0
الأربعاء 10 نيسان 2019 ساعة 17:56

تفاصيل لقاء قائد الثورة مع كبار المسؤولين حول السيول الأخيرة

تفاصيل لقاء قائد الثورة مع كبار المسؤولين حول السيول الأخيرة
وحضر هذا الاجتماع النائب الاول للرئيس الايراني، وعدد من اعضاء الحكومة ورئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية والقائد العام لحرس الثورة الاسلامية والقائد العام للجيش الايراني، وقائدي القوتين البرية والبحرية للجيش، وقائد قوى الامن الداخلي، ورئيس منظمة التعبئة ومسؤولي هيئة ادارة الازمة ومؤسسات الاغاثة والانقاذ.

وروى القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري تفاصيل اللقاء كما نشره الموقع الاعلامي لمكتب قائد الثورة KHAMENEI.IR .

وقال اللواء جعفري ان اهم موضوع ركز عليه قائد الثورة الاسلامية في هذا الاجتماع، انه يجب على أي مسؤول في أي منصب كان، اتخاذ إجراءات احترازية للحيلولة دون وقوع الأضرار جراء السيول في اطار اداء واجباته ومسؤولياته.

واضاف جعفري: يبدو ان مبدأ عقد هذا الاجتماع هو تذكير المسؤولين بأن على الجميع وفي اي منصب ومقام، القيام بهذه المسؤولية الجسيمة بشكل صحيح.

كما اشار سماحته الى ان الامطار تعد رحمة الهية ولها نتائج ومكاسب هامة وكنا ننتظر منذ سنوات هذه الامطار ولكن ليست بهذه الكمية، موضحا ان كل ما يحدث من بلايا وكوارث فبسبب صنع البشر، وينبغي علينا العمل من اجل منع الاضرار والأحداث المؤلمة.

ولفت قائد الثورة الاسلامية الى ان الكوارث الطبيعية هي امور يمكن ان تحدث في أي بلد، ولكن الأمر الهام هو التنبؤ والوقاية في الوقت المناسب قبل ذلك، مثل كري الانهار وتنظيف مصباتها، مشيدا في الوقت نفسه بجهود الحرس الثوري في نقل مياه فيضانات نهري "كركان سو" و"قره سو" والقنوات الثلاث في ضواحي كميشان بمحافظة كلستان نحو الصحراء قرب الحدود مع تركمانستان.

واكد سماحته في هذا الاجتماع على ضرورة منع انشاء المباني والمنازل على ضفاف الانهار لتجنب وقوع خسائر بشرية ومادية جراء ارتفاع مناسيب المياه نتيجة فيضانات الانهار.

ولفت قائد الثورة الى ان السيول الاخيرة لم تؤد الى خسائر بشرية كبيرة معربا عن اسفه لان التوقعات والتدابير الاحترازية التي يجب اتخاذها مع مرور الوقت، لم يتم تنفيذها في محافظات مختلفة، بينما كان المسؤلون يعرفون أن هذا العام، سيكون عاما غزيرا بالامطار، الا ان الادارات كانت ضعيفة.
رقم : 788002
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم