0
الأربعاء 17 نيسان 2019 ساعة 14:18

لبنان يشهد اضراباً عاماً رفضاً للمس بالحقوق

لبنان يشهد اضراباً عاماً رفضاً للمس بالحقوق
وفتحت جميع مكاتب المحافظة في سرايا حلبا ابوابها، والموظفون موجودون في مكاتبهم دون عمل، باستثناء محكمة حلبا المدنية التي تعقد فقط الجلسات الطارئة للمحكومين، وتوقف موظفو سنترال حلبا عن العمل، أما عمال أوجيروا فيعملون بشكل طبيعي، كذلك موظفو كهرباء لبنان في حلبا ومصلحة المياه وبلدية حلبا.

وعم الاضراب مختلف القطاعات الرسمية والخاصة في مدينة النبطية الذي شمل المؤسسات الرسمية، وتوقف التدريس في المدارس الرسمية والادارات العامة والثانويات والجامعات والمدارس الخاصة في المدينة، والتزمت ايضاً في الاضراب مختلف البلديات والاتحادات البلدية.

بدورهم موظفو الادارات العامة في الكورة التزموا بالاضراب التحذيري الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة، ففي سراي أميون، حضر الموظفون الى مكاتبهم دون ممارسة أعمالهم الادارية باستثناء المعاملات الضرورية، كما شارك موظفو البلديات ومعلمو المدارس والثانويات والمهنيات الرسمية بالاضراب، في حين تفاوتت نسبة المدارس الخاصة التي التزمت الاضراب في الكورة.

والتزم العاملون في اتحاد بلديات ساحل الزهراني الاضراب التحذيري الذي دعا له تجمع العاملين في بلديات لبنان، بناء على قرار هيئة التنسيق النقابية ورابطة موظفي الإدارة العامة للاضراب إحتجاجا ورفضا للمساس بالرواتب والأجور.

وفي البترون إلتزم موظفو الإدارات العامة والمدارس والثانويات الرسمية والخاصة والمعاهد والمهنيات ودور المعلمين ومراكز الإرشاد والتوجيه والمؤسسات العامة والبلديات الاضراب العام والشامل الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة، كما حضر الموظفون الى مكاتبهم في سرايا البترون دون ممارسة أعمالهم الادارية باستثناء المعاملات الضرورية. كما شارك معلمو المدارس الرسمية والخاصة والثانويات والمهنيات الرسمية في قضاء البترون بالاضراب، كما لبى الاضراب مختلف البلديات واتحادات البلديات.

والتزمت المدارس الرسمية والخاصة والإدارات الرسمية وتعاونية موظفي الدولة في البقاع الشمالي وقضاء الهرمل بالاضراب تلبية لدعوة هيئة التنسيق النقابية، رفضا للمساس برواتب المتقاعدين والموظفين في الإدارات العامة، وشلت الحركة على الطرقات، وانتقل عدد كبير من الموظفين إلى العاصمة للمشاركة في الإعتصام المركزي الذي سيقام في ساحة رياض الصلح.

وعمدت جميع الإدارات الرسمية والمؤسسات العامة في نطاق محافظة بعلبك الهرمل الى الالتزام بالاضراب، وتوقف التدريس في المدارس والثانويات الرسمية، كما التزمت البلديات والاتحادات البلدية كافة.

وفي جزين التزمت المدارس الرسمية بالاضراب ، فيما التزم موظفو القطاع العام في سراي جزين الحكومي الاضرب حيث حضروا الى مكاتبهم وامتنعوا عن استقبال معاملات المواطنين.

بدورهم موظفو القطاع العام في قضاء بشري التزموا بالاضراب التحذيري، في حين التزم قسم من البلديات بالإضراب والقسم الاخر اكتفى بالحضو،كما  لم يحضر الموظفون في سراي بشري الى أعمالهم الادارية، كذلك المدارس والثانويات والمهنيات الرسمية التزموا بالاضراب، في حين تفاوتت نسبة المدارس الخاصة التي التزمت الاضراب.

