0
الأربعاء 10 نيسان 2019 ساعة 20:54

هل ستنجح المرحلة الجديدة في بث الطمأنينة في الجزائر؟

هل ستنجح المرحلة الجديدة في بث الطمأنينة في الجزائر؟

انطلاق المرحلة الجديدة في الجزائر بعد استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وتعيين عبد القادر بن صالح كرئيسا مؤقتا للبلاد لم توفق في بث الاطمنان في قلوب الجزائريين.
قائد أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح اكد ان الجيش سيضمن سير المرحلة الانتقالية في ظل الثقة المتبادلة بينه وبين الشعب، معتبرا بان المرحلة المقبلة تتطلب من الشعب الصبر.

صالح اكد ان أطرافا أجنبية تحاول تنفيذ مخططاتها الرامية إلى ضرب استقرار البلاد وزرع الفتنة بين أبناء الشعب الواحد.

وقال: ظهور محاولات لبعض الاطراف الاجنبية لدفع بعض الاشخاص الى مواجهة المشهد الحالي وتنفيذ مخططاتهم الرامية الى ضرب استقرار البلاد وزرع الفتنة.

وبعد تسمية البرلمان لعبد القادر بن صالح رئيسا مؤقتا للبلاد، تعهد الاخير بإجراءِ انتخاباتٍ وطنيةٍ شفافةٍ ونزيهة في غضون ثلاثة شهور، مؤكدا عزمه على التشاورِ مع الطبقةِ السياسيةِ والمجتمعِ المدني لتأسيسِ هيئةٍ وطنيةٍ لتنظيمِ الانتخابات.

الشعب الجزائري لم يهدأ حتى مع اعلان الرئيس المؤقت، حيث واصل الشارع مسيراته وتظاهراته في العاصمة الجزائرية ومدن عدة، مطالبين برحيل الرئيس المؤقت ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.

قوات الامن استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين في العاصمة، في حين نفذت بعض النقابات إضرابا عاما في عدة قطاعات لرفض رموز نظام بوتفليقة.
رقم : 788028
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم