0
الجمعة 19 نيسان 2019 ساعة 09:43

الروح تدب في الريف الشمالي لحمص

الروح تدب في الريف الشمالي لحمص
الريف الشمالي لحمص تلبيسة والرستن والسعن ودير فول وغيرها من القرى التي بقيت ثماني سنوات تحت سيطرة المسلحين ومنطلقاً للصواريخ باتجاه حواجز الجيش والأحياء الآمنة وجبهة لم تهدأ عليها الاشتباكات يوما. اليوم وبعد خروج المسلحين منه أصبح تحت سلطة الدولة السورية وبدأ يشهد عودة للحياة ولدوائر الدولة.

وقال احدهم "تم تقديم هيكلة المؤسسات وتقديم ما لا يقل عن 80الى 90%من الخدمات الاساسية للمواطنين من خبز وطبابة وازالة القمامة من الشوارع وازالة الانقاد وفتح الشوارع وما الى ذلك من الخدمات المختلفة، حاليا تم اعادة فتح المؤسسات بشكل كامل واعادة الحياة بشكل لا يقل عن 90% من طبيعتها قبل الاحداث"

النازحون من أهله بدأوا بالعودة إلى قراهم بيوتهم بعد أن هرب معظمهم من ممارسات المسلحين بحقهم اليوم عادوا لبيوتهم و الأسواق عادت لتعج بالمارة.

وقال احد المواطنين " طلعنا من بيوتنا وهجرنا فقد الكثير من مقومات الحياة التي كنا نعيش فيها، طبعا ظللنا 7سنوات نعاني من نقص كامل في كل شئ بالحياة وبجهود الجيش والقوات المسلحة عادت الرستن الى حضن الوطن ورجعت الحياة طبيعية وتتوافر فيها مقومات الحياة".

وقال اخر" الحمد لله بفضل الجيش يتوفر الامن والامان وفتحت الاسواق والمحلات والناس يرجعون ومازالوا يرجعون الحمد لله، الامس عادت مجموعة من الاردن ومنهم ابن عمي".
واقع الريف الشمالي اليوم يختلف كثيرا عن السنوات السابقة ها هو اليوم يتعافى ويطوي صفحة سوداء من حياته.

سنوات من الارهاب عاشها الريف الشمالي لحمص اثناء تواجد المسلحين فيه اليوم بدأت الحياة تعود تدريجيا لهذه المناطق بعد تحرير الجيش السوري لهذه المناطق وعودة مؤسسات الدولة لها .
رقم : 789445
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم