0
الجمعة 21 أيلول 2018 ساعة 19:22

كرسي الرئاسة العراقية والخلافات بين الأحزاب الكردية

كرسي الرئاسة العراقية والخلافات بين الأحزاب الكردية
وقال المصدر "على اعتبار منصب رئيس الجمهورية من حصة المكون الكردي، فإن الأحزاب الكردية اتفقت على أن يكون برهم صالح مرشحها لهذا المنصب".

وجاء هذا التطور بعد يومين من تصريحات أدلى بها مصدر سياسي كردي، بأن المرشح الأوفر حظا للرئاسة هو السياسي المخضرم ملا بختيار.

وصوت الاتحاد الوطني الكردستاني العراقي على عودة رئيس تحالف الديمقراطية من اجل العدالة برهم صالح الى صفوف الاتحاد الوطني وتقديمه كمرشح وحيد لشغل منصب رئيس الجمهورية.

وقال المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني العراقي، سعدي أحمد بيرة، بمؤتمر صحفي أنه "تم اختيار برهم صالح كمرشح الاتحاد الوطني لمنصب رئيس جمهورية العراق، بعد ان أعلن في رسالة وجهها إلى مجلس قيادة الاتحاد، استعداده للعودة إلى صفوف حزبه السابق".

وفي اول رد، اعلنت جبهة الحوار الوطني العراقي بزعامة صالح المطلك، دعمها لترشيح القيادي الكردي برهم صالح لشغل منصب رئيس الجمهورية.

وقال القيادي في الجبهة حيدر الملا في بيان صحفي، إن "جبهة الحوار الوطني برئاسة صالح المطلك تدعم مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح لمنصب رئيس الجمهورية".

واضاف الملا، أن "الجبهة تتوسم في شخص صالح ان يكون حاميا حقيقيا للدستور العراقي وان يستطيع لعب دور مميز في تدعيم العملية السياسية لما يحظى به من مقبولية لدى كافة الاطراف السياسية".

وأعلنت النائبة عن تحالف البناء في العراق، ميثاق الحامدي، عن دعم تحالفها للمرشح عن الاتحاد الوطني الكردستاني العراقي برهم صالح لتولي منصب رئاسة الجمهورية.

وقالت، الحامدي، في تصريح صحفي إن "ترشيح برهم صالح لتولي منصب رئاسة الجمهورية من قبل الاتحاد الوطني الكردستاني العراقي اختيار صائب"، لافتة إلى أن "صالح يحظى بمقبولية كبيرة لدى اغلب الأحزاب السياسية العراقية".

وأضافت أن "تحالف البناء المتمثل بالفتح والدولة القانون وعدد من القوى السياسية الأخرى سيدعم المرشح برهم صالح في التصويت لتولي منصب رئاسة الجمهورية"، موضحة أن "ترشيح صالح لمنصب رئاسة الجمهورية حصل بعد مطالبة البناء للقوى الكردية بترشيح شخصيات قوية وتحظى بمقبولية سياسية".

في المقابل، أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي، عن تقديمه مرشحا لرئاسة العراق، وذلك بعد وقت قليل من اعلان الاتحاد الوطني الكردستاني العراقي برهم صالح مرشحا لهذا المنصب الذي يؤكد انه من نصيبه.

وقال سكرتير المكتب السياسي للحزب فاضل ميراني في تصريح له ان "برهم صالح ليس مرشحا مشتركا للديمقراطي والاتحاد، انما مرشح الاخير فقط" حسبما افادت قناة "ان أر تي"، مضيفاً "نحن كحزب ديمقراطي لدينا مرشح لمنصب رئاسة العراق"، من دون الافصاح عنه.

وفي هذا السياق قال المتحدث الرسمي باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي محمود محمد، ان برهم صالح هو مرشح منصب رئاسة جمهورية العراق من طرف حزب واحد وهو الاتحاد الوطني الكردستاني العراقي لذلك سيكون لنا مرشح لشغل المنصب.

وقال محمد في بيان صحفي انه "في اخر اجتماع لنا مع نائب مع نائب الأمين العام ومسؤول الهيئة العاملة وأعضاء المكتب السياسي لحزب الاتحاد الوطني، كنا نتمنى ونسعى لأن نتفق على مرشح واحد لرئاسة الجمهورية، وكاستحقاق انتخابي، نرى أن منصب رئاسة الجمهورية الذي تولاه الاتحاد الوطني لأكثر من مرة، هو من حق حزبنا هذه المرة، وان يكون لمرشحنا".

واضاف، انه "كانت لنا مقترحات وكان من المقرر أن يرد الاتحاد الوطني عليها بعد اجتماع مكتبه السياسي، إلا أننا لم نتلق أي رد، حتى سمعنا اليوم الإعلان عن ترشيح برهم صالح من قبل الاتحاد الوطني لمنصب رئاسة الجمهورية، من طرف واحد"، متابعاً ان الحزب الديمقراطي سيكون له مرشح لمنصب رئيس جمهورية العراق.

وتشير هذه المواقف بانه لم يتم ترشيح برهم صالح بالتوافق بين الحزبين الكرديين العراقيين الرئيسيين لتولي منصب رئاسة الجمهورية فحسب، بل ان هناك خلافات في وجهات نظرهما بشأن مرشح هذا المنصب بالرغم من امكانية حصول تفاهم بين الجانبين في الايام والاسابيع القادمة.
رقم : 751307
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
واشنطن والتصعيد القادم
12 كانون الأول 2018
إخترنا لکم