0
الأربعاء 8 آب 2018 ساعة 22:03

دعاة الوهابية.. النفاق لـ كسب رضا ابن سلمان

دعاة الوهابية.. النفاق لـ كسب رضا ابن سلمان
وبدأ مشايخ الوهابية بالمبالغة في مديح ولي الأمر، لدرجة أن من معهم صار عليهم من شدة غرابة الفتاوى التي يطلقونها للتقرب من ولي الأمر، على سبيل المثال قبل عدة أيام تداول نشطاء سعوديون مقطع فيديو على شبكة الانترنت ظهر فيه الداعية السعودي المقرب من السلطة عبد العزيز الريس يطلق فتاوى جديدة يحاول من خلالها الحفاظ على بقائه بعد أن شاهد ما حصل مع أقرانه.

ويظهر الريس في مقطع فيديو تداوله النشطاء مدافعا عن آل سعود بطريقة لم يسبقه عليها أحد، وقال: "تخيّل لو أن ولي الأمر يخرج على شاشة التلفاز لمدة نصف ساعة يومياً وهو يزني ويشرب الخمر على الهواء مباشرة، ورغم هذا كله فلا يجوز الإنكار عليه علناً ولا مهاجمته بل يتوجّب الدعاء له وجمع قلوب العامة عليه".

وبرأي الريس يجب على الناس دعم ولي الأمر بجميع السبل الممكنة معتبراً هذا واجباً شرعياً حتى لو كان الحاكم فاسداً.

وبعد هذه الفتوى فتح الريس على نفسه "باب الجحيم" فقد بدأ النشطاء بمهاجمته بكلام عنيف، جاء كردة فعل على فتوى الريس التي اعتبرها البعض أنها تروّج لدين جديد بعيد كل البعد عن الإسلام، بينما وصفه البعض بـ "الديوث المطبل". 

ورد عليه أحد النشطاء قائلاً: "يا عبد العزيز الريس إذا الناس شاهدوا ولي أمرهم يزني و يشرب الخمر في التلفزيون كل يوم، خلال أسبوع واحد سوف يزني ويشرب الخمر ثلاثة أرباع الشعب إن لم يكن أكثر وبهذا تنحرف الأمة كلها، الناس على دين ملوكهم، الحمد لله الذي أظهر للناس جهلك".

وهاجمه بندر بن مبارك آل شافي قائلاً :"لعنة الله على علماء السلطان، والله إنهم من زرع الضعف والذل في هذه الأمة"، وكتب آخر ساخراً :"يا جدعان هي السعودية اخترعت ديناً جديداً غير الإسلام بتاعنا".

طبعاً هذه ليست المرة الأولى التي يطلق فيها الريس فتاوى وتصريحات مثيرة للجدل، فقد أعلن سابقاً شماتته بالدعاة والعلماء الذين جرى اعتقالهم وكان آخرهم الدكتور عبد العزيز الفوزان.

وقال "الريس" في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر "تويتر": "الحزبية غباء أو تغابي، وجهل أو تجاهل!، أين سجن المصلح من المفسد؟! سُجن نبي ﷲ يوسف لعفته، والإمام أحمد لاعتقاده السلفي، وسُجن الحزبيون لبدعة الثورات (الخروج)، كم تسبب الحزبيون في الدمار والخراب! أنسيتم نفخهم في ثورة سوريا ثم تهييجهم على ولاتنا؟، الحمدلله الذي سلّط عليهم ولاتنا".

من جانبهم، استنكر المغردون المتابعون له شماتته من سجن العلماء والدعاة، مؤكدين بأن الدور قادم عليه لا محاله، في حين طالبه البعض بإثبات اتهاماته بحق الدعاة المعتقلين الذين اتهمهم بالتحريض على ولاة الأمر.

رغم شهرة المذهب الوهابي الحاكم في السعودية بفتاوى التكفير والقتل، إلا أن هناك عشرات الفتاوى التي تبعث على الاستغراب، بل أكثر من ذلك.

والعديد من الفتاوى تتعارض مع الحد الأدنى للعقل، هل الوهابية تستغبي الناس؟ أم إنها محدودة الآفاق لهذا الحدّ؟ وربما دورها الحالي المتمثل في مفتي السلطان يفترض عليها الظهور بهذا النحو.

هناك البعض من علماء الوهابية مازالوا يراهنون على ابن سلمان معتقدين أن كيلهم المديح لولي الأمر سيمنع التفاف الحبل السلماني على أعناقهم، ولكن ما يفعله ابن سلمان لا يوحي أبداً بأن أحداً يمكن أن يقف في وجه قرارته التي تقود إلى اعتقال رجال الدين في السعودية والتهمة بسيطة جداً وتبرر بكل بساطة لولي العهد اعتقالهم، على اعتبار أن التهمة الرائجة هذه الأيام أن "هؤلاء أشخاص يعملون لمصلحة جهات خارجية ضد أمن المملكة ومصالحها"، وحقيقة الأمر أن سبب اعتقالهم يتمحور حول عدم تأييدهم التوجهات الجديدة للملك القادم والذي يريد من خلالها تغيير وجه السعودية بين ليلة وضحاها.

ولكن ورغم ذلك حتى اللحظة لم يستطع ابن سلمان أن يحدث أي فرق عملي وحقيقي على أرض الواقع، ويمكن أن تؤدي اعتقالاته العشوائية لرجال الدين والدعاة إلى قلب الطاولة عليه، لكون المجتمع السعودي، مجتمع ملتزم دينياً وما يفعله ابن سلمان قد يكون مغرياً للجيل الشاب لكن هذا لا يعني أبداً أن من يدير البلاد راضٍ عما يدور في ذهن ولي العهد.

وفي النهاية ابن سلمان سيقضي على الفئة الكبرى من هؤلاء على أن يبقي بعضهم لتشريع خطواته لا أكثر، وهذا الأمر لا يحتاج إلى أعداد ضخمة يرى فيها ابن سلمان مصاريف يمكن حذفها سياسياً واقتصادياً من المشهد السعودي.
رقم : 743387
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم