0
الثلاثاء 23 نيسان 2019 ساعة 16:12

إرهابيو ‘‘الخوذ البيضاء‘‘ يحضرون لمسرحية ‘‘الكيميائي‘‘ في إدلب

إرهابيو ‘‘الخوذ البيضاء‘‘ يحضرون لمسرحية ‘‘الكيميائي‘‘ في إدلب
وأشارت المصادر إلى اقدام إرهابيي "جبهة النصرة" بالتنسيق مع إرهابيي "الخوذ البيضاء" على إخلاء بلدة جرجناز التابعة لناحية معرة النعمان تمهيداً لتنفيذ مشاهد مسرحية جديدة حول استخدام السلاح الكيميائي لاتهام الجيش العربي السوري لتوفير ذريعة لعدوان أمريكي غربي على سوريا.

ولفتت المصادر إلى أن المسرحية التي تحضر لها هذه التنظيمات الإرهابية بتوجيه من مشغليها في الخارج تقضي "باستخدام الكلور ضد مدنيين بينهم أطفال كان إرهابيو (جبهة النصرة) اختطفوهم من مناطق متعددة على مدى السنوات السابقة تمهيداً لاتهام الجيش العربي السوري".

وكشفت مصادر أهلية في وقت سابق أن تنظيم جبهة النصرة الإرهابي وإرهابيي "الخوذ البيضاء" وضعوا اللمسات الأخيرة على عدة مسارح أقاموها في ريف إدلب تمهيداً لبدء العروض الكيميائية التي سيكون ضحيتها أطفال ومواطنون سوريون لينتهي العرض باتهام الحكومة السورية بتنفيذها لتسويغ اعتداء يدور التحضير له في أروقة البيت الأبيض ووزارات دفاع وأجهزة استخبارات من لف لفها من الدول المعادية للدولة السورية وشعبها.

وأفادت العديد من الوثائق التي عثر عليها الجيش العربي السوري في المناطق التي حررها من الإرهاب حيث تعمل "الخوذ البيضاء" بارتباط هذه المنظمة العضوي بالتنظيمات الإرهابية ودعمها لها وخصوصاً "جبهة النصرة" بالتحضير والترويج لاستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين كما حدث في الغوطة الشرقية بريف دمشق مرات عدة وفي مناطق بحلب لاتهام الجيش العربي السوري.

ولفتت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق إلى تلقي معلومات تفيد بوصول عملاء من المخابرات الفرنسية والبلجيكية إلى محافظة إدلب للتحضير لاستفزاز باستخدام مواد كيميائية سامة والتقائهم مع متزعمين ميدانيين من تنظيمي جبهة النصرة وما يسمى "حراس الدين" وممثلي تنظيم "الخوذ البيضاء" الإرهابيين لتنسيق كيفية تنفيذ تمثيلية كيميائية جديدة بهدف اتهام الجيش السوري والقوات الجوية الروسية باستخدام مواد سامة ضد المدنيين فيما حذرت وزارة الخارجية الروسية أكثر من مرة من أن "الإرهابيين جنباً إلى جنب مع جماعة الخوذ البيضاء يستعدون لاستفزازات أخرى بهدف اتهام الحكومة الشرعية في سوريا باستخدام المواد السامة".
رقم : 790249
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم