0
الثلاثاء 16 نيسان 2019 ساعة 11:32

أبرز التطورات على الساحة السورية 16-4-2019

أبرز التطورات على الساحة السورية 16-4-2019
دمشق وريفها:
ـ أعلن مصدر عسكري أن وحدات الهندسة في الجيش السوري ستقوم بإجراء تفجيرات متقطعة في منطقة القابون شرق دمشق بين الساعة 10.00 والساعة 14.00.

دير الزور:
ـ أصيب شخص جراء إطلاق مسلح من “قسد” النار عليه، في قرية الحصان بريف دير الزور الشمالي، لأسباب مجهولة، يوم أمس.

الحسكة:
ـ قتل مسلح من “قسد” إثر إطلاق مسلحين ينتمون لداعش النار عليه، على “الطريق الخرافي” بريف الحسكة الجنوبي، يوم أمس.

– اعتدى مسلحون مجهولون على عائلة بعد اقتحامهم منزلها في حي غويران بمدينة الحسكة، وقاموا بسرقة أموال وذهب.

الرقة:
ـ قتل مسلح من “قسد” وأصيب آخرون، جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون في محيط قرية العكيرشي بريف الرقة الشرقي، يوم أمس.

– أصيب 5 أطفال جراء انفجار طلقة دوشكا من مخلفات الاشتباكات بين “قسد” وداعش قرب قرية الكنطري بريف الرقة الشمالي.

ـ انفجرت عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون قرب أحد مقرات “قسد” في الحي الثالث بمدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، دون ورود معلومات عن إصابات.

ـ اعتقلت “قسد”، يوم أمس، أكثر من 200 مدني في مدينة الرقة، لسوقهم إلى “التجنيد الإجباري”.

حماه:
ـ دمرت قوات الجيش السوري بضربات مدفعية مستودع ذخيرة لإرهابيي جبهة النصرة في بلدة قلعة المضيق بريف حماه الشمالي الغربي.

إدلب:
ـ قضت قوات الجيش السوري على إرهابيين من جبهة النصرة في بلدة جرجناز بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

المشهد العام:

محلياً:
ـ أعلن مصدر في اللجنة المنظمة لمنتدى يالطا الاقتصادي الدولي يوم أمس، أن وزير الاقتصاد السوري، محمد سامر الخليل، سيشارك في المنتدى بالفترة من 18 إلى 20 نيسان.

وأشار المصدر، إلى أن الوزير سيحضر المنتدى على رأس وفد رسمي من الجمهورية العربية السورية.

ويعتبر منتدى يالطا الاقتصادي الدولي، حدثاً دولياً ينعقد كل عام في شبه جزيرة القرم، لمناقشة القضايا الاقتصادية والأعمال التجارية، وينظم هذا اللقاء الاقتصادي حكومة القرم وصندوق منتدى يالطا الاقتصادي، بدعم من الإدارة الرئاسية الروسية.

دولياً:

ـ وصل وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الى دمشق بزيارة يلتقي خلالها الرئيس السوري بشار الأسد ونظيره السوري ورئيس مجلس الشعب.

– أعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها، يوم أمس، أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بحث مع نظيره اللبناني جبران باسيل، مسألة عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

وأكد البيان على أنه “جرى التأكيد على أهمية زيادة الجهود المكثفة للمساعدة على عودة اللاجئين السوريين الموجودين في لبنان إلى وطنهم”.

في سياق متصل، أعلنت الخارجية الروسية، أن سيرغي لافروف، بحث مساء أمس، خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تسوية النزاعات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بما في ذلك سوريا.

– أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، في كلمة ألقاها أكار، يوم أمس خلال حفل افتتاح المؤتمر السنوي المشترك الـ 37، الذي ينظمه مجلس الأعمال التركي الأمريكي “TAİK” والمجلس الأمريكي التركي “ATC” في واشنطن، أن مستوى الدعم العسكري الذي تقدمه الولايات المتحدة لتنظيم “ي ب ك” الارهابي في سوريا، يفوق بكثير المستوى الذي تتطلبه مكافحة ما تبقى من فلول تنظيم داعش الإرهابي هناك.

وقال أكار إن “الولايات المتحدة تقدم كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر ومعدات عسكرية ثقيلة إلى “ي ب ك”، بشكل غير متناسب للغاية، مع فلول داعش المتبقين في سوريا. لا يوجد أي تقييم تكتيكي قصير المدى يبرر هذه السياسة”.

وأضاف أكار أن المساواة بين الأكراد و”ي ب ك/ بي كا كا” خاطئ ومضلل للغاية، مشدداً على أنه “كما أن داعش لا يمثل المسلمين فإن التنظيم الإرهابي “ي ب ك” أيضا لا يمثل إخوتنا الأكراد”.

وأشار إلى وجود حوار مستمر بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب، والتركي رجب أردوغان، وأنهما متفقان في مجالي الدفاع والأمن وتعزيز العلاقات المتبادلة بين البلدين.
وأكد على أن تركيا تعمل ما بوسعها لتخطي الخلافات الثنائية وفق النوايا الحسنة والتفاهم المتبادل.

وشدد على أن “فراغ السلطة الذي تسببت به الدول الفاشلة في منطقتنا جعلت أمننا القومي يتعرض لتهديدات من قبل العديد من التنظيمات الإرهابية”.

ولفت أكار إلى أن تركيا تكافح في آن واحد العديد من التنظيمات الإرهابية وهي؛ “بي كا كا/ ي ب ك” وغولن وداعش والقاعدة مؤكدا أن هذه التنظيمات لا فرق بينها وتهدد بلاده والمنطقة والعالم أجمع.

وأكد وزير الدفاع التركي على أن منظمة “بي كا كا” الإرهابية في سوريا والعراق تشكل تهديدا للأمن القومي التركي، مشددا أن “بي كا كا تساوي “ي ب ك” مهما غيروا أسماءها”.

واستطرد قائلا “أود أن أذكر بأن هذا ما تعترف به مؤسسات أمريكية بارزة بما فيها وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي أي إيه)”.

ـ أعلن مبعوث الرئيس الأمريكي الخاص إلى سوريا و”التحالف الدولي”، جيمس جيفري، في المؤتمر السنوي للعلاقات الأمريكية التركية في واشنطن يوم أمس، أنه تم القضاء على داعش في سوريا، لكن ما زال الصراع متجمدا في إدلب.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة كانت قد دعمت تركيا سابقاً كونه لا يمكن حل الصراع في إدلب عسكريا، لأن هذا سيكون “تصعيداً غير مسؤول” للوضع من الجانب الأمريكي.
وأضاف جيفري أن الاتفاق بين تركيا وروسيا بشأن وقف التصعيد في إدلب له أهمية كبيرة بالنسبة للولايات المتحدة.

– جدد رئيس الهيئة التنفيذية في حركة أمل اللبنانية مصطفى الفوعاني، يوم أمس، إدانته لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل، مؤكداً أن هذا الإعلان لا يلغي حق سورية الثابت في استعادة الجولان وتحريره من الاحتلال الإسرائيلي.

من جهة ثانية، دعا الفوعاني إلى تسهيل عودة المهجرين السوريين إلى وطنهم والتنسيق مع الدولة السورية في هذا الصدد.

– دعا المنسق العام لتجمع اللجان والروابط الشعبية في لبنان معن بشور إلى إطلاق حملات للوقوف إلى جانب سورية في مواجهة الإجراءات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة عليها، مبينا أن سورية هي البلد العربي الوحيد الذي لم يتخل يوما عن نصرة أي بلد شقيق أو صديق في مواجهة ما يتعرض له من مكائد أو عدوان أو حصار.

وقال بشور في تصريح له، يوم أمس، إن “احتفال الشعب العربي السوري بذكرى جلاء آخر جندي مستعمر فرنسي عن بلاده هو تأكيد على إصراره كمجتمع ودولة وجيش على جلاء كل قوات محتلة وإرهابية عن أراضيه”.

واعتبر بشور أن “مشعلي الحرب على سورية يسعون بشتى الوسائل إلى إحكام الحصار الاقتصادي على الشعب السوري بعد فشل مخططهم الإرهابي في تحقيق أي انتصار ميداني يرمي لاستهداف قلب العروبة النابض وتدمير دولته ومجتمعه وتقسيم جغرافيته وكيانه الوطني”.
رقم : 788909
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم