0
الخميس 29 كانون الثاني 2015 ساعة 23:14

البردويل لـ "اسلام تايمز": علاقات مصر مع غزة تمر بأسوأ مراحلها على الإطلاق

البردويل لـ "اسلام تايمز": علاقات مصر مع غزة تمر بأسوأ مراحلها على الإطلاق
البردويل لـ "اسلام تايمز": علاقات مصر مع غزة تمر بأسوأ مراحلها على الإطلاق
وانتقد البردويل في تصريحات خاصة لـ "اسلام تايمز" قرار الأنروا بتعليق برنامجها للمساعدات النقدية في غزة والذي تقدمه لعشرات الآلاف من الأشخاص لغايات القيام بعمليات إصلاح المنازل المتضررة والمدمرة ولغايات دفع إعانة الإيجار لأولئك الذين لا بيوت لهم، وقال: "هذا القرار هو جزء من تبادجل للأدوار تقوم به الأمم المتحدة تكملة لاجراءات الاحتلال والسلطة والنظام في مصر بتشديد الحصار على قطاع غزة، وقال: "من المؤسف أن تتخذ الأنروا قرارا بتعليق مساعداتها للمتضررين جراء العدوان الصهيوني على القطاع، والاستمرار في تعطيل مجريات الإعمار في القطاع، وهي قرارات ليست بعيدة عن استمرار السلطة الفلسطينية وحركة "فتح" في اشتراط عودة غزة إلى السلطة وإقصاء حماس بالكامل، كما أنها ليست بعيدة عن التصريحات المصرية التي تصدر بين الفينة والأخرى عن أن معبر رفح سيظل مغلقا إلى حين عودة السلطة إلى السيطرة إلى غزة، وهي لا تختلف أيضا عن تصريحات قيادات "فتح" التي تؤكد أن معبر رفح لن يفتح إلا بعد خروج موظفي حماس بالكامل عن إدارة غزة". 

وأشار البردويل إلى أن علاقات مصر مع غزة تمر بأسوأ مراحلها على الإطلاق، وقال: "لم نمر في غزة بمرحلة أكثر عداء من مصر لغزة مثل ما نعيشه حاليا، وعمليات فتح معبر رفح التي تجري بين الفينة والأخرى لا تستجيب للحد الأدنى المطلوب، والذين يخرجون هم إما الأموات أو الذين شارفوا على الموت، وحالات قليلة منتقاة". 

وأشار البردويل إلى أن كل هذه المضايقات هدفها ثني الشعب الفلسطيني والمقاومة على التمسك بالحقوق والثوابت الفلسطينية، وقال: "لقد بات من الواضح من خلال السياسات المتبعة والحروب المتتالية أن هدف كل هذه الاجراءات هو العمل على ضلرب مطلب الشراكة الذي تم التوافق عليه وإقصاء حماس من المشهد السياسي بالكامل، وثني المقاومة عن التمسك بالثوابت وإخضاعها لشروط الاحتلال، وهو مسعى فاشل لم يزد الشعب الفلسطيني إلا تمسكا بثوابته وحقه المشروع في مقاومة الاحتلال. 

ونحن نؤكد مرة أخرى أن محاولات ابتزاز المقاومة وحركة حماس من خلال هذه السياسات لن ينجح في لي ذراع المقاومة، وتاريخ حركات التحرر الوطني شاهد على ذلك. 

ونحن نمتلك من الإرادة والعتاد ما يجعلنا قادرين على إحباط كل محاولات تصفية حقوقنا"، على حد تعبيره.
رقم : 435952
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم