0
الجمعة 5 تشرين الأول 2018 ساعة 18:25

تجمع أمام القنصلية السعودية بإسطنبول احتجاجا على اختطاف خاشقجي

تجمع أمام القنصلية السعودية بإسطنبول احتجاجا على اختطاف خاشقجي

وخلال الوقفة التي نظمتها "جمعية بيت الإعلاميين العرب" في تركيا أمام القنصلية السعودية، قال توران قشلاقجي رئيس الجمعية في تصريح للصحفيين، إن السلطات المعنية لديها حاليا تسجيلات دخول خاشقجي، فيما لا تتوافر تسجيلات خروجه، مطالبا القنصلية بتوفير هذه المشاهد، مع وجود 40 كاميرا للمراقبة في القنصلية ومحيطها.
 
وأردف قشلاقجي: "نعتقد أنه محتجز، أو تتم استضافته في الداخل، ونطالبهم بإخلاء سبيل ضيفهم".

وجاء في البيان أن اختفاء الصحفي والكاتب جمال خاشقجي المعروف جيدا في العالم العربي والإسلامي، و في الغرب أيضا، "أثار ردود فعل كبيرة".

وأضاف أنه بعد أن دخل خاشقجي القنصلية السعودية بإسطنبول، فقدت المعلومات عنه، وبعد وقوع هذه الحادثة، كانت "جمعية بيت الإعلاميين العرب" ومنذ اللحظة الأولى، الجهة التي تتابع تطورات اختفائه بكل حساسية، ونقلت ذلك للعالم كله.

وشدد البيان على أن الجمعية اتصلت بالقنصلية السعودية في إسطنبول، والسفارة السعودية لدى أنقرة، مطالبة بتوضحيات منهما، ولكنها لم تحصل على أجوبة قاطعة ومطمئنة لا من القنصلية ولا من السفارة.

وأفادت الجمعية بأنه وبسبب فقدان الاتصال بخاشقجي منذ 4 أيام، بدأت اليوم أولى فعاليات التضامن معه، والاعتصام أمام القنصلية السعودية بإسطنبول من قبل الصحفيين والكتاب، على أن يتم ترتيب وقفات مماثلة للصحفيين أمام سفارات وقنصليات السعودية لدى الدول الغربية.

وزاد البيان "نحن العاملون في الإعلام، نعبر عن قلقنا الشديد من عاقبة الصحفي والكاتب جمال خاشقجي، ولا نعلم إن كان على قيد الحياة أو لا، والتصريحات السعودية ضمن هذا الإطار لا تبعث على الطمأنينة، ومؤسفة لأقصى درجة".

وطالب منظمو الوقفة أن يتم الإفراج بأسرع وقت عن خاشقجي، مؤكدين أنه إذا لحق به أي مكروه فإن ذلك يعتبر مخالفا للقانون الدولي، وستتم متابعة الأمر قانونيا.
 
مصدر : اسلام تايمز
رقم : 754093
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
هكذا تفي الرياض لأزلامها!
21 تشرين الأول 2018
إخترنا لکم