0
الجمعة 8 شباط 2019 ساعة 20:53

مسيرات العودة مستمرة: لا للمساومة

مسيرات العودة مستمرة: لا للمساومة
واليوم استشهد فتى فلسطيني وأصيب عدد آخر بالاختناق، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في المسيرة، الذين توافدوا منذ ساعات الظهر، إلى مخيمات العودة شرق قطاع غزةـ، للمشاركة في الجمعة الـ45 لمسيرات العودة وكسر الحصار، تأكيداً على استمرار المسيرات السلمية حتى تحقيق العودة إلى الأراضي المحتلة وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من 12 عاماً.

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين ما أدى لإصابة عددٍ من المواطنين بالاختناق الشديد، إذن نشر جيش الاحتلال جنوده بشكل مكثف قرب السياج الزائل تمهيداً لقنص واستهداف المواطنين بشكل مباشر، ليواجه المواطنون السلميون رصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي وقنابل الغاز المسيل للدموع بالحجارة فقط.

وكانت قد دعت "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة"، أهالي قطاع غزة إلى أوسع مشاركة جماهيرية في فعاليات اليوم الجمعة، مشددة على أن المشاركة الواسعة في المسيرات على حدود غزة مهمة للتأكيد على تمسك الشعب الفلسطيني بثوابته وتشبثه بحقوقه العادلة، ورفضه جميع أشكال الابتزاز حسبما افاد المركز الفلسطيني للاعلام.

ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948؛ للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بشدّة وإجرام؛ حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام والمُدمع على المتظاهرين بكثافة؛ ما أدى لاستشهاد 263 مواطنًا؛ منهم 11 شهيدا احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصاب 27 ألفًا آخرين، منهم 500 في حالة الخطر الشديد.

و أوضح التقرير السنوي لمستشفى غزة الأوروبي، أن 20% من مصابي أحداث مسيرات العودة الذين استقبلهم المستشفى حتى نهاية عام 2018، هم من الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا أو أقل، وأن أكثر من نصف الإصابات كانت بالرصاص الحي.

وتهدف مسيرات العودة، إلى ربط الأجيال الجديدة بماضيهم وتراثهم وأرضهم، وتذكير العالم بمعاناة أجيال من الفلسطينيين المهجرين من أرضهم رغم القوانين الدولية الصادرة من الأمم المتحدة، ومن بينها قانون رقم 194 الذي يدعو صراحة إلى عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم، كما تسعى أيضا إلى فرض حق عودة الفلسطينيين إلى أراضيهم التي هجروا منها قهرا قبل عقود من الزمن.
رقم : 776951
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم