0
السبت 5 كانون الثاني 2019 ساعة 11:36

عباس يهدد بوقف جميع مخصصات غزة وحماس ترد

عباس يهدد بوقف جميع مخصصات غزة وحماس ترد
وقال عباس خلال لقاء مع اعلاميين في مقر إقامته بالعاصمة المصرية القاهرة أمس الجمعة: "نحن بصدد اتخاذ أي إجراء آخر إذا لم يسيروا وينفذوا قرار إجراء الانتخابات بعد أن تم حل المجلس التشريعي، فأنا غير مستعد أن أدفع شهريا 96 مليون دولار والتي كانت 110 مليون.

وتابع أنه يتم إدخال مبالغ كبيرة لهم (حماس) عن طريق " نتنياهو" من خلال كشوفات أسماء الموظفين، ولذلك نحن أمام 3 مواضيع غير محتملة وهي الوضع الأميركي، والإسرائيلي، والإخوان المسلمين، لأن القادم خطير ولن أنهي حياتي خائنا ولا يوجد لدي سلاح أحارب ولكن أستطيع ان أقول لا، ولدي شعب يقول لا أيضا، حسب تعبيره.
وأضاف "كان متوقعا أن تفعل حركة "حماس" ما فعلته اليوم من اعتداء على مكتب تلفزيون فلسطين في قطاع غزة، حيث أننا طلبنا منهم في ذكرى انطلاقة حركة فتح الـ 54 أن نوقد الشعلة وهم رفضوا، ولكن شبابنا في قطاع غزة أصروا أن يوقدوها بالقوة وما حصل اليوم هو انتقام لما حصل".

وأردف قائلا: "طالما لا يوجد مصالحة بيننا وبينهم سنلغي كل شيء بيننا وبينهم، وسوف لن نستمر بدفع 96 مليون شهريا، حيث أنهم يجبون مستحقات الكهرباء حتى الآن ويقومون ببيع الدواء الذي نرسله لهم".
وشدد عباس على أننا لا نتدخل في شؤون أي دولة عربية ولن نسمح لأي أحد أن يتدخل في شؤوننا الداخلية وهذا شعارنا من فترة طويلة.

وأوضح أنه يوجد لدينا لجنة تواصل تتغلغل في المجتمع الإسرائيلي وتتحدث مع كل إسرائيلي خاصة اليهود الشرقيين، وهذا مفيد وضروري التواصل معهم. وهدد عباس بإلغاء اتفاقية أوسلو وجميع الاتفاقيات مع "إسرائيل" بالإضافة إلى التنسيق الأمني. وقال: "طلبنا أن يعاد النظر في اتفاقية باريس الاقتصادية، وعدة اتفاقيات أخرى مع إسرائيل سنطالب بإعادة النظر فيها أيضا، وصولا إلى اتفاق أوسلو حتى لو وصل الأمر لإلغائه، وسننهي كل الاتفاقيات معهم، بالإضافة إلى التنسيق الأمني".

وأضاف عباس أن الأبواب مغلقة تماما مع الولايات المتحدة الأميركية، إلا إذا تراجعت عن الإجراءات العقابية التي تم اتخاذها ضدنا، وبالتالي ممنوع على أي أحد فلسطيني أيا كان صفته أن يلتقي معهم، علما أننا نحن الدولة تحت الاحتلال عندنا 83 بروتوكولا أمنيا مع 83 دولة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية، وكندا، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، لأننا ضد الاٍرهاب ونحاربه وعلى استعداد التعاون مع أي أحد ضد الإرهاب.

* حماس: غزة لن تكون ساحة لإحداث الإرباك والفوضى

وفي المقابل حملت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، رئيس السلطة الفلسطينية "المنتهية ولايته" محمود عباس، وفريقه المسؤولية الكاملة عن كل تداعيات حالة الاحتقان والسخط التي أوصلوا إليها الحالة الفلسطينية بسلوكهم وتصرفاتهم "الرعناء" تجاه شعبنا عامة، وأهلنا في غزة خصوصًا.

وقالت الحركة في بيانٍ، مساء الجمعة: "كان آخر تلك التصرفات انتقامهم من آلاف من موظفي السلطة الفلسطينية والأسرى والجرحى بقطع رواتبهم ومحاربتهم في أرزاقهم وقوت أولادهم؛ بهدف الضغط عليهم لتنفيذ سياساتهم العدائية لأبناء شعبهم؛ تماشيًا مع المصالح الخاصة لهذا الفريق المرتبط مباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي ومصالحه".

وعبرت الحركة عن رفضها للاعتداء على مكتب تلفزيون فلسطين اليوم، وطالبت وزارةَ الداخلية في غزة بضرورة متابعة الحادث وكشف ملابساته كافة.

كما طالبت بعدم السماح مطلقًا أن تكون غزة ساحة لإحداث حالة من الإرباك والفوضى، والخروج عن القانون، والأخذ على يد كل من تسول له نفسه التساوق مع فريق سلطة عباس، وتنفيذ أجنداتهم ومصالحهم باستغلال أي أحداث، أو تجيير أي مناسبات فئوية لتحقيق أهدافهم الخاصة.
رقم : 770358
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم