0
الثلاثاء 17 تموز 2018 ساعة 16:21

هل تحولت سجون البحرين إلى مقابر للأحياء؟

هل تحولت سجون البحرين إلى مقابر للأحياء؟
وقال المركز في دعوته إن السجناء في البحرين يعانون من الأوضاع السيئة وإن هذه الحملة تأتي بمناسبة اليوم الدولي لنيلسون مانديلا الذي أقرته الأمم المتحدة ثناءً على جهوده وإسهاماته في نشر السلام والحرية وتعزيز العدالة الاجتماعية للجميع.
وحدد المركز وسم # سجون_البحرين_مقبرة_الأحياء للتغريد يوم الثلاثاء 17 اغسطس عند الساعة 8 مساءً.

ويتزامن اليوم الدولي لنيلسون مانديلا هذا العام مع حلول الذكرى المئوية لميلاد نيلسون مانديلا (في 18 تموز/يوليه 1918)، وقالت الأمم المتحدة إن هذه الذكرى تمثل مناسبة للتأمل في حياته وتراثه، وتحقيق رسالته في ’’جعل العالم مكانا أفضل‘‘.
وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2009، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 18 تموز/يوليو “اليوم الدولي لنيلسون مانديلا” اعترافاً بإسهام رئيس جنوب أفريقيا الأسبق في ثقافة السلام والحرية.

وفي 18 تموز/يوليو من كل عام اليوم الذي ولد فيه نيلسون مانديلا تدعو الأمم المتحدة من كل الأفراد حول العالم الاحتفال باليوم العالمي لنيلسون مانديلا بإحداث تغيير في مجتمعاتهم، فكل فرد لديه القدرة وعليه المسؤولية لتغيير العالم نحو الأفضل، ويعد يوم مانديلا مناسبة للجميع للعمل وإلهام التغيير على حد تعبيرها.
ومن جهتهم أطلق سجناء الرأي بسجن جو المركزي نداءً عاجلاً لإيقاف الانتهاكات المتصاعدة ضدهم من قبل إدارة السجن.

وذكرت معلومات نشرتها منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الإنسان إن منتسبي الأجهزة الأمنية اقتحموا مبنى رقم 13 بالسجن وقاموا بمصادرة كافة حاجياتهم من كتب ودفاتر وأقلام وملابس ولم يبقوا لهم إلا “بدلة واحدة فقط” وتم نزع ملابسهم التي عليهم كـ “الجلابية” والثياب المخيطة بحجة أنها مخالفة،وكشفت المعلومات عن وجود ما لا يقل عن 8 حالات تسمم بسبب سوء الأطعمة المقدمة في السجن.

وطالب السجناء بالتحرك العاجل لإيقاف الانتهاكات المتصاعدة وسوء المعاملة المتفشية في السجن، وحثوا على رفع شكاوى حول هذه القضايا وإيصال معاناتهم للمنظمات والجهات الخارجية لانصاف الضحايا ومساعدتهم على نيل أبسط حقوقهم ومحاسبة المتورطين في الانتهاكات المتكررة.

وفي سياق متصل، ذكرت مصادر بأن إدارة سجن النساء في مدينة عيسى بالبحرين؛ تواصل سياستها “الانتقامية” ضد النساء المعتقلات في سجن النساء، وأشارت إلى أن مسؤولة السجن الرائد مريم البردولي تتولى تنفيذ هذه السياسة.

ونقل الموقع الإلكتروني لتيار الوفاء الإسلامي بأن عمليات الانتقام وصلت إلى مستويات واسعة من السوء والوحشية، ونقل عن مصادر من السجن وصفها لحال المعتقلات بأنهن "معصورات عصراً"، في إشارة إلى شدة الضغوط والمضايقات التي يعانين منها منذ قرابة الشهر.

وقد أعلن مصدر من التيار – من القوى الثورية البحرانية – تأييده لتنظيم الحملات الإعلامية الخاصة بالتضامن مع المعتقلات وفضح دور مريم البردولي في تعذيب المعتقلات ومضايقتهن، كما أكد المصدر بأن ما يجري للمعتقلات هو تعبير متوقّع من هذه العصابة التي تكشف بهذه الممارسات الدنيئة عن طبيعتها الإجرامية وانسلاخها من كل القيم العربية والإسلامية، وأضاف بأن هذه السياسيات سوف تعزز من إصرار الشعب البحراني على التمسك بخياره في إسقاط هذه العصابة وملاحقة كل رموزها، وعلى رأسهم الملك حمد عيسى.

يُشار إلى أن نشطاء إعلاميين دعوا الأسبوع الماضي إلى إطلاق حملة تحت شعار الجلادة مريم البردولي بسبب ضلوعها المباشر فيما تعانيه المعتقلات البحرانيات.
وكان الناشط الحقوقي السيد أحمد الوداعي أكد في تصريحات سابقة ضلوع البردولي في تنفيذ العمليات الانتقامية ضد المعتقلات، وبينهن عمته هاجر منصور، وشمل ذلك إعاقة حقها في الزيارة العائلية وعدم توفير الرعاية الصحية الملائمة، وجاء ذلك انتقاما من مطالبتهن بحقوقهن الطبيعية داخل السجن، ونشرهن للانتهاكات الجارية ضدهن.

وأوضحت تقارير خبرية بأن المعتقلات تعرضن منذ أكثر من أسبوع للتفتيش المهين وتمت مصادرة أغراضهن الشخصية، مع منعهن من اقتناء الأقلام والمشاركة في الورش المهنية داخل السجن، كما وسّعت البردولي انتقامها ضد المعتقلة أميرة القشعمي بمصادرة ملابسهن الخاصة، وعمدت البردولي كذلك إلى توجيه إحدى السجينات الجنائيات (المدعوة أحلام) للتنصت على المعتقلات والكيد ضدهن بتلفيق اتهامات جنائية ضدهن عبر زرع مواد مخدرة في الغرف الخاصة بهن.
رقم : 738467
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم