الأبيض أدواتهم لتقوية تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا ومحافظات العراق الوسطى لمنع طرد قواتهم من المنطقة ومواجهة تعزيز موقف الأطراف المنافسة مثل إيران. مؤخرًا، قال الجنرال المتقاعد في الجيش الأمريكي جوزيف ووتل، الذي قاد مركز القيادة المركزية من مارس 2016 إلى مارس 2019، إن "الوجود العسكري الأمريكي سيسمح للولايات المتحدة بالحفاظ على نفوذها في شرق سوريا والعراق وردع إيران".

والحقيقة هي أن واشنطن تستخدم استمرار احتلال شرق سوريا لشراء الوقت لداعش لإعادة بناء قوتها. وقالت جينيفر كافارلا، عضوة معهد الأمن القومي والبحوث لفهم الحرب في واشنطن: "بينما تمنع القوات الأمريكية في سوريا الحرب من الوصول إلى شرق سوريا - [فهي] تساعد داعش على تعزيز قوتها". ويتجلى ذلك من خلال الضربات الجوية الأمريكية المتكررة على قوات الحشد الشعبي، التي تتصدر القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية على الحدود العراقية السورية (القائم - البوكمال). في شباط / فبراير 2010، أكد ناطق باسم حزب الله في العراق أن مجموعات إرهابية يتم تدريبها في قواعد أمريكية داخل سوريا، إما على الحدود السورية العراقية أو على الحدود الأردنية العراقية. وفي الوقت نفسه، أفادت قناة العهد العراقية بأن القوات الأمريكية بطائراتها الاستطلاعية كانت تجمع معلومات دقيقة حول مواقع وحدات الحشد الشعبي وتزويدها لخلايا داعش الإرهابية.


رقم: 955649

رابط العنوان :
https://www.islamtimes.org/ar/article/955649/الحلم-الذي-تراه-الولايات-المتحدة-بسوريا

اسلام تايمز
  https://www.islamtimes.org