0
الأربعاء 6 حزيران 2018 ساعة 00:03

الخامس من حزيران.. الشرارة الأولى للثورة الإسلامية في إيران

الخامس من حزيران.. الشرارة الأولى للثورة الإسلامية في إيران

وفي الخامس عشر من خرداد، اعتقل نظام الشاه الإمام الخميني بعد خطبته بمناسبة عاشوراء بالمدرسة الفيضية في قم المقدسة، لتندلع الانتفاضة على إثرها في عدة مدن إيرانية، واتسعت أبعادها بشكل اضطر معه نظام الشاه إلى استدعاء الدبابات والمدرعات وتعبئة القوات المسلحة كلها لسحق الانتفاضة وقتل الشعب، لتصبح الانتفاضة بداية لنهضة الإمام الخميني العامة ضد نظام الشاه وجرائم أميركا في إيران، فصارت مبدأ تاريخ الثورة الإسلامية.

وكان الامام الخميني قد ألقى خطابا ثوريا حماسيا، أماط فيه اللثام عن جرائم الشاه واسياده من الاميركان والصهاينة، الامر الذي ادى الى فوران الجماهير في مدينة قم المقدسة وخروجها الى الشارع في تظاهرات عارمة منددة بنظام الشاه ومعلنة تأييدها للامام الخميني وسرعان ما انتشرت الانتفاضة كالنار في الهشيم لتصل الى العاصمة طهران، وتعلن الجماهير انتفاضة شاملة تطالب بإسقاط النظام الشاهنشاهي واقامة الجمهورية الاسلامية.

وفي طهران التي انطلق احرارها معلنين الثورة على نظام الشاه مطالبين باطلاق سراح امامهم الخميني، فانهال المزارعين من المدن القريبة على طهران وهم يلبسون الاكفان يساندهم التجار والطلاب يرددون الشعار "اما الموت واما الخميني"، و هز شعار "الموت للشاه" عرش الشاه في طهران آنذاك فارتعد خوفا من زوال نظام حكمه فقام بإعلان الحرب على الجماهير الغاضبة وأحال مدينة طهران في يوم الخامس عشر من خرداد الى ساحة حرب بدباباته وآلياته وقواته، سقط فيها العديد من الشهداء مضرجين بدمائهم التي سالت من اجل إعلاء كلمة الحق والدفاع عن العقيدة وتأييدا للإمام الخميني.

وامتد نطاق الثورة التي فجرها الامام الخميني، الى كبرى المدن الايرانية مثل شيراز في محافظة فارس ومشهد في محافظة خراسان وتبريز في محافظة اذربايجان شعارهم اسقاط نظام الشاه واطلاق سراح الامام الخميني، فسقط العديد من ابناء الشعب برصاص امن النظام الشاهنشاهي وألقي القبض على الكثير منهم وزج بهم جلاوزة النظام في غياهب السجون.

ورغم التعتيم الإعلامي الذي مارسه نظام الشاه آنذاك، الا ان صدى ثورة "۱٥ خرداد" تجاوز الحدود الايرانية ليصل الى خارج ايران، حيث أصدر علماء الدين في الحوزات العلمية في النجف الاشرف وكربلاء والكاظمية المقدستين بيانات تأييد للثورة الشعبية العارمة في ايران مطالبين بإطلاق سراح الامام الخميني فورا، كما أرسلت الحوزات والعلماء برقيات الى زعماء الدول الاسلامية والمنظمات الدولية طالبت فيها إدانة الجرائم التي ارتكبها النظام الشاهنشاهي البائد ضد الشعب الايراني، وممارسة الضغوط من اجل اطلاق سراح الامام الخميني.

وفي طهران اجتمع علماء الدين وأصدرت الحوزات العلمية في كل مكان بيانا اوضحوا فيه ان الامام الخميني هو مجتهد جامع للشرائط ومرجع تقليد للشيعة وبناءا عليه فهو يتمتع بالحصانة الكاملة ولا يجوز اعتقاله او تعرضه للمحاكمة الامر الذي اضطر نظام الشاه الى ان يرضخ امام تلك البيانات العلمائية والضغوط الشعبية فقام بإطلاق سراح الامام الخميني، في ۷ نيسان/ابريل ۱۹٦٤ بعد اكثر من عشرة اشهر من الاعتقال، محاولة من النظام للحد من الغضب الشعبي الذي كان مستعرا ذلك الوقت.

وقد وصف الامام الخميني ثورة "الخامس عشر من خرداد" في اكثر مناسبة في كلامه وتصريحاته بأنها صنع الملاحم ويوم احياء اقيم الانسانية على مر التاريخ، وقال في مناسبة اخرى "ان الشعب العظيم بانتفاضته هذه قد عبد طريق الثورة امام الاجيال الاتية وصير ما كان محالا ممكن الوقوع".

ورغم المضايقات التي واجهها الامام الخميني وانصاره ورغم نفي الامام الخميني، الا انه وبفضل شبكة متواصلة من انصاره الناشطين، كان متابعا لكل ما يجري في ايران والدول الاسلامية، فكانت خطابات الامام الخميني، تصل اولا بأول الى الشعب، الى ان اثمرت الجهود بعد خمسة عشر عاما، لتنتصر الثورة الاسلامية بقيادة الامام الخميني.

وانتفاضة 5 حزيران 1963 ، مثلت بداية عملية انهيار وسقوط النظام البهلوي الذي امتد لالفين و500 عام، وتراجعت الهيمنة الأمريكية والغطرسة العالمية في إيران، وبعد 15 عاما علي الانتفاضة ورغم الجرائم والمؤامرات العديدة للنظام البهلوي، فان الثورة الإسلامية انتصرت في فبراير 1979 ، ما مهد لحدوث الصحوة والإنقاذ التدريجي للمحرومين والمضطهدين من الهيمنة الاستكبارية في البلاد.
 
رقم : 729849
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم