0
السبت 27 نيسان 2019 ساعة 16:12

غزة تطلق مؤتمرا وطنيا لمواجهة 'صفقة ترامب'

غزة تطلق مؤتمرا وطنيا لمواجهة
ويهدف المشاركون من خلال المؤتمر الى تشكيل جبهة وطنية لمواجهة صفقة القرن.
وقال اسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس ان الشعب الفلسطيني جاهز للتصدي لصفقة القرن مهما بلغت التضحيات.
وأضاف هنية :' أن رأس الرمح في مواجهة صفقة القرن سيبقي مسددا الى صدر الاحتلال حتى تحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال.
ودعا هنية للبحث عن اليات لمواجهة صفقة القرن بين مكونات الشعب الفلسطيني أينما تواجد.
واعتبر هنية ان اعطاء الجولان للكيان الصهيوني والاعتراف بشرعيته في القدس المحتلة وتوسيع نفوذه بالضفة وتصفية الأونروا جميعها خطوات لتطبيق صفقة القرن.
وأضاف :' صفقة القرن من صناعة رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو لكنها تخرج من الادارة الامريكية ليمكن تمريرها'.
وأدان هنية انطلاق قطار التطبيع ومحاولات اختراق الكيان الصهيوني للجسم العربي عبر رأس الهرم بعد ان فشل من خلال البوابة الشعبية مشيدا بالمواقف العربية والاسلامية الرافضة لصفقة القرن .
وأضاف :'ليس منا ولا فينا من يقبل التعاطي مع صفقة القرن ولا في الضفة ولا غزة ولا أي مكان'.
وأكد ان محاولة محاصرة فصائل المقاومة في فلسطين والمنطقة العربية ماليا هو في اطار الضغط على المنطقة للقبول بصفقة القرن.
من جانبه قال صلاح البردويل، القيادي في حركة المقاومة الاسلامية حماس ، أن أول خطوة من خطوات مواجهة صفقة القرن هي تجميع عناصر القوة الفلسطينية داخليا ثم الانطلاق للأمة العربية والاسلامية للالتفاف حول القضية الفلسطينية والمخاطر المحيطة به .
وأضاف' لدينا من أوراق قوة فلسطينية وعربية واسلامية ودول أحرار العالم ما يكفي لإحباط ما يمسي صفقة القرن '
وأوضح البردويل أن هناك عدة خيارات فلسطينية يمتلكها الفلسطينيين لمجابهة صفقة القرن تتمثل أولا بوحدة الشعب الفلسطيني في رفض هذه الصفقة وثانيا ارادة القتال الفلسطينية بكل الطرق الشعبية والعسكرية التي يحسب لها ألف حساب من العدو .
وتابع حديثه، ثالثا تحشيد الدول العربية التي تحتوي علي فلسطينيين مثل الاردن ولبنان وغيرها وتحريضها بكل ما لديها من قوة بالتعاون مع الفلسطينيين من أجل احباط الصفقة .
ويؤكد البردويل أنه لا يمكن ان يستمر العالم في تواطؤه حول الهمجية التي تقوم بها الولايات المتحدة الامريكية المستندة لعامل القوة لا الى عامل الحق ولا القانون الدولي والانساني.
تصفية القضية
وفي ذات السياق قال أحمد المدلل ان صفقة القرن لا زالت تستهدف القضية الفلسطينية وتعمل على تصفيتها لابد من وجود موقف موحد من كل الفلسطينيين برفض هذه المؤامرة وتوحيد الصفوف وانهاء الانقسام لتكون سدا منيعا في وجه ما يسمى صفقة القرن .
وأوضح أنه يجب استمرار فعاليات الاشتباك مع المحتل الصهيوني في غزة والضفة الغربية خصوصا التي ستكون عين عاصفة صفقة القرن .
ويضيف ' هناك حديث عن ضم صفقة القرن للعدو الصهيوني فلابد من اطلاق يد المقاومة في الضفة وادانة حالة الاشتباك مع المحتل في كل انحاء فلسطين ' .
وذكر ان صفقة القرن تستهدف الامة العربية والاسلامية كما القضية الفلسطينية لذلك يجب على الامتين اعادة وحدتها وتوجه بوصلتها اتجاه القدس وايقاف النزيف الذي يسير في شوارع وعواصم أحرار العالم .
وبين أن تقسيم الدول العربية هي في صميم صفقة القرن وهذا ما يسعى عليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سلب مقدرات وثروات الامة العربية والاسلامية .
وطالب المدلل تحشيد عالي المستوي من النخب العربية والتكتلات الشعبية والاحزاب الاسلامية حول موقف موحد لرفض المؤامرة الصهيو امريكيا .
رقم : 790986
شارک بتعلیقک
الإسم الثلاثي

البريد الإلكتروني
تعليقك

إخترنا لکم