QR CodeQR Code

التصريحات الأمريكية حول الجولان المحتل: أبرز المواقف الدولية

اسلام تایمز , 22 آذار 2019 22:33

خاص (اسلام تايمز) - رفض عارم وتنديد واسع تلقاه قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشأن نيته الاعتراف بسيادة كيان الاحتلال الاسرائيلي على هضبة الجولان السورية المحتلة، إذ اكدت دمشق ان موقف ترامب يشكل انتهاكاً للقراراتِ الدولية وتهديداً للسلمِ والاستقرارِ العالميين.


وجاءت المواقف الاقليمية والعربية داعمة للموقف السوري، فقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان القرارات الشخصية وغير المدروسة لترامب ستسوق منطقة الشرق الاوسط الحساسة الى ازمات متعاقبة جديدة. 

وادان قاسمي بشدة هذا القرار وقال ان الكيان الصهيوني باعتباره كيانا محتلا ليست له سيادة على اي ارض عربية واسلامية وينبغي ان يوضع حد على النزعة العدوانية والاحتلالية لهذا الكيان على وجه السرعة. والجولان ايضا استنادا الى قرارات الامم المتحدة ومجلس الامن يعتبر منطقة محتلة من الاراضي السورية، وليس هناك أي حل آخر سوى انهاء الاحتلال.

واضاف قاسمي: ان الاستيلاء على الأراضي من خلال الاحتلال والعدوان أمر مدان، وان قرار الرئيس الأميركي التدخلي بشأن قضية الجولان لا يغير طبيعة تبعيته بالاراضي السورية فحسب، وانما من الواضح يثبت فشل سياسات التسوية وصحة طريق المقاومة والصمود في مواجهة الطبيعة العدوانية والتوسعية لاميركا والكيان الصهيوني.

واشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية كذلك الى تصرفات ترامب المنتهكة لقرارات مجلس الامن والقوانين والمبادئ الدولية ، وقال: ان القرارات الشخصية والمزاجية لترامب تكشف فقط جانبا آخر عن سياسات امريكا الحقيقة، فالسياسات التي تشكل خطورة على العالم بأسره، وخاصة في هذه المنطقة الحساسة، ستؤدي الى أزمات متتالية.

وحذر قاسمي في الختام من الممارسات التعسفية التي تنتهجها اميركا والكيان الصهيوني، والتي من شأنها ان تؤدي الى جولة جديدة من الصراع في المنطقة، مضيفا: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترصد بدقة جميع التطورات المستقبلية، وستتخذ السياسات المناسبة بالتعاون والتشاور مع الحكومة السورية والبلدان الاخرى.

وبدوره أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الوقوف مع حق سوريا في الجولان المحتل، وابدت دول مجلس تعاون الخليج الفارسي أسفها معتبرة تصريحات ترامب تقويضا لفرص تحقيق السلام الشامل والعادل والدائم في المنطقة، وهي لن تغير من الحقيقة الثابتة التي يتمسك بها المجتمع الدولي والأمم المتحدة وهي أن مرتفعات الجولان العربية أراض سورية احتلتها الكيان الاسرائيلي بالقوة العسكرية في الخامس من يونيو 1967.

مصر اكدت موقفها الثابت باعتبار الجولان السوري أرضا عربية محتلة ووفقا لمقررات الشرعية الدولية مؤكدة بطلان القرار الذي اتخذته سلطات الاحتلال بفرض احتلالها عليه.
الموقف التركي عبر عنه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان خلال اجتماع لمنظمة التعاون الاسلامي،فاكد أن موقف ترامب حيال الجولات المحتل يضع المنطقة على حافة أزمة جديدة، وانه من المستحيل بالنسبة إلى تركيا ومنظمة التعاون البقاء صامتتين بشأن موضوع بهذه الحساسية،..

دوليا جدد الاتحاد الأوروبي تأكيده بعدم اعترافه بسيادة الكيان الاسرائيلي على مرتفعات الجولان السورية.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد ان الاخير لم يغير موقفه وانه وفقا للقانون الدولي لا يعترف بسيادة اسرائيل على الأراضي المحتلة عام 1967، بما فيها مرتفعات الجولان وبالتالي لا يعتبرها جزءا من أراضيه.

المانيا اعتبرت ان ضم الجولان باطل بموجب قرار الأمم المتحدة، وكذلك كان الموقف الفرنسي الذي رفض الاعتراف بالقرار الاسرائيلي بضم الجولان الصادر عام 1981 كونه يتعارض مع القانون الدولي.

روسيا وصفت تغيير صفة مرتفعات الجولان بأنه التفاف على مجلس الأمن وانتهاك مباشر للقرارات الأممية.

ومن جانبها قالت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة إن فرنسا لا تعترف بضم إسرائيل لهضبة الجولان وإن الاعتراف به يتعارض مع القانون الدولي.

وقالت الوزارة في إفادة يومية اعتيادية "الجولان أرض تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، وفرنسا لا تعترف بضم إسرائيل لها عام 1981".

وأضافت "أن الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، وهي أرض محتلة، سيتعارض مع القانون الدولي وبخاصة الالتزام بألا تعترف الدول بوضع غير مشروع".
 


رقم: 784695

رابط العنوان: https://www.islamtimes.org/ar/news/784695/التصريحات-الأمريكية-حول-الجولان-المحتل-أبرز-المواقف-الدولية

اسلام تايمز
  https://www.islamtimes.org