والتزم موظفو القطاع العام في مختلف القطاعات الرسمية، والبلديات واتحاد البلديات في زغرتا، بالاضراب وقد حضر الموظفون الإداريون الى مكاتبهم في سراي زغرتا، الا انهم امتنعوا عن استقبال اَي معاملات ادارية غير ضرورية، تماشيا مع الإضراب.

واعلنت “الوكالة الوطنية للاعلام” التزامها الاضراب الذي دعت إليه رابطة موظفي الادارة العامة “احتجاجا على ما يصدر من تصريحات وتلميحات يلوج بعضها بالمساس برواتب الموظفين وحقوقهم التقاعدية وتأميناتهم الاجتماعية”، وستقوم الوكالة بتغطية الأخبار المتعلقة بالاضراب والاعتصامات في بيروت والمناطق.

وعم الاضراب قضاء حاصبيا وتوقف موظفو المالية والنفوس عن العمل داخل مكاتبهم والتزمت به ايضاً الثانويات والمدارس والمهنيات الرسمية.

وفي كسروان التزمت المدارس والثانويات بالاضراب الذي دعت اليه هيئة التنسيق النقابية ورابطة موظفي الادارات العامة، احتجاجا ورفضا للمساس بالرواتب والاجور، كما التزم موظفو سراي جونيه بالاضراب داخل مكاتبهم دون القيام بأي معاملة.

وفي قضاء المتن الشمالي اقدم موظفو الادارات العامة والمدارس والمعاهد الرسمية والبلديات على الالتزام بالاضراب إحتجاجا ورفضا للمساس بالرواتب والأجور، وقد حضر موظفو الإدارة الى مكاتبهم وامتنعوا عن استقبال المعاملات.

فيما المدارس الرسمية التزمت بشكل كامل في قضاء صيدا الزهراني بالاضراب، وقال امين سر رابطة المعلمين الاستاذ حسين جواد ان “هذا الاضراب اليوم تحذيري فقط للمعنيين وكل المسؤولين” ، محذرا من ان ” التصعيد سيكون كبيرا جدا، اذا ما حصل اي مساس في رواتب الموظفين او في سلسلة الرتب والرواتب”.

وتوقف العمل في كل الادارات الرسمية في قضاء عاليه، بحيث رفض الموظفون في سراي عاليه انجاز أي معاملات للمواطنين في مكتب قائمقامية عاليه والتنظيم المدني والمحكمة والمالية، التزاما بالاضراب الذي دعت إليه رابطة موظفي الادارات العامة وهيئة التنسيق النقابية.

كما التزمت كل المدارس الرسمية التكميلية والثانوية بالاضراب وأقفلت أبوابها اليوم وكذلك مدارس المتن الاعلى والادارات الرسمية في المنطقة.

وفي طرابلس التزم الموظفون في الادارات الرسمية والمؤسسات العامة  بالاضراب وحضروا باكرا الى عملهم وامتنعوا عن استلام طلبات المراجعين والبت بها، وذلك بناء لدعوة رابطة موظفي الادارات العامة كما لم تسجل اي اعتصامات او قطع للطرقات.

ونفذ عمال وموظفو المستشفيات الحكومية  اعتصاما أمام مستشفى أورانج ناسو في طرابلس، بمشاركة عضو المجلس التنفيذي في اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال شادي السيد ونقيب عمال المستشفيات الحكومية في لبنان أحمد طالب.

واشار طالب الى ان “وقفتنا تأتي انسجاما مع دعوة الاتحاد العمالي العام واتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال، لأننا نرفض المس برواتب القطاع العام وكل الرواتب، وسنمضي نحو خطوات تصعيدية لأن سلسلة الرتب والرواتب لم تطبق في معظم المستشفيات الحكومية في لبنان، ونحن نسعى مع الجهات المعنية ونحيي وزير الصحة الذي نكن له المحبة والاحترام، وندعوه لتحصيل حقوق عمال وموظفي المستشفيات الحكومية قبل كل شيء فهناك مستحقات لدى وزارة المال ومصالحات نأمل توفيرها”.

اما السيد فقال:”نحن هنا لنقف تضامنا كاتحاد عمالي في الشمال مع أخواننا في المستشفيات ونقول للسياسيين ونؤكد لهم انه ممنوع المساس برواتبهم، فليذهبوا إلى الجمعيات التي تحولت لنهب المال العام وليوقفوا الهدر والفساد و ليذهبوا ايضا الى الأملاك البحرية والنهرية وليوقفوا الهدر والفساد الذي يقومون هم به وليبتعدوا عن جيبة المواطن والموظف الذي يعمل من الفجر إلى النجر ليمسوا براتبه”.

ولفت الى ان “سلسلة الرتب والرواتب ممنوع المساس بها ومن سيقترب من أي موظف نقول له لن نسكت هذه المرة، فحقوق الناس أساس والا ماذا يعني حصول عائلات النواب إلى ولد الولد على التعويضات وهو على قيد الحياة يرافقه المئات من العناصر الأمنية ويحصل على الحوافز والتقديم، ما الذي يحصل؟ فعلا هذا هو العيب وهذا هو الهدر وهذا هو الفساد”.

و نفذ موظفو الإدارات العامة في محافظة لبنان الجنوبي صباح اليوم اضرابا عاما استجابة لدعوة رابطة موظفي الإدارة العامة، وعقدوا خلاله جمعية عمومية في باحة سراي صيدا أكدوا فيها رفضهم للسياسات الرامية للمساس برواتبهم او تقديماتهم الاجتماعية بما يعنيه ذلك من تمهيد لضرب أسس الاستقرار الإجتماعي لذوي الدخل المحدود. ودعوا الى “التفتيش عن وسائل أخرى لتمويل عجز الخزينة يكون اولها إقفال مزاريب الهدر وتخفيض خدمة الدين العام واعتماد سياسة ضريبية لا تطال جيوب الفقراء”. وأكدوا التزامهم “بأية خطوات تصعيدية لاحقة تقررها الرابطة”.

هاشم
وألقى عضو هيئة الرابطة الإدارية للموظفين في الجنوب الدكتور ذيب هاشم كلمة قال فيها: “لن ننتظر إلى أن تمتد يدهم إلى لقمة عيشنا وتحويل هذا الأمر إلى واقع ولن نعترف بهذا الأمر. لقد سلفنا الدولة الكثير انتظرنا عشرين سنة ورواتبنا كانت بالحضيض وهذه التحركات تبدأ بالاضراب وتنتهي الى كل الخطوات التي اتاحها وكفلها لنا الدستور”.

أضاف: “نحن لسنا ابدا في مواجهة مع المجتمع بل نحن واياهم في خطوط الدفاع الأمامية رافضا “المس بالرواتب والتقديمات الاجتماعية لأنها كل لا يتجزأ وهذه الخطوة الأولى وسيعقبها خطوات. ممنوع أن يأخذوا شيئا”. ولفت إلى أنهم “إذا بدأوا بالخطوة الاولى سيكملون الطريق لا آخرها”.

وختم هاشم: “لن نرضى أن تسرق لقمة عيشنا أمام أعيننا، وبكل بساطة وليكن الأمر واضحا: الموضوع ليس موظف في القطاع العام فكل الناس معنية نحن في جهة والذين سلبوا مقدراته في جهة أخرى. اليوم هو لحظة الحقيقة ولحظة التحدي لذلك نحن في الخط الأمامي للدفاع عن هؤلاء الناس”.

وتخلل الاضراب رفع لافتات رفضت “المس بالرواتب التقاعدية للموظفين، تخفيض الرواتب، انتفاضة الموظفين شل الإدارة لا لسياسة تجويع الناس ولا لسد العجز من جيوب موظفي القطاع العام”.\
رقم : 789146
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم