0
الأربعاء 7 أيلول 2022 ساعة 14:11

المغرب: موقف الرباط من استقبال الرئاسة التونسية لزعيم جبهة البوليساريو لم يتغير

المغرب: موقف الرباط من استقبال الرئاسة التونسية لزعيم جبهة البوليساريو لم يتغير
وشدد بوريطة على ان موقف بلاده من استقبال الرئيس التونسي، لرئيس جبهة البوليساريو ، هو ذات الموقف الذي عبرت عنه وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي وجميع المغاربة المقيمين بالخارج مضيفا ان الشعب المغربي وكافة القوى الحية تشاطر الحكومة هذا الرفض، على حد قوله .

وأشار الوزير المغربي إلى أن إشارة الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بشأن تسوية الخلاف بين المغرب وتونس ، تخص حصرا احدى الفقرات التي اقترحها الوفد التونسي ليتم إدراجها بشأن قمة تيكاد، والتي قوبلت برفض قاطع في من قبل المغرب.

وشهدت العلاقات التونسية المغربية حالة من التوتر أشعل وقودها استقبال الرئيس التونسي قيس سعيّد للأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي الذي شارك في قمة "تيكاد".

وفي خطوة غير مسبوقة، أعلن المغرب مقاطعته للقمة الأفريقية اليابانية "تيكاد" والاستدعاء الفوري لسفيره لدى تونس للتشاور، معتبرا في بيان صدر، الأسبوع الماضي، عن الخارجية المغربية، أن استقبال الرئيس التونسي لزعيم البوليساريو هو "عمل خطير وغير مسبوق يسيء بشكل عميق إلى مشاعر الشعب المغربي وقواه الحية" حسب تعبيره.

وردّت تونس بتصرف مماثل، حيث سارعت هي الأخرى إلى سحب سفيرها من الرباط للتشاور، معربة في بيان نشرته وزارة الخارجية عن استغرابها الشديد مما ورد في بيان المملكة المغربية من "تحامل غير مقبول على الجمهورية التونسية ومغالطات بشأن مشاركة وفد الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في ندوة تيكاد".

وأكدت الخارجية التونسية أن تونس تحافظ على حيادها التام في قضية الصحراء الغربية، وأن حضور الجمهورية الصحراوية في القمة كان بدعوة عامة من الاتحاد الأفريقي وبدعوة فردية مباشرة من رئيس المفوضية الأفريقية، مشيرة إلى أنه "لا وجود لأي تبرير منطقي للبيان المغربي".
مصدر : وكالات
رقم : 1013207
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
إخترنا لکم