0
الأربعاء 9 كانون الثاني 2019 ساعة 23:28

منبج على صفيح ساخن.. روسيا تدخل على الخط

منبج على صفيح ساخن.. روسيا تدخل على الخط
أكد وزير الخارجية التركي مولوود تشاووش أوغلو، أن واشنطن تواجه صعوبات في سحب قواتها من سوريا، أهمها علاقاتها الحميمة بالتنظيمات الإرهابية هناك. ولفت إلى أن هناك آراء وتصريحات مختلفة تصدر عن الإدارة الأمريكية بخصوص الانسحاب من سوريا قال مسؤول أمريكي رفيع أن مستشار الأمن القومي جون بولتون أبلغ الأتراك بأن واشنطن تعارض أي هجوم على حلفائها الأكراد في سوريا.

كما نقل المسؤول نفسه عن بولتون قوله إن القوات الأمريكية المتواجدة في قاعدة التنف لن تنسحب منها في المرحلة الحالية.
وأضاف أن الجانب التركي أكد لبولتون أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لن يطلق عملية عسكرية جديدة ضد الفصائل الكردية في شمال سوريا طالما القوات الأمريكية متواجدة هناك.
وكان أردوغان، قال إنه لن يقبل تصريحات جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأمريكي، بشان موافقة أنقرة على حماية الأكراد المسلحين المدعومين من قِبل واشنطن.
وأوضح أردوغان: "لقد أكملنا استعداداتنا العسكرية. نحن مصممون على اتخاذ خطوات بشأن وحدات حماية الشعب. سوف نتحرك قريبا للقضاء على الجماعات الإرهابية في سوريا".

وجاء تعليق أردوغان على تصريحات أدلى بها بولتون خلال زيارته لفلسطين المحتلة، حيث قال: "لا نعتقد أن الأتراك يجب أن يقوموا بعمل عسكري لم يتم تنسيقه بشكل كامل مع الولايات المتحدة ووافقت عليه كحد أدنى حتى لا يعرضوا جنودنا للخطر - ولكن أيضا حتى يلبوا متطلبات الرئيس بشأن سوريا"، معتبرا في حديثه إلى الصحفيين أن "قوات المعارضة التي حاربت معنا ليست معرضة للخطر".

وشدد أردوغان على أن "تصريحات بولتون في "إسرائيل" غير مقبولة"، موضحا خلال اجتماعه الأسبوعي: "من غير الممكن أن أقبل هذا الأمر. لقد ارتكب بولتون خطأ فادحا. إذا كان يفكر بهذه الطريقة، فهو في خطأ كبير. لن نتنازل".

وتحدث أردوغان عما دار خلال مكالمته الهاتفية مع الرئيس الأمريكي، قائلا: "توصلنا إلى اتفاق مع ترامب. ثم بدأنا سماع أصوات مختلفة من الإدارة. إننا نواصل أخذ ترامب كنقطة مرجعية لنا"، مستكملا: "نحن دائما نحافظ على وعودنا. نتوقع هذا من حلفائنا"، حسب قوله.

وفي المقابل صعد الأكراد في سوريا لهجتهم تجاه أنقرة وسط مخاوف من تحرك تركي مرتقب يستهدف القضاء على وحدات حماية الشعب الكردية، نواة قوات سوريا الديمقراطية، التي تقاتل تنظيم داعش الارهابي شمال شرقي سوريا بدعم من الولايات المتحدة.

وأكد مسؤول كردي سوري بارز، أن مقاتليه مستعدون لمواجهة القوات التركية إذا دخلت شمال شرقي سوريا، مضيفًا أنه من الواضح من تصريحات أنقرة الأخيرة أن لدى تركيا خطة لغزو المنطقة.

وقال الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي، شاهوز حسن، للأسوشيتد برس، في مكالمة هاتفيه من سوريا: "نستعد لمواجهة التهديدات التركية من خلال المقاومة"، حسب تعبيره.

و من جهة اخرى صرحت الشرطة العسكرية الروسية بأنها بدأت بتسيير دوريات لطواقمها في منطقة منبج شمالي سوريا قرب الحدود التركية.

وقال المتحدث باسم الشرطة العسكرية يوسف ماماتوف للصحفيين "أقدمنا اليوم على تسيير دوريات في محيط مدينة منبج. وتتمثل المهمة في ضمان الأمن في منطقة مسؤوليتنا، والسيطرة على الوضع ورصد تحركات التنظيمات المسلحة".

وفي السياق ذاته بحث وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، مع رئيس الأركان الأمريكي جوزيف دانفورد، آخر التطورات شمالي سوريا، وقرار انسحاب أمريكا من المنطقة، ومكافحة التنظيمات الإرهابية، وفي "مقدمتها (داعش).

وشدد أكار خلال اللقاء الذي حضره رئيس الأركان التركي يشار غولار أيضا، على ضرورة استكمال خارطة طريق منبج السورية سريعا، وطرد "وحدات حماية الشعب" من المنطقة في أقرب وقت.

وقال أكار إن القوات المسلحة التركية "ليست ضد الأشقاء الأكراد، بل هي تحارب إرهابيي (داعش)، و(وحدات حماية الشعب/ حزب العمال الكردستاني)، الذين يشكلون تهديدا لجميع المكونات العرقية والدينية في المنطقة.. بلادنا احترمت دائما وحدة الأراضي السورية والعراقية" في حربها ضد الإرهاب، على حد قوله.
رقم : 771225
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم