0
الأربعاء 19 أيلول 2018 ساعة 17:44

رياضة لبنان الى أين بعد سلسلة المقالات الفضائحية؟؟

كتب خالد خضر أغا - بيروت
رياضة لبنان الى أين بعد سلسلة المقالات الفضائحية؟؟
الحلقة الرابعة من مسلسل فضايح سعد الدين عيتاني :
الحلقة الرابعة : حكاية عُمَر

ملاحظة : المسلسل عبارة عن ١٥ حلقة قابلة للزيادة حسب تطورات اليومين القادمين.

بعد الاجتماع الذي عقد بين ادارتي السلام زغرتا والنجمة تمهيداً لانتقال اللاعب عمر زين الدين الى الاخير، اتفق الطرفان ووضعا اللمسات الأخيرة على ان يتم توقيع العقد في اليوم التالي. لكن رئيس نادي النجمة تفاجأ بإتصال من سعد الدين عيتاني (تفاجأ بسبب حرصه على عدم إخبار العيتاني بالمفاوضات بهدف إنجاحها) حيث اخبر الاخير الرئيس ان المبلغ الذي يطلبه عمر أقل بكثير من المبلغ الذي يطلبه نادي السلام مؤكدا أن مازن خالد يكذب عندما قال الرئيس انه مجتمعاً مع عمر وأشقائه مؤكدا أي العيتاني أن عمر وحيد وليس لديه أشقاء كما يزعم مازن خالد.

وقد عرض العيتاني على الصقال إسماعه تسجيل صوتي من عمر يصرح فيه بقيمة المبلغ المطلوب الا ان الصقال رفض سماع التسجيل الصوتي طالبا من العيتاني تزويده برقم هاتف عمر ليحدثه بنفسه الا ان العيتاني رفض تزويده بادئ الأمر بالرقم ولكن أمام إصرار الصقال رضخ العيتاني للأمر وقام بإعطائه الرقم. عندها اتصل الصقال بعمر وسأله عن المبلغ الذي يريده فاجابه عن المبلغ حيث تفاجأ الصقال كون المبلغ الذي طلبه اللاعب أقل بكثير من المبلغ الذي أبلغه إياه مازن خالد.

عندها إتصل الصقال بمازن خالد وأبلغه بأنه قد اتصل بعمر وعلم منه بأن المبلغ المطلوب أقل بكثير من المبلغ الذي أبلغه به مازن فاستغرب الأخير هذا الأمر كونه لا يزال جالسا مع عمر ولم يتلقى اللاعب أي اتصال من الصقال فطلب الصقال من مازن إعطاء الهاتف لعمر للحديث معه فسأله الصقال عما إذا كان هو من تحدث معه منذ دقيقتين لينفي اللاعب الأمر كليا.

عندها أعاد الصقال الاتصال بالرقم الذي زوده به العيتاني وسأل الشخص مجددا عن الأمر قائلا له " ألست أنت عمر زين الدين الذي تحدثت معه منذ لحظة ليجيبه اللاعب " نعم انا عمر ولكن عمر أرناؤوط ولست عمر زين الدين" !!!!!!

ما الذي حاول فعله سعد الدين عيتاني؟؟

اولاً ضرب عمل الرئيس ومن خلفه اللجنة الفنية وايقاف صفقة زين الدين 

ثانياً التفاوض مع احد اللاعبين دون العودة الى ادارته يعيد الامور مع تلك الادارة الى ما قبل الاجتماع الاخير الذي فتح صفحة جديدة من الحب والاحترام والتعاون

ثالثاً: وهنا النقطة الأهم ألا وهي ضرب العلاقة المميزة بين رئيس النادي أسعد صقال وبين عضو اللجنة الفنية مازن خالد عبر إحياء العيتاني للصقال عن وجود سمسرة من قبل مازن خالد وهو أمر غير صحيح إطلاقاً كون الأخير مشهود له بنظافة الكف.

أما السبب الرئيسي لفعل سعد الدين عيتاني ذلك فهو انه إغتاظ من تسمية الصقال لخالد كعضو في اللجنة الفنية وهو الذي كان يعتبره العيتاني أحد رجاله لا بل أحد أوراقه التي من الممكن أن يستخدمه لإقالة مدير الفريق بهيج قبيسي وتعيين خالد بدلاً منه. إلا أن تعيين خالد عضوا باللجنة الفنية قطع الطريق على العيتاني لإستخدامه بإزالة قبيسي من الفريق بالإضافة لشعوره بأن مازن خالد قد تجاوزه وأصبح قريبا من رئيس النادي. 

ولكن في المحصلة نرى أن مازن خالد كان له دوراً إيجابيأً في عملية انتقال كل من اللاعبين عمر زين الدين ومن ثم ابو بكر المل بعكس العيتاني الذي ما ادخل نفسه في صفقة إلا وفشلت.

انتهى الاقتباس عن المقال

في الختام نتسائل: 

متى سيتوقف مسلسل النشر والنشر المضاد ومتى يتعاون الجميع مع الساعين لخير الرياضة دون حساسيات شخصية؟؟
رقم : 751049
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
هكذا تفي الرياض لأزلامها!
21 تشرين الأول 2018
إخترنا لکم