0
الثلاثاء 15 أيار 2018 ساعة 15:07

أردنيون: أي تنازل عن القدس يعد تنازلاً عن عمان

أردنيون: أي تنازل عن القدس يعد تنازلاً عن عمان
وهتف المشاركون ضد الرئيس الأميركي دونالد ترامب وضد الاحتلال الإسرائيلي وشجبوا التقصير العربي تجاه القدس.

وتمت الوقفة الجماهيرية بدعوة من الحركة الإسلامية، وتزامنت معها دعوات من قبل الحركات اليسارية والقومية التي دعت أيضا إلى الاحتشاد أمام السفارة في منطقة عبدون.

وافتتحت الولايات المتحدة اليوم الاثنين رسميا المقر الجديد لسفارتها في إسرائيل بعد نقلها من تل أبيب إلى حي أرنونا بالشق الغربي لمدينة القدس المحتلة، وسط إصرار أميركي وابتهاج إسرائيلي وغضب فلسطيني.

واعتبر الإعلامي عمر عياصرة في كلمته للمحتشدين أن "أي تنازل عن القدس يعد تنازلا عن عمان وعن القاهرة وعن بغداد ودمشق وغيرها".

وقال عياصرة إن ما يحدث اليوم في القدس يعتبر نقطة تحول تاريخي غير مسبوقة، "فالطرف الأضعف في الصراع العربي الصهيوني هو الفلسطيني، وهو الأقوى في نفس الوقت، فما حدث في غزة اليوم فرض معادلات جديدة".

وأضاف أن "صفقة القرن تستهدف بشكل مباشر السيادة الأردنية، فعلينا أن نقف مع الفلسطيني بكل قوتنا".

أما النائب في البرلمان الأردني صالح العرموطي فاعتبر أن ما يجري في القدس وغزة "يؤكد ضعف وتقاعص المجتمع الدولي والشرعية الدولية أمام حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية".

وطالب العرموطي بإغلاق السفارة الأميركية وقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع الإدارة الأميركية باعتبارها راعية للإرهاب الإسرائيلي.

وكان الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني قد أكد على موقف الأردن الثابت من القدس باعتبارها أرضا محتلة، مؤكدا أن "القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية"، وأن ملك الأردن عبد الله الثاني هو "الوصي على المقدسات الإسلامية والمسيحية فيها".

وكانت أرض السفارة الأميركية في عمان قد شهدت اعتصاما بعد إعلان الرئيس الأميركي القدس عاصمة لكيان الاحتلال مطلع كانون الأول الماضي.

وامتد الاعتصام أمام السفارة 72 يوما. كما شهدت العاصمة الأردنية وباقي المحافظات احتجاجات ضد القرار.
رقم : 724935
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم