0
الجمعة 8 آذار 2019 ساعة 18:44

عمار الحكيم يرفض وجود أية قوات أجنبية على أرض العراق

عمار الحكيم يرفض وجود أية قوات أجنبية على أرض العراق
وقال السيد عمار الحكيم في كلمته بيوم الشهيد العراقي ذكرى استشهاد آية الله السيد محمد باقر الحكيم "الانتصار الكبير الذي تحقق على ايدي العراقيين على تنظيم داعش الإرهابي وتطويق النعرات الطائفية وانبثاق المشاريع الوطنية وان شعبنا يتطلع اليوم لواقع جديد في العمل السياسي وان معايير القناعة والتقييم لدى شعبنا أصبحت مختلفة تماما عما كانت عليه في السنوات الماضية.. شعبنا يريد اليوم دولة قوية بحكومتها وبرلمانها وقضائها لا دولة جماعات ومصالح مشتتة دولة مؤسسات رصينة وعادلة تحترم القانون لا دولة شعارات وكلمات ومشاريع عابرة دولة مقتدرة وعزيزة برجالها وشبابها لا دولة تابعة او ضعيفة".

وأضاف بحسب (الفرات نيوز)، "كما ان الدولة التي لا تحصر السلاح بيدها لا تكون دولة قوية ولذلك ندعو الى حصر السلاح بيد الدولة وتطبيق القانون على الجميع دون استثناء".

وشدد على ان "العراق لا يليق به الا ان يكون دولة قوية ومقتدرة وعلى الحكومة ان تلتزم بالأولويات التي حددتها لنفسها لتحظى بمساندة شعبها وقطاعاته المتنوعة، ليكن توفير الماء والكهرباء والخدمات وإعادة تأهيل التعليم والصحة والزراعة والصناعة الوطنية وإعادة اعمار المناطق المحررة ومناطق المحررين وتعويض المتضررين ومكافحة الفساد على رأس قائمة الاولويات ولتعلن الحكومة عما تريده بالضبط من قطاعات المجتمع المتنوعة كي يساندوها ويشدوا من ازرها وجهدها المبذول".

وأكد السيد عمار الحكيم "لا يمكن القضاء على داعش واخواتها من دون القضاء على مسببات التطرف والتخلف والجهل يجب ان لا نسمح بخطف شبابنا ومدننا مجدداً وهذا لن يكون من دون تكاتف الجميع ومعرفة الأولويات مسبقا".

وأعرب عن "أمله الكبير بقيادة الكتلتين في تجنب المحاصصة والتقاسم والركون الى مصلحة البلد والنهوض بالحكومة والحرص على اختيار الكفوئين النزهاء لتولي المواقع الخدمية".

وأضاف، انَّ "العراق سيداً لا تابعاً ولا خاضعاً ولا خانعاً ومن هذا المنطلق نقول لا للقواعد العسكرية الأجنبية ولا للقوات القتالية الأجنبية ولا للأملائات الخارجية ولا للتمحورات الأحادية الجانب ولا للأعتداء على دول الجوار من الأراضي والأجواء العراقية فالعراق بلد ذو سيادة ومنفتح على الجميع ولا يجب ان يكون متخندقا او متمحورا مع جهة ضد أخرى قدر العراق ان يكون وسط الجميع وجسرا لتواصل العالم بما يخدم مصلحة العراقيين جميعا هكذا علمنا التاريخ ويجب ان يكون عليه حاضر ومستقبل شبابنا وابنائنا كفانا حروبا ونزاعات عبثية وشعارات متهورة لم ولن تنتج لبلدنا سوى الخراب والدمار".
رقم : 782128
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم