0
الثلاثاء 4 كانون الأول 2018 ساعة 17:51

أحمد الجارالله يقلل من فرص انعقاد القمة الخليجية بالسعودية

أحمد الجارالله يقلل من فرص انعقاد القمة الخليجية بالسعودية
وأوضح "الجارالله،" عبر حسابه على "تويتر"، مساء الإثنين، أن "الجهود تبذل، لكن نسبه نجاح الانعقاد ضئيله حتي الآن"، واختتم تدوينته قائلا: "الأنفس فيها قلوب متورمة هنا وهناك".

وجاء إعلان "الجارالله" رغم تسلم وزير الخارجية العماني "يوسف بن علوي"، الإثنين، رسالة خطية من العاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" حملها أمين عام مجلس التعاون الخليجي "عبداللطيف الزياني"، شاملة دعوة السلطان "قابوس بن سعيد" لحضور مؤتمر القمة، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء العمانية الرسمية.

كما نقلت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية خبرا يفيد بتسلم الملك "حمد بن عيسى آل خليفة" رسالة خطية من الملك "سلمان" تتضمن دعوة لحضور أعمال القمة.

ويثار حديث حاليا حول أن أمير قطر الشيخ "تميم بن حمدآل ثاني" سيذهب إلى الكويت ثم يتوجه برفقة أميرها الشيخ "صباح الأحمد الجابر الصباح" إلى السعودية لحضور القمة.

لكن نائب وزير الخارجية الكويتي "خالد الجارالله" أجاب عن سؤال بشأن ذلك، قائلا:
"الحقيقة نحن الآن في مرحلة توزيع الدعوات وبالتالي ليس هناك شيء محدد أو شيء واضح بشأن ما يثار وفيما يتعلق بآلية الحضور. الدعوات سيستكمل توزيعها ونتمنى بعد أن يُستكمل توزيع الدعوات أن يتحقق الحضور على مستوى عال بمشاركة الجميع في قمة السعودية".

وينتظر عقد القمة الخليجية على وقع أزمة غير مسبوقة اندلعت في 5 يونيو/حزيرن 2017، إثر إعلان السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر، قطعا شاملا لعلاقاتها مع قطر، شمل إغلاق المنافذ وحظر الطيران واستخدام الموانئ، والتنويه لرعايا قطر بضرورة المغادرة في مدة أقصاها أسبوعين، بدعوى دعم الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة جملة وتفصيلا، واعتبرته محاولة لتقويض استقلالها عبر فرض سياسية دول الحصار عليها.

ومؤخرا، ألقى وزير الخارجية القطري "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني" كلمة بمجلس العلاقات الخارجية في واشنطن، وصف فيها الوضع الحالي لمجلس التعاون الخليجي بالمؤسف في ظل افتقاده القدرة على التأثير.

كما أبدى الوزير تشاؤمه من إمكانية استرداد المجلس لدوره مستقبلا، قائلا: "ما يحدث لمجلس التعاون الخليجي أمر مؤسف لأنه كان أكثر الهياكل استقرارا في المنطقة".
رقم : 764865
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم