0
الأربعاء 17 نيسان 2019 ساعة 13:53

أزمة المحروقات في سوريا في طريقها إلى الحل

أزمة المحروقات في سوريا في طريقها إلى الحل
الشعب السوري بات يعاني من حرب اقتصادية ضروس تشنها أميركا على بلاده، بعد ان فشلت في اركاع سوريا وتحطيم ارادتها عن طريق الحرب العسكرية وذلك كله بفضل بسالة قوات الجيش السوري وحلفاء سوريا كما ان الشعب السوري لعب دورا عظيما في احباط مخططات الاعداء. من هنا اتجهت الولايات المتحدة الاميركية في تضييق الحصار على السوريين بفرض حصار اقتصادي متعدد الاشكال على بلادهم كان من بينها الحصار النفطي.
ازمة المحروقات في سوريا في طريقها الى الحل
وفي سياق الجهود الحكومية للتغلب على ازمة المحروقات التي ظهرت بسبب الحصار، أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية السورية أن القطاع النفطي سيشهد انفراجات خلال الأيام القادمة.

وقالت الوزارة في بيان لها إن الفريق الحكومي المعني بهذا الملف يعمل على مدار الساعة لتذليل الصعوبات والتغلب على معوقات وصول النفط إلى سوريا، مشيرة إلى أن العقوبات الاقتصادية المفروضة على الشعب السوري والتي تستهدف القطاع النفطي بشكل خاص تمنع وصول ناقلات النفط إلى سوريا ما تسبب باختناقات حادة في المشتقات النفطية.

في هذا الإطار صرح مصدر في وزارة النفط بأن بوادر الانفراجات التي سوف يشهدها القطاع النفطي اتضحت الثلاثاء مع وصول ناقلة مكثفات، سوف تخضع لعملية تكرير في المصافي وتخلط مع نفط خام وتعالج، ومن ثم يتم استخراج مشتقات البنزين والمازوت والكيروسين منها، وهذه الناقلة تحمل 30 ألف طن.

ازمة المحروقات في سوريا في طريقها الى الحل

وأوضح المصدر أنه كل الأسبوع تصل كميات من المشتقات النفطية عن طريق البر، وهذه الكمية لا تغطي استهلاك السوق، ويتم دعمها بالتوريدات البحرية.

ومن الواضح ان الحكومة السورية تدرك مدى معاناة الشعب السوري بسبب الازمات الاقتصادية وهو ما ظهر في جهود الحكومة الحثيثة في توفير الحلول والشعب السوري سيلحق بالحصار الاقتصادي هزيمة نكراء لانه استطاع طرد ارهابيي العالم من اراضيه فلن تتمكن ازمة الوقود هذه من كسر عزيمته.
رقم : 789132
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم