?>?> رسائل تظاهرات العراق.. هل من توافق سياسي؟ - اسلام تايمز
0
الجمعة 12 آب 2022 ساعة 21:46

رسائل تظاهرات العراق.. هل من توافق سياسي؟

رسائل تظاهرات العراق.. هل من توافق سياسي؟
ففي العاصمة بغداد، شهدت المنطقة الرئاسية توافداً كبيراً بأعداد المتظاهرين من أنصار الصدر بعد دعوة الأخير إلى تحشيد جماهيري كبير قبل يومين.

فيما يقابل ذلك، تحرك مماثل عند أسوار المنطقة الخضراء للمعسكر الخصم من "الإطار التنسيقي" بذريعة الدفاع عن شرعية مؤسسات الدولة.

مواجهة سياسية خاضتها القوتان الرئيسيتان السياسيتان في العراق التيار الصدري والاطار التنسيقي في تظاهرات الجمعة موسعة نطاق احتجاجها لتمتد من العاصمة وتشمل محافظات خارجها.

عشرات آلاف المتظاهرين من كلا الطرفين احتشدوا في المنطقة الخضراء وحولها حاملين شعارات بعضها متناقض والآخر متوافق، فالجهتان يجمعان على محاربة الفساد لكن مطلب التيار الى ذلك حل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة، بينما دعوة الإطار فضلا عن الحفاظ على الدولة ومؤسساتها تشكيل حكومة خدمة وطنية تقوم بإقرار الموازنة وإنجاز المشاريع.

وتدفق أنصار تحالف الإطار التنسيقي الى أسوار المنطقة الخضراء من جانب الجسر المعلق وسط العاصمة بغداد للمشاركة في تظاهرة الشعب يحمي الدولة فيما واصل أنصار التيار اعتصامهم وعززوا تجمعهم بجوار مبنى البرلمان في المنطقة الخضراء.

وبالكتل الكونكريتية أغلقت القوات الامنية مدخل الجسر المعلق المؤدي الى المنطقة الخضراء معززة من انتشارها الامني ومتخذة إجراءات مشددة حول المنطقة والشوارع المحيطة بها ومناطق وسط العاصمة.

زعيم التيار السيد مقتدى الصدر استبق تظاهرة انصار الاطار التنسيقي بدعوةا إياهم إلى دعم اعتصام أتباعه ومطالبهم، والى أن تكون مظاهراتهم سلمية، ونصرة للإصلاح تابع الصدر لا نصرة لهيبة الدولة والحكومات التي توالت على العراق بلا أي فائدة ترتجى.

وسبق دعوة السيد الصدر بيان للجنة الدفاع عن الشرعية المنظمة لتظاهرات الإطار ورفض البيان ما وصفه بمصادرة رأي الشعب واحتكاره تحت أي ذريعة، معتبرا أن العراق للجميع والبرلمان لكل الشعب والقضاء ركيزة الدولة.

ودعا البيان جميع العراقيين المحبين إلى المشاركة الفاعلة من أجل المطالبة باحترام مؤسسات الدولة وخصوصا التشريعية والقضائية ومنع الانفلات والفوضى والإخلال بالأمن والسلم المجتمعي مشددة على عدم التجاوز على الممتلكات العامة والخاصة والتعاون التام مع القوات الأمنية العراقية.
رقم : 1008875
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم