0
السبت 11 آب 2018 ساعة 23:00

العدوان على اليمن.. عجز كبير أمام الصمود الشعبي

العدوان على اليمن.. عجز كبير أمام الصمود الشعبي

وأكد القائد في الجيش اليمني أن الطرف الوطني في صنعاء الذي يمثل الدولة والشعب المدافع عن الوطن جاهز للحوار ويسعى إليه فما يهمه هو إيقاف العدوان المتوحش وفك الحصار المميت على الشعب اليمني وأن يحمل الغزاة ومرتزقتهم أنفسهم ويرحلوا عن بلادنا، وتعويض بلادنا ودولتنا وشعبنا مالياً ومادياً ومعنوياً عما الحقوه فينا من قتل وإباده وتدمير ونهب للثروات وأن يعيش اليمن موحداً حراً أبياً مستقلاً بعيداً عن الهيمنة والوصاية الاستعمارية الصهيونية الوهابية الأمريكية البريطانية السعودية الإماراتية.

وعن صمود الشعب اليمني تابع القيادي العسكري "صمود وثبات شعبنا اليمني العظيم وجيشه ولجانه الشعبية وقيادته الشجاعة أفشل دول تحالف العدوان الإستعماري الإرهابي الصهيوني الوهابي الأمريكي الإسرائيلي البريطاني السعودي الإماراتي في تحقيق أطماعها باحتلال الحديدة ونخوض معركة الكرامة معركة الصمود والثبات والتصدي والتحرير على جميع الأصعدة العسكرية والاقتصادية والسياسية والأمنية والإعلامية في مواجهة الحرب العدوانية الكونية التي يشنها على اليمن وفي عامها الرابع تحالف العدوان والإرهاب الغاشم الظالم الآثم البربري البشع المتوحش وفي ظروف بيئية محيطه الإقليمي والعالمي بالغة السلبية والعدائية"

وأكد سفيان أن مواقف دول العالم ومؤسساته الدولية مستهجنة ومخزية، كما مواقف شعوب العالم المتحضر ضعيفة، وهو ما حفز شعبنا وجعله يعتمد على نفسه ويستغل امكاناته وطاقاته وتوظيفها في الدفاع عن نفسه ووجوده ووطنه وكرامته وحقه ومستقبله واستقلاله في مواجهة هذا العدوان الشامل الظالم.

وأضاف سفيان "ففي جبهة الساحل الغربي يخوض مقاتلي الجيش واللجان الشعبية المعارك الحربية الضارية بأسلحتهم المتواضعة الخفيفة البندقية الألية والرشاش والاربي جي والصاروخ الموجه ولكنها فعاله وفتاكه بشجاعة رجال الله، دفاعاً عن الحديدة وأهلها".

وعن الانتصارات المتتالية تابع العقيد الركن "عبد الملك سفيان" بالقول: "الجيش واللجان الشعبية يحققون كل يوم انتصارات عظيمه في صد موجات الهجوم المتتالية وكسر الزحوفات المتوالية لجحافل الغزاة ومرتزقتهم مكبدينهم الخسائر الجسيمة الفادحة في الارواح والعتاد وتطهير وتحرير واستعادة المناطق الواقعة تحت أيديهم على الخط الساحلي في التحيتا والدريهمي، وضرب الحصار المحكم على الكثير من قوات جحافل الغزاة ومرتزقتهم ومنعهم من التقدم صوب الحديدة ملحقين بهم الهزائم والفشل وعدم تمكينهم من تحقيق اطماعهم العدوانية الاستعمارية في احتلال الحديدة".

من جهة ثانية، توالت الدعوات الدولية والأممية للتحقيق بالغارة السعودية الإماراتية التي استهدفت الخميس الماضي سوقاً شعبية في منطقة ضحيان بصعدة، وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات.

فقد دعت كل من السويد وبوليفيا وهولندا وبيرو وبولندا إلى عقد جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن الدولي، بشأن غارة العدوان السعودي الإماراتي على صعدة، وقال جوناثان آلن نائب المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة في رده على سؤال بشأن غارات العدوان: إن بلاده ستدعو إلى إجراء تحقيق دقيق في الغارات.

من جانبها دعت الأمم المتحدة لإجراء تحقيق مستقل بالحادث، وهو ما رحّبت به "أنصار الله"، وفي المقابل رد تحالف العدوان الذي تقوده السعودية بالقول إن القصف هو عمل عسكريّ مشروع.

وفي السياق أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الضربة الجوية على الحافلة في صعدة، ودعا إلى إجراء تحقيق مستقل وفوري في الحادث، كما طالب جميع الأطراف باحترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي، ولا سيما القواعد الأساسية للتمييز والتناسب والاحتياطات في الهجمات.

كما أعربت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن أسفها حيال الغارة، وأكدت أن معظم الضحايا المدنيين في اليمن قضوا جراء غارات نفذها تحالف السعودية والإمارات، وطالبت في بيان أطراف الصراع باحترام التزاماتهم وفق القانون الدولي الإنساني، معتبرة أن أي هجوم يستهدف المدنيين مباشرة هو جريمة حرب.

وأعلنت المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) هنرييتا فور أن الهجوم "المروّع" على الحافلة يعكس "وصول الحرب (اليمنية) الوحشية إلى نقطة بالغة السوء".

وكانت قد استهدفت غارة لتحالف العدوان السعودي الإماراتي ظهر الخميس سوقاً شعبية في منطقة ضحيان بصعدة، وأصابت الصواريخ حافلة كان على متنها مدنيون ما أسفر عن مقتل خمسين شخصاً معظمهم من الأطفال وفقاً للصليب الأحمر.
رقم : 744007
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
واشنطن والتصعيد القادم
12 كانون الأول 2018
إخترنا لکم