0
الاثنين 20 آب 2018 ساعة 23:36

أرسلان: كيف يمكن حل موضوع اللاجئين من دون الدولة السورية؟

أرسلان: كيف يمكن حل موضوع اللاجئين من دون الدولة السورية؟
وقال أرسلان “أود أولا أن أتقدم من الأخوة في روسيا الاتحادية بالشكر والتقدير على كل ما قدموه ويقدموه لنصرة العالم بأسره وليس لبنان وسوريا فقط، بمحاربتهم للارهاب التكفيري بشتى أشكاله وأنواعه، مؤكدين على التعاون المستمر وتعزيز تماسكنا والتزامنا بكل المبادىء الإقليمية والدولية التي يطرحها فخامة الرئيس فلاديمير بوتين من أجل التحرر العالمي من الآحادية التي أثبتت في كل مراحلها اتباع سياسة القمع والغطرسة وسفك الدماء ولجم الحريات واستبعاد الشعوب ومصالحها وتسخيرها بالمطلق لخدمة مشاريعها المشبوهة التي أصبحت تهدد السلم العالمي بأسره. وأود أن أخص بالذكر الصديق ميخائيل بوغدانوف على حسن الضيافة. كما أشكر المسؤولين في وزارة الدفاع الروسية على استقبالهم المميز الذي ترك أثرا في قلوبنا مقدرين كل التضحيات التي قدموها لنصرة أوطاننا وقضايانا المحقة والعادلة”.

أضاف “ثانيا، أود أن أوجه تحية خاصة لأهلنا في جبل العرب والجولان السوري المحتل وجبل الشيخ، بتمسكهم بهويتهم الوطنية والقومية في الدفاع عن الهوية العربية السورية بقيادة سيادة الأخ الرئيس الدكتور بشار الأسد، والجيش العربي السوري الحافظ لكرامتنا وعزتنا وشرفنا في أمة ضاعت فيها الكرامة والعزة والشرف والتضحية. وأقول للجميع بأننا لن نسمح لأحد من الذين يدعون الإلتزام بالخط من جهة والذين يراهنون على تحويلنا إلى حرس حدود لإسرائيل، وبأن أهل سوريا بوصلتهم قومية ووطنية وكل مخاطبة أو مقاربة مبنية على روح مذهبية أو طائفية مع أهلنا في سوريا مرفوضة بالشكل والمضمون عن حسن نية أو عن سوء نية، فشعارنا واحد وتوجهنا واحد والشعار رفعه المقاوم المجاهد البطل سلطان باشا الاطرش في الثورة العربية السورية الكبرى عام 1925 “الدين لله والوطن للجميع”، وأهلنا مسؤولون عن كل ذرة تراب سورية من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها ولن نسمح لأي كان بتشويه هذه الصورة الناصعة البياض”.

وتابع “كل من يريد أن يتعلم معنى الروح الوطنية والقومية المناضلة والمقاومة، لينظر إلى الجولان العربي السوري المحتل، ولينظر إلى أهلنا في حضر وجبل الشيخ ليعلم أن أهل جبل العرب جزء لا يتجزأ من هذه المنظومة التوحيدية المقاومة الوطنية بامتياز، وجزء لا يتجزأ من الشعب السوري البطل. وإلى بعض أهالينا في جبل العرب أقول بكل صراحة هنالك عمل دؤوب ومشبوه لتشويه صورتكم في الإعلام وفي غير الاعلام، وكلنا نعلم بأنها محاولات بائسة لن تصل إلى أي مكان، فالوضع في سوريا انتهى والدولة باتت تبسط سيادتها على كافة الأراضي المحررة من الارهاب التكفيري وداعميه، وعليكم مسؤولية وطنية كبرى لتعزيز هذه الروحية المتعاونة بإخلاص وتفان وصدق وأمانة بعيدا عن المزايدات”.

وأردف “ضمانتكم الدولة، ضمانتكم النظام، ضمانتكم القوانين، ضمانتكم الجيش العربي السوري، ضمانتكم كما ضمانتنا الرئيس الأخ الدكتور بشار الأسد، وكل من يعتبر غير ذلك هو متواطىء عليكم وعلينا ويهدر دمكم ودمنا خدمة لإسرائيل وأعوانها وداعميها من الداخل والخارج”.

وقال أرسلان “ثالثا، سأنتقل إلى الشق اللبناني المأسور في آتون المصالح الإقليمية المشبوهة بتواطئها على الأمة جمعاء. كفى مزايدات وذر الرماد في العيون، الشعب اللبناني بحاجة إلى متطلبات معيشية في أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والمالية.

كيف يمكن حل موضوع اللاجئين من دون التعاطي مع الدولة السورية؟ نحن نشكر ونثمن وندعم الدور الروسي في محاولاته الدؤوبة لحل مشكلة النازحين، مؤكدين أن روسيا هي الدولة الوحيدة التي تعمل وتجاهر رسميا بوجوب عودة النازحين السوريين من كل العالم وخصوصا من لبنان إلى ديارهم، لكن أليس علينا مسؤولية أن نسهل ونواكب ونعمل بدون مواربة وتذاك لندخل البيوت من أبوابها؟ هذا الارتهان لمصالح الاخرين لم يعد باستطاعتنا كلبنانيين تحمله على كافة المستويات”.

أضاف “طبعا هناك مسائل أخرى يجب حلها وبسرعة، تتعلق بالصادرات اللبنانية من زراعية وصناعية عبر خط الترانزيت البري مع سوريا لكافة الدول العربية، كفى مكابرة وتعاطيا غير مسؤول في كل الأمور، نحن حريصون على أطيب العلاقات مع الجميع لكن ليس على حساب مصالحنا كدولة وشعب، وصلت الأمور إلى مكان لا نحسد عليه على الإطلاق”.

وتابع “رابعا وأخيرا، أود أن أعتذر من الجميع عن عدم استقبال المعايدات والتهاني في هذا العيد المبارك احتراما وتماسكا مع أهلنا في جبل العرب، مع كل عائلة شهيد وأسير، سائلا الله عز وجل الرحمة لكل الشهداء وداعيا إلى تحرير جميع الأسرى، داعمين لكل المساعي التي تبذل من قبل الجمهورية العربية السورية في هذا الصدد”.
رقم : 745683
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم