السعودية.. زيارة وفد من رموز الإنجيلية الداعمين لـ"إسرائيل"

اسلام تايمز , 2 تشرين الثاني 2018 14:24

الرياض (اسلام تايمز) - استقبل ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الخميس، وفداً من رموز المسيحية الإنجيلية الأميركية، يضم رؤساء منظمات لهم علاقات بـ"إسرائيل".



وأعلن ذلك الوفد الذي قابل بن سلمان، في بيان أرسله لوسائل الإعلام عبر البريد الإلكتروني، قال فيه: إن "جويل روزنبرغ، خبير الاتصال، ترأس الوفد الذي ضم ميشيل باكمان، وهي عضوة سابقة بالكونغرس الأميركي، إلى جانب رؤساء منظمات أميركية إنجيلية بعضهم لهم علاقات بإسرائيل".

وأضاف البيان: "لقد كان استقبال ولي العهد السعودي علانية لزعامات مسيحية إنجيلية في القصر لحظة تاريخية. لقد سعدنا بالصدق الذي اكتنف المحادثة التي استمرت ساعتين".

ويقدّم عدد من أعضاء الوفد المشورة للرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن قضايا دينية، والتقى الوفد بولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، في الإمارات، في وقت سابق هذا الأسبوع.

والتقى الوفد أيضاً بمسؤولين سعوديين بينهم وزير الخارجية، عادل الجبير، وسفير المملكة لدى واشنطن، الأمير خالد بن سلمان، والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، محمد العيسى.

ومن اللافت أن بعض الرموز الذين ضمهم الوفد من المؤيدين لـ"إسرائيل" التي لا تعترف بها السعودية، ومنهم على سبيل المثال مايك إيفانز، مؤسس جماعة (جيروزالم براير تيم) أو (فريق الصلاة في القدس) الذي يصف نفسه على موقعه الإلكتروني بأنه "زعيم صهيوني أمريكي- مسيحي ورع".

وكان بن سلمان قال، في أبريل الماضي: إن "الإسرائيليين لهم الحق في العيش بسلام على أرضهم"، كما فتحت السعودية، في مارس الماضي، مجالها الجوي للمرة الأولى أمام رحلة تجارية إلى "إسرائيل".

وتأتي هذه الخطوة في إطار تخلي المملكة العربية السعودية، في عهد الملك سلمان وابنه ولي العهد محمد، عن الثوابت السياسية والاجتماعية للمملكة، في إطار ما يسمى بـ"الانفتاح"، فعلى الصعيد الداخلي زُجَّ بجمهرة من العلماء والمفكّرين والدعاة ونشطاء المجتمع المدني في السجون، وعلى الصعيد الخارجي توثّقت العلاقة بدولة الاحتلال الإسرائيلي، وراجت معلومات عن دعم الرياض لما يسمّى بـ"صفقة القرن"، التي بموجبها تصفّى القضية الفلسطينية، ويُتخلّى عن القدس نهائياً كعاصمة أبدية لدولة الاحتلال.

يُشار إلى أن لقاءات المسؤولين السعوديين برجال دين مسيحيين مستمرة منذ قرابة عام، حيث أجرى السفير السعودي بالقاهرة، أسامة نقلي، في يوليو الماضي، زيارة هي الثالثة لمسؤول سعودي بارز للمقر البابوي في مصر؛ بعد أن زاره كل من ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في 5 مارس الماضي، وبعده وزير الدولة السعودي للشؤون الأفريقية، أحمد قطان، في الـ20 من الشهر ذاته. والتقى الاثنان البابا تواضروس.

وفي نوفمبر الماضي، وصل البطريرك الماروني اللبناني، مار بشارة بطرس الراعي، إلى العاصمة السعودية الرياض، في زيارة اعتبرت "تاريخية"؛ لكونها الأولى لرأس الكنيسة المارونية في لبنان إلى المملكة.
 


رقم: 759094

رابط العنوان: https://www.islamtimes.org/ar/news/759094/السعودية-زيارة-وفد-رموز-الإنجيلية-الداعمين-ل-إسرائيل

اسلام تايمز
  https://www.islamtimes.org