0
الخميس 9 آب 2018 ساعة 23:52

دعوات لبنانية للإسراع بتشكيل الحكومة: لا مبررات للمراوحة

دعوات لبنانية للإسراع بتشكيل الحكومة: لا مبررات للمراوحة
وعن أسباب التأخير ، أكد الحريري وبعد لقائه اليوم مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ، أن “لا تدخلات خارجية في تأليف الحكومة وما يحدث هو مشكلة حصص”، مضيفاً “لن أرد على التهديد بالشارع وإذا رأى صاحب هذا الطرح أن هذا هو الحل، فليكن”.

وضمن مشاورات التأليف، استقبل الرئيس المكلف مساء اليوم، وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال جبران باسيل، وجرى خلال اللقاء البحث في آخر المستجدات السياسية لا سيما ما يتعلق بموضوع تأليف الحكومة الجديدة.

وتواصل الكتل والأحزاب دعواتها للإسراع في تشكيل الحكومة للبدء بمرحلة جديدة على كافة الأصعدة في البلاد، وفي السياق قالت كتلة “الوفاء للمقاومة” النيابية اليوم، “لقد استطالت المهلة المفترضة لتشكيل الحكومة الجديدة الى الحد الذي بات يهدد بمفاقمة الاحتقان والانزلاق نحو التوتر والاحتكام خارج المؤسسات”.

وحذرت الكتلة من “مخاطر هذا الامر وتداعياته البالغة السلبية”، لافتة الى ان “تشكيل الحكومة وانجاز صيغتها هو المدخل الضروري لتدارك تلك المخاطر والتداعيات وللشروع في اقرار المعالجات الفورية والممنهجة للقضايا الحياتية الضاغطة على المواطنين”.

من جانبها، دعت قيادتا حركة أمل – إقليم جبل عامل وحزب الله – إلى “الإسراع في تشكيل الحكومة"، مشددة على أن "لا مبرر لاستمرار المراوحة والتأخير لتنهض بمسؤولياتها تجاه القضايا الاقتصادية والمعيشية والحياتية اليومية التي يئن الناس تحت وطأتها، سواء على صعيد الماء أو الكهرباء أو النفايات أو معالجة تلوث نهر الليطاني، ولا سيما مع اقتراب تنفيذ مشروع منسوب الـ800 بمرحلته الثانية، وهذه المسؤوليات التي لا يمكن لحكومة تصريف الأعمال رئيسا وأعضاء، إلا أن تتحمل أيضا مسؤوليتها حيالها ".

كما حمّل “لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية” في لبنان في بيان له الخميس “الرئيس المكلف سعد الحريري المسؤولية عن تأخير تشكيل الحكومة”، لافتا إلى أن “الحريري يختبئ خلف مطالب حزب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الإشتراكي لتبرير تأخره في التشكيل”.

واعتبر اللقاء ان “الحريري يسعى من خلال المماطلة والتسويف إلى عدم التسليم بنتائج الإنتخابات النيابية وما أحدثته من تحول في موازين القوى لمصلحة الأحزاب والقيادات التي لا تدين بالولاء لأميركا والسعودية وترفض استمرار القطيعة مع سوريا”.

وأكد اللقاء أن “قوى 14 آذار من خلال تعطيلها تشكيل الحكومة تتحمل مسؤولية تفاقم الأزمات الإقتصادية والخدماتية في البلاد والتي تسببت بحصولها على مدى العقدين الماضيين من هيمنتها على السلطة واعتمد
رقم : 743654
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم