0
الخميس 6 كانون الأول 2018 ساعة 15:28

الحكومة الفرنسية تخشی من احتجاجات قد تشل باريس

الحكومة الفرنسية تخشی من احتجاجات قد تشل باريس
العاصمة الفرنسية باريس تحت صدمة احداث السبت الماضي حيث عاشت مشاهد تشبه حرب شوارع، جعلت قصر الاليزيه لايخفي خشيته من اعمال عنف واسعة النطاق قد تحدث السبت المقبل خلال تظاهرات احتجاجية دعت اليها حركة السترات الصفراء التي هددت بشل باريس مجددا.

وفي محاولة لامتصاص الغضب الاصفر اعلنت الحكومة استعدادها للتخلي نهاءيا عن زيادة المحروقات بعد أن علقت العمل بها لستة أشهر.

وقال وزير النقل البيئي فرانسوا دوروجيه ان كل الزيادات الضريبية المقررة علی الوقود، اعتباراً من مطلع الشهر المقبل، ألغيت للعام 2019 بأكمله.

وقال رئيس الحكومة الفرنسية، إدوار فيليب: "إذا كانت الدولة ستظل قوية ومستقرة، يجب أن تكون في المقام الأول ضامنة للنظام العام، وكما قلت لاتوجد ضريبة تستحق وضع وحدة الأمة في خطر".

الحكومة طرحت احتمال إعادة فرض الضريبة على الثروة نزولاً عند مطالب العديد من المتظاهرين من باب العدالة الضريبية، ولكن بعد قيام البرلمان بتقييم الوضع اعتباراً من خريف الفين وتسعة عشر.

وقال المتحدّث باسم الحكومة، بنجامين غريفو:"الوقت الذي نعيشه لم يعد وقت المعارضة السياسية، بل الجمهورية؛ رئيس الجمهورية طلب من القوى السياسية والقوى النقابية وأرباب العمل توجيه نداء واضح وصريح إلى الهدوء واحترام الإطار الجمهوري".

ووصلت الحركة إلى المدارس الثانوية حيث بدأ بعض الطلاب الانضمام اليها احتجاجاً على إصلاح نظام امتحانات المرحلة الثانوية والقانون الذي أقرّ العام الماضي لتنظيم الدخول إلى الجامعات. فيما أعلن المزارعون أنّهم سيتظاهرون الأسبوع المقبل.

وقتل أربعة أشخاص وأصيب مئات علی هامش التظاهرات التي انطلقت في السابع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر احتجاجاً علی سياسة الحكومة الاجتماعية والمالية.
رقم : 765241
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

أهم الأخبار
واشنطن والتصعيد القادم
12 كانون الأول 2018
إخترنا لکم