0
الثلاثاء 28 آب 2018 ساعة 23:52

مستجدات الملف الحكومي في لبنان

مستجدات الملف الحكومي في لبنان
وفي وقت سابق من اليوم، حمل تصريح رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري بعضاً من التفاؤل بقوله "سألتقي عدداً من الفرقاء السياسيين ونأمل أن يتبلور شيء خلال يومين او ثلاث".

ما يشير إلى أن عودة الحريري إلى بيروت حركت الملف الحكومي، شكلاً، لكن المضمون وبحسب بعض السياسيين «لا حكومة في المدى القريب».

من جهته، قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للصحافيين، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره السويسري في بعبدا، «في هذه المرحلة، رئيس الحكومة المكلف هو من سيشكل الحكومة، أما في المرحلة النهائية، فهناك صلاحية رئيس الجمهورية بأن يطلع ويوافق كي يوقّع مرسوم التشكيل. حتى الآن نحن في المرحلة الاولى، ويبدو أن رئيس الحكومة استمع الى المطالب بما يكفي، وبات عليه أن يأخذ المبادرة ويؤلف ونحن بانتظاره».

ويبدو أن الأربعة الأشهر الماضية ليست كثيرة في القاموس اللبناني لتشكيل الحكومة بالمقارنة مع تجارب سابقة لتأليف حكومات ما بعد 2008، وما يجعلها محط خوف هو المؤشرات المالية والنقدية «الخطيرة» التي شرحها وزير المال علي حسن خليل في اجتماع أمس بين رئيس مجلس النواب نبيه برّي ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، في حضور النائب تيمور جنبلاط والوزير السابق غازي العريضي، واتفق المجتمعون على أهمية التسريع في ولادة الحكومة لمواجهة التحديات الاقتصادية.

وبالحديث عن الشأن الحكومي عبّر الرئيس برّي عن استيائه من مجريات الأمور، قائلاً : "يبدو أن لا جديد حكوميا"، وقدم وزير المال عرضاً للواقع المالي وأزمة الكهرباء، وقال إننا «أمام وضع اقتصادي ومالي دقيق جداً، وإذا لم تتشكل الحكومة فسنواجه أشهراً صعبة جداً مع بداية 2019»، لا سيما أن «الضغظ بدأ على لبنان من المؤسسات المقرضة أو المانحة»، وأشار خليل الى أننا «على بعد أشهر من تسديد الدفعة الثانية من سلسلة الرتب والرواتب، فضلاً عن التداعيات الاجتماعية السلبية لملف قروض الإسكان وأيضاً أثرها السلبي على القطاع العقاري».

وأكد جنبلاط بعد اللقاء أن لا وجود لعقدة درزية، «ونحن ربحنا الانتخابات، إلا إذا أردنا إنجاز الانتخابات من جديد»، ولفت إلى أن «مطلب نيابة رئاسة الوزراء غير موجود، ولكن مطلب القوات محق ضمن أطر حكومة وحدة وطنية».

من جانبه، قال بري، أمس: «أنا لا أقل حرصاً عن فخامة الرئيس ودولة الرئيس في الوصول الى حكومة بأسرع وقت ممكن، لأن هذا الأمر لا يمكن أن يستمر على هذا الشكل».

بدوره لفت النائب اللبناني عبد الرحيم مراد، بعد لقائه بري في عين التينة، إلى أنّ "بري أبدى تفاؤله بقرب تأليف الحكومة"، مؤكداً أنه" طالب بالتوازن حسب نتائج الإنتخابات النيابية، وبتمثيل الجميع وفق قاعدة لكلّ أربعة نواب وزير".

وعن التعقيدات في مسار تشكيل الحكومة، أشار "حزب الله" إلى وجود جهات تحاول إضعاف العهد، وقال الشيخ نبيل قاووق، إن «المتهم بعرقلة مسار تشكيل الحكومة هي الجهة المستفيدة من إرباك عهد رئيس الجمهورية وإضعافه، والذين زرعوا العقد والعقبات أمام تحرير الجرود بالأمس، هم اليوم يزرعون العقد والتعقيدات والمشاكل أمام تشكيل حكومة لبنان».
رقم : 746799
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم