0
الجمعة 15 آذار 2019 ساعة 13:57

الاحتلال يرد على فشل قبته الحديدية، بشن غارات على غزة

الاحتلال يرد على فشل قبته الحديدية، بشن غارات على غزة
ووفق "المركز الفلسطيني للإعلام"؛ فقد شنت طائرات الاحتلال أكثر من 60 غارة خلال الساعات الماضية شملت جميع أرجاء قطاع غزة و اسفرت عن اصابة أربعة مواطنين.

واستهدفت الغارات منازل سكنية ومنشآت مدنية منها مقر للأسرى ومواقع للمقاومة وأراضٍ زراعية.

وأفادت مصادر محلية، أن هدوءًا حذرًا يخيم على القطاع منذ ساعات، في حين لا تزال سماء غزة ملبدة بطائرات الاحتلال ما ينذر بتجدد العدوان.

الى ذلك أعلنت وزارة الصحة بغزة إصابة 4 مواطنين بجراح وحروق مختلفة منها رجل وزوجته برفح وإصابتان بغزة.

وأعلن جيش الاحتلال في بيان له صباح اليوم، أن طائرات ومروحيات حربية وقطعًا طائرة تابعة له شنت غارات على نحو 100 هدف في أنحاء قطاع غزة.

ونقل المركز الفلسطيني للاعلام عن مصادر محلية أن طائرات الاحتلال قصفت موقع البحرية لكتائب القسام ومحيط الميناء غرب خانيونس، بأربعة صواريخ متتالية ما أدى لتدمير في المكان، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

كما قصفت طائرات الاحتلال بأكثر من 15 صاروخًا موقع "بدر" قرب محررة "نتساريم" جنوب غزة، وموقعا لسرايا القدس غرب غزة، وموقع البحرية للشرطة في السودانية غرب غزة، وموقع البحرية وصالة المحروسة جنوب غربي مدينة غزة.

الى ذلك أكدت لجان المقاومة في فلسطين بأنها ستدافع عن الشعب الفلسطيني بكل ما تملك من وسائل قوة ولن تترك العدو يعربد بلا رادع يوقف الإجرام الاسرائيلي.
ودعت لجان المقاومة فرسان الوية الناصر صلاح الدين للرد" القوي على العدوان الذي يستهدف شعبنا في قطاع غزة ".

وتوعدت لجان المقاومة بإنزال الهزيمة في الاحتلال الاسرائيلي وإفشال الأهداف الخبيثة لعدوانه.

وأضافت لجان المقاومة "لن تكون غزة ساحة للدعاية الإنتخابية الاسرائيلية على حساب الدم الفلسطيني وستتكفل غزة بإنزال الهزيمة في كل من يفكر ويتجرأ بالعدوان على شعبنا الفلسطيني الصابر".

بدورها أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين رفع الجهوزية والنفير العام في صفوف مجاهديها للتصدي للعدوان.

وقالت سرايا القدس "على ما يبدو أن العدو قد فهم صمتنا خطأ، وأنه قد تمادى في عدوانه وبطشه ضد أبناء شعبنا ومقاومته، ويبدو أن العدو لم تصله رسالة المقاومة جيداً".

ودوّت صافرات الإنذار في مستوطنات "غلاف غزة" عقب إطلاق المقاومة رشقات صاروخية باتجاه عددٍ من المواقع العسكرية ردا على الاعتداءات الاسرائيلية وذلك رغم القصف الصهيوني والتحليق المكثف لطائرات الاحتلال حيث أعلنت قوات الاحتلال سقوط قذيفة هاونٍ داخل منطقة مفتوحة في المجمع الاغتصابي أشكول.
وذكرت وسائل إعلام عبرية أن الاحتلال اتخذ قرارا بشن عدوان على قطاع غزة لا يفضي إلى مواجهة شاملة وفق زعمها.

وأكد الناطق باسم جيش الاحتلال افيخاي ادرعي أن الطائرات الإسرائيلية بدأت شن غارات على غزة.

وتأتي الغارات بعد انتهاء جلسة طارئة لأجهزة أمن الاحتلال ترأسها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو في مقر وزارة جيش الاحتلال بعد الإعلان عن رصد صاروخين في سماء "تل أبيب" والزعم أنهما أطلقا من قطاع غزة.

واعترف جيش الاحتلال الاسرائيلي حينها بفشل القبة الحديدية في صد صاروخين اطلقا من غزة باتجاه تل ابيب. فيما سادت حالة من الهلع في تل ابيب اجرى خلالها رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مشاورات عاجلة مع وزارة الحرب.

واحجم جيش الاحتلال الاسرائيلي عن الافصاح عن تفاصيل الهجوم او حجم الخسائر، واكدت مصادره ان العملية كانت مفاجئة خاصة وانه لم تكن هناك اي معلومات استخباراتية مسبقة حول اطلاق الصواريخ.

على اثر ذلك عقد رئيس وزراء الاحتلال ووزير الحرب بنيامين نتنياهو اجتماعات امنية وعسكرية عاجلة في وزارة الحرب لبحث سبل التعامل مع العملية ومنع الوزراء والمسؤولين من الادلاء باي تصريحات.

اما المناطق التي دوت فيها صفارات الانذار فشهدت حالة من الرعب والهلع خاصة بعد سماع اصوات انفجارات في اكثر من منطقة بحسب شهود عيان، تزامن ذلك مع اعلان بلدية تل ابيب فتح الملاجئ امام المستوطنين. ورغم حال التوتر والترقب، فان وزير التعليم في الكيان الاسرائيلي قال انه لا تعطيل في المدارس اليوم الجمعة حتى ادلائه بالتصريح

الى ذلك نفت الأجنحة العسكرية للمقاومة مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ تجاه "تل أبيب". في حين أعلنت وزارة الداخلية بغزة فتح تحقيق فيما حدث.

وقال المتحدث باسم حركة الجهاد الاسلامي مصعب البريم: "نؤكد على كذب رواية الاحتلال ولا علاقة للجهاد الاسلامي باطلاق الصواريخ"، مشدداً ان الاحتلال يحاول ان يبحث عن مبررات مسبقة لشن عدوان على شعبنا وعلى المقاومة.

واضاف البريم:" مع تأكيدنا على حق شعبنا في الدفاع عن نفسه امام الارهاب الاسرائيلي وقد قلنا سابقا مرارا وتكرارا أن شعبنا لن يصبر طويلاً على ارهاب العدو وحصاره المجرم بحق شعبنا في قطاع غزة، غزة بركان يغلي وقدره أن يثور في وجه الاحتلال.".

بدورها، اكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام عدم مسؤوليتها عن الصواريخ التي أطلقت الليلة باتجاه تل ابيب خاصة وأنها أطلقت في الوقت الذي كان يعقد فيه اجتماع بين قيادة حركة المقاومة الإسلامية حماس والوفد الأمني المصري حول التفاهمات الخاصة بقطاع غزة.

كما اكد القيادي في حركة حماس عيسى النشار انه يسود حالة هدوء من الحذر في جميع انحاء قطاع غزة بعد استمرار الغارات الإسرائيلي .

واوضح النشار في حديث لقناة العالم، ان المقاومة سواء حماس او الجهاد او الفصائل الرئيسية اذا كانت هي من قامت باطلاق الصواريخ على تل ابيب فلن تتوانى عن الاعلان عن ذلك.

واشار الى ان العدو يريد ان يوجد اي مبرر لكيانه حتى يقوم بضرب قطاع غزة وذلك خدمة لانتخاباته المقبلة. حيث ان رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو يقع في ورطة ويحاول ان يفعل شئ ضد الشعب الفلسطيني سوا في غزة او القدس من اجل خدمه مصيره في الانتخابات.

واضاف ان هذه الغارات جائت قبيل الانتخابات خدمة لمصالح نتنياهو لانه فعليا لا يوجد تصعيد فعلي كما ان هناك محالات مصرية جادة في تحقيق التهدئة في قطاع غزة خاصة وان الصواريخ اطلقت في الوقت الذي كان يعقد فيه اجتماع بين قيادة حركة حماس والوفد الأمني المصري حول التفاهمات الخاصة بقطاع غزة.
رقم : 783454
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم