0
الجمعة 29 آذار 2019 ساعة 10:29

ما هي أذكار يوم الجمعة

ما هي أذكار يوم الجمعة
الجمعة: تُلفظ الجُمُعة بضم الميم وتسكينها كما تُلفظ بفتح الميم، فيُقال: جُمُعَة، ويقال: جُمْعَة، كما يقال: جُمَعَة، والمشهور والمتدوال هو اللفظ الأول بضم الميم، أمّا معناها بالفتح فلأنّ النّاس يجتمعون فيها، وجمعها جُمُعات وجُمَع، والأصل فيها التخفيف، أي بتسكين الميم (جُمْعَة) ويوم الجُمُعَة هو يوم العُروبة كما كان يُطلق عليه في الجاهلية، ثم قبل الإسلام بهنيهة سُمّي بيوم الجمعة، وقيل إنّ الذي سمَّاه بذلك هو كعب بن لؤي، وقد سمَّاه بذلك لأنّ قريش كانت تجمع فيه إلى كعب بن لؤي، فيخطبهم ويعظهم، وقيل: إنَّ يوم الجُمعة لم يسم بذلك إلا بعد الإسلام.[١]

وردت العديد من الأذكار والأوراد التي يُستحبُّ قراءتها والإكثار منها في يوم وليلة الجمعة على وجه الخصوص، مع أنّ تلك الأذكار هي أذكار عامة يردِّدها المسلم في جميع أوقاته وأحواله، لكن تخصيص ذكرها في يوم الجمعة وليلتها جعل لها خصوصيةً ورمزية وأجراً مختلفاً، وتشتمل تلك الأوراد قراءة بعض القرآن وترديد شيءٍ من الأذكار والدعوات، كما تشمل الصلاة على النبي -صلى اللّه عليه وسلم‏- والإكثار من ذلك، وفيما يلي بيان الأوراد والأذكار والأدعية التي خُصِّص ذكرها في يوم الجمعة.[٢]

قراءة سورة الكهف: فإنّ من الأوراد الخاصة بيوم الجمعة قراءة سورة الكهف،‏ ويرى الشافعي -رحمه اللّه- استحباب قراءتها في ليلة الجمعة‏ كذلك، ومن النصوص الواردة في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَن قرأَ سورةَ الكَهْفِ في يومِ الجمعةِ سَطعَ لَهُ نورٌ مِن تحتِ قدمِهِ إلى عَنانِ السَّماءِ، يضيءُ لَهُ يومَ القيامةِ، وغُفِرَ لَهُ ما بينَ الجمعتينِ).‏

الدعاء: فينبغي الإكثار من الدعاء في يوم الجمعة، حيث إنّ في يوم الجمعة ساعةً لا توافق فيها دعوة مسلمٍ إلّا استُجيب له، كما جاء في الأحاديث العديدة الواردة في هذا الصدد ومنها أنّ رسول اللّه ‏-‏صلى اللّه عليه وسلم- ذكرَ يومَ الجمعة فقال‏:‏‏ (فيه ساعةٌ، لا يُوافِقُها عبدٌ مسلمٌ، وهو قائمٌ يُصلِّي، يَسأَلُ اللهَ تعالى شيئًا، إلا أعطاه إياه، وأشار بيدِه يُقَلِّلُها)،[٤] وقد اختلفَ العلماءُ في توقيت هذه الساعة على وجه التحديد على عدة أقوال، وأقوى تلك الأقوال قولان، هما:

أنّها الساعة التي بعد صلاة العصر، وهو ما عليه الأكثريّة من الصحابة الكرام -رضوان الله عنهم أجمعين-،[٢] وإلى هذا القول  أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: (إِنَّ فِي الْجُمُعَةِ سَاعَةً لَا يُوَافِقُهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ يَسْأَلُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ فِيهَا خَيْرًا إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ وَهِيَ بَعْدَ الْعَصْرِ)

كما رُوي عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ -رضي الله عنه- عَنْ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: (يَوْمُ الْجُمُعَةِ اثْنَتَا عَشْرَةَ سَاعَةً، لَا يُوجَدُ فِيهَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ يَسْأَلُ اللَّهَ عزوجل شَيْئًا إِلَّا آتَاهُ إِيَّاهُ فَالْتَمِسُوهَا آخِرَ سَاعَةٍ بَعْدَ الْعَصْرِ).

 ‏أمّا القول الثاني: فذهب أصحابه إلى أنّها تلك الساعة ما بين جلوس الإمام إلى انقضاء الصلاة، ودليل هذا القول ما رواه مسلم عَنْ أَبِي بُرْدَةَ بْنِ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ -رضي الله عنه- قَال: (قَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ أَسَمِعْتَ أَبَاكَ يُحَدِّثُ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي شَأْنِ سَاعَةِ الْجُمُعَةِ؟ قَالَ: قُلْتُ: نَعَمْ؛ سَمِعْتُهُ يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: هِيَ مَا بَيْنَ أَنْ يَجْلِسَ الْإِمَامُ إِلَى أَنْ تُقْضَى الصَّلَاةُ).

كما نقل سعيد بن منصور عن أبي سلمة بن عبد الرحمن: (أنّ ناساً من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم اجتمعوا، فتذاكروا الساعة التي في يوم الجمعة، فتفرقوا ولم يختلفوا أنّها آخر ساعة من يوم الجمعة).

إ
رقم : 785799
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم