0
الاثنين 7 كانون الثاني 2019 ساعة 13:45

سلطات الغابون تعلن السيطرة على الأوضاع

سلطات الغابون تعلن السيطرة على الأوضاع
وأكدت مصادر اعلامية ان الجيش الغابوني أحبط اليوم الاثنين محاولة انقلابية تمكن خلالها بعض الجنود من السيطرة على مبنى الإذاعة وتلاوة بيان.

وقال مصدر دبلوماسي لموقع « صحراء ميديا » إن الجيش الغابوني الذي تحرك على الفور وسيطر على جميع المناطق الحيوية في العاصمة ليبريفيل، حاصر « المتمردين » في مبنى الإذاعة قبل أن يتمكن من اعتقالهم جميعاً.
وأكد المصدر قائلاً: « لقد تمكن الجيش من القضاء على التمرد، واعتقل جميع المتمردين ».
وسيطر ضباط في جيش الغابون، صباح اليوم الاثنين، 7 يناير/كانون الثاني على الإذاعة الوطنية ومنعوا إذاعة كلمة الرئيس علي بونغو، بمناسبة العام الجديد.
وأعلنت الإذاعة الرسمية، بعدها إنشاء "مجلس استعادة الدولة"، وأفيد أيضاً أن فرنسا والولايات المتحدة على علم الانقلاب، وأرسلوا بعض القوات لحماية مواطنيهم.

وكان رئيس الغابون، علي بونغو، أكد، في خطاب رسمي وجهه من العاصمة المغربية الرباط إلى شعبه بمناسبة حلول السنة الجديدة 2019، أنه يشعر بتحسن وسيحل ببلده قريبا جدا.
ويعد هذا الخطاب هو أول خطاب لبونغو، كما يعتبر أقصر خطاب رسمي يوجهه إلى شعبه وبث على وسائل الإعلام الغابونية ومواقع التواصل الاجتماعي ليلة الثلاثاء الماضي. وقال في الخطاب، الذي دام دقيقتين، إن السنة الماضية عرفت تطبيق عدد من الإجراءات القوية من أجل تحقيق التوازن المالي؛ لكن لم يستفض في هذا الموضوع وركز الحديث على صحته.

وكان بونغو أدخل إلى المستشفى في العاصمة السعودية الرياض إثر إصابته بـ"وعكة صحية" نهاية أكتوبر/تشرين الأول، وقد زاره ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وفي 28 أكتوبر/تشرين الأول، بعد أربعة أيام من نقله إلى المستشفى في السعودية، أكد المتحدث باسم الرئاسة إيك نغوني ان الرئيس يعاني "وعكة ناجمة عن إرهاق حاد" بسبب نشاطاته المكثفة جدا خلال الأشهر الأخيرة.

وغادر بعدها الرئيس الغابوني، الرياض، متوجها إلى العاصمة المغربية الرباط، لقضاء فترة نقاهة في مؤسسة استشفائية.

ووفقا لما جاء في بيان وزارة الخارجية المغربية، سيمضي بونغو "مقاما طبيا في المغرب من أجل إعادة التأهيل الطبي والنقاهة، وذلك في إحدى المؤسسات الاستشفائية بالرباط". وأضاف البيان "القرار يأتي وفق رغبة فخامة الرئيس بونغو باتفاق تام مع المؤسسات الدستورية لجمهورية الغابون وتماشيا مع رأي الأطباء المعالجين".

وتقع جمهورية الغابون في غرب وسط أفريقيا يحدها خليج غينيا إلى الغرب وغينيا الاستوائية إلى الشمال الغربي والكاميرون إلى الشمال وجمهورية الكونغو نحو الشرق والجنوب. وعاصمتها وأكبر مدنها هي مدينة ليبرفيل.

منذ استقلالها عن فرنسا يوم 17 أغسطس/ آب 1960 حكم الغابون ثلاثة رؤساء. في أوائل التسعينات طورت الغابون نظام التعددية الحزبية ووضعت دستوراً ديمقراطياً جديداً يسمح بعملية انتخابية أكثر شفافية وبإصلاح العديد من المؤسسات الحكومية. و

ساعدت الكثافة السكانية الصغيرة جنباً إلى جنب مع الموارد الطبيعية الوفيرة والاستثمار الأجنبي الخاص في جعل الغابون واحدة من أكثر بلدان المنطقة ازدهاراً، حيث يعد مؤشر التنمية البشرية للغابون هو الأعلى في أفريقيا جنوب الصحراء.
رقم : 770732
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم