0
الخميس 8 تشرين الثاني 2018 ساعة 14:00

العفو الدولية: إعدام سعوديين شيعة بات وشيكاً

العفو الدولية: إعدام سعوديين شيعة بات وشيكاً
بالرغم من قتله للصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية بلاده في تركيا وبرغم من الانتقادات الحقوقية والدولية إلا أن النظام السعودي ماض في انتهاكاته للمعايير الدولية وبشهادات دولية ومنظمات حقوقية.

منظمة العفو الدولية حذرت من إعدام وشيك لاثني عشر سجيناً شيعياً في السعودية وذلك بعد إرسالهم إلى جهاز أمن الدولة الذي يخضع مباشرةً للملك بينهم أربعة أطفال هم: علي محمد النمر و داوود حسين المرهون و عبدالله حسن الزاهر.

وقالت مديرة منظمة العفو في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هبة مرايف أن اسر المعتقلين خائفة من هذا التطور ومن النقص في المعلومات التي يتم تزويدهم بها بشأن قضايا أحبائهم.

المنظمة أضافت أنه بالنظر الى السرية التي تحيط بالاجراءات القضائية في السعودية، فإنها تخشى ان يؤشر هذا التطور الى الاعدام الوشيك للمتهمين الاثنى عشر لافتة الى أنهم حكم عليهم بالاعدام بعد محاكمة جماعية غير عادلة الى حد بعيد.

ويعيش أكثر من مليونين وسبعمئة ألف مواطن من الشيعة ضمن منطقتي الإحساء والقطيف الواقعتين شرق السعودية، معظم سكانها تحت خط الفقر وهي المنطقة الاغنى بالنفط.

وشهدت المنطقة الشرقية تظاهرات واسعة قادها الشيخ نمر باقر النمر الذي اعدمته السعودية بسبب مواقفة الرافضة للأضطهاد والتمييز، واجهتها الرياض بالمزيد من القمع والاحكام التعسفية التي انتزعت تحت التعذيب واخرها وفاة الصحافي والكاتب السعودي تركي بن عبد العزيز الجاسر تحت التعذيب خلال احتجازه في المملكة.

ولا يقتصر الاضطهاد على هذه المنطقة اذ تكتظ السجون السعودية بثلاثة الاف سجين رأي طالت امراء في الاسرة الحاكمة وتشهد السعودية أعلى معدلات تتنفيذ لأحكام الإعدام في العالم.
رقم : 760062
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